في اليوم العالمي لـ”مكافحة المخدرات”.. مصر تحارب الكيف

في اليوم العالمي لـ"مكافحة المخدرات".. مصر تحارب الكيف
جهود حكومية لمحاربة انشار المواد المخدرة في اليوم العالمي لمكافحة المخدرات - مصر في يوم

تُحيي مصر في 26 يونيو من كل عام اليوم العالمي لـ”مكافحة المخدرات”، وهو الذي قررته الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1988 بعد ضبط نحو 16 طن مخدرات قيمتها مليار دولار.

وتتزامن الذكرى هذا العام مع جهود مصر على جميع المستويات في مكافحة المخدرات، خصوصا بعد حادثة قطار محطة مصر، الذي كُشف على أثرها تعاطي بعض السائقين للمخدرات.

وتشير الإحصائيات إلى أن نسبة تعاطي المخدرات في مصر تجاوز المعدلات العالمية بمقدار الضعفين، في ظل جهود من جميع الجهات لمكافحة المخدرات، والقضاء على الجريمة.

مكافحة المخدرات بمصر

ويأتي اليوم العالمي لـ”مكافحة المخدرات” في الوقت الذي تحتل فيه “القاهرة” المركز الخامس على قائمة أكثر مدن العالم استهلاكا للحشيش عام 2018، بحسب مؤشر الأعشاب “Weed Index 2018”، بحجم استهلاك يصل قرابة 32.59 طن حشيش.

وكشف إبراهيم عسكر، مدير البرامج الوقائية في صندوق مكافحة المخدرات التابع لوزارة التضامن، عددا من الإحصائيات، منها:

  • نسبة تعاطي المخدرات في مصر بلغت 10.4%، منهم 27% من الإناث.
  • يعمل 24% من متعاطي المخدرات سائقين، و19.7% حرفيين.
  • متوسط الإنفاق الشهري على المخدرات 237.1 جنيها.
  • سن التعاطي انخفض إلى ما بين تسع وعشر سنوات.
  • 79% من الجرائم سببها تعاطي المواد المخدرة.

وتزايد مؤخرا الإقبال على أصناف جديدة، في مقدمتها “إستروكس” و”فودو” التي تقدمت على الأصناف الشهيرة، والتي كانت أكثر رواجا مثل: “الترامادول، والهيروين، والحشيش”.

الإدمان وأضراره

والمقصود بالإدمان: هو الحالة الناتجة عن استعمال (مواد مخدرة) بصفة مستمرة، بحيث يصبح المرء معتمدا عليها نفسيا وجسمانيا، بل ويحتاج إلى زيادة الجرعة من وقت لآخر، ليحصل على الأثر نفسه دائما، ما يسبب أضرارا صحية مدمرة، منها:

  • سرطان الفم، والبلعوم، والحنجرة، والمريء.
  • تلف وتشمّع الكبد.
  • الإصابات الجلدية، نتيجة تكرار الحقن الوريدية.
  • بطء الاستجابات وردود الفعل الحركية.
  • ضعف مناعة الجسم، ومقاومته للأمراض.
  • الإصابة بمرض الإيدز ومرض التهاب الكبد الوبائي، نتيجة استعمال الحقن الملوثة، واشتراك أكثر من شخص بها.
  • الوفاة نتيجة لتناول الجرعات الزائدة.

أماّ تأثير الإدمان على الناحية النفسية، فيؤدي إلى:

  • تقّلب المزاج، ونقص التركيز والقلق والعصبية الزائدة والاكتئاب أو المرح الزائد عن حده.
  • الاضطرابات العقلية، مثل: انفصام الشخصية، والاضطرابات السلوكية.
  • اللجوء للسرقة، وارتكاب الجريمة لتوفير المال.
  • الانهيار والتفكك الأسري، وتشرد الأبناء.
  • حوادث السير والانتحار.

توجيه السيسي

وقبل وقت كبير لذكرى اليوم العالمي لـ”مكافحة المخدرات”، وجّه الرئيس عبد الفتاح السيسي الحكومة بالفصل الفوري للمتعاطين، وذلك بعد ثبوت تعاطي سائق جرار السكة الحديد المتسبب في حادثة حريق محطة مصر يوم 27 فبراير الماضي للمخدرات.

وقبل قرار السيسي، كان يُجرى إيقاف الموظف حال كشف تعاطيه المخدرات عن العمل مدة تصل إلى ثلاثة أشهر مع تحويله للنيابة الإدارية إلى حين إكمال إجراءاته العلاجية، وإذا عاد للتعاطي يُجرى فصله من العمل بعد فحصه مرة أخرى.

تحليل تعاطي المخدرات

وبناء على التوجيهات، أقرّ البرلمان تشريعات هدفها مكافحة المخدرات، والإلزام بالكشف على العاملين بالوزارات والمصالح الحكومية، على النحو التالي:

  • قبل الالتحاق بالعمل في الجهاز الإداري للدولة، أو شركات القطاع العام.
  • عند الترقية أو شغل الوظائف القيادية.
  • إجراء تحليل تعاطي المخدرات بشكل مفاجئ.

مع توقيع عقوبات رادعة حال ثبوت التعاطي أو الامتناع عن إجراء التحليل، منها:

  • إيقاف العامل بقوة القانون عن العمل.
  • وقف صرف نصف أجره طول فترة الإيقاف.
  • إنهاء الخدمة للمتنعين عن إجراء تحليل المخدرات.

وقال محمود صالح، عضو المكتب الفني لمكافحة الإدمان: “إن ألف شخص يخضع يوميا لتحليل المخدرات”.

فيما قالت غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعي: “إنه خلال أسبوعين جرى تنفيذ حملات للكشف على 15 ألف موظف، تبيّن تعاطي 162 منهم للمخدرات بنسبة 1%، بينما كانت نسب التعاطي بين الموظفين في العام الماضي تصل لنحو 8%، في إشارة واضحة إلى نجاح الحملات”.

مكافحة المخدرات

وأحبطت الأجهزة الأمنية في وزارة الداخلية، قبل ذكرى اليوم العالمي لـ”مكافحة المخدرات” عددا من عمليات التهريب الكبرى، منها:

  • محاولة تهريب 2 طن من مخدر الهيروين و99 كيلو جراما من مخدر “الآيس” في الرابع من أبريل الماضي، في واحدة من أكبر الضربات الأمنية.
  • إحباط تهريب شحنة من مخدر الحشيش زنة 2 طن وأكثر من خمسة ملايين قرص مخدر عبر ميناء دمياط البحري في 12 يونيو الجاري.
  • إحباط محاولة جلب وتهريب قرابة 20 مليون قرص مخدر، تقدر قيمتها بنحو 200 مليون جنيه.
  • ضبط 1126 قضية إتجار في المواد المخدرة، و1246 متهما وبحوزتهم أربعة أطنان حشيش و182 كيلو بانجو و17 كيلو هيروين، و4 كيلو إستروكس، و14 مليون قرص مخدر.

الكشف على السائقين

وشملت حملات التحليل سائقي الطرق السريعة، التي بدأت منذ عام 2015، وبلغ عددهم حتى عام 2018 نحو (145) ألف سائق.

وتشير الإحصائيات إلى انخفاض تدريجي في نسب التعاطي سنويا للسائقين، إذ انخفض إلى 12%‏ خلال عامي 2017 و2018، مقارنة بـ17% و24% خلال الأعوام السابقة.

كما بلغ إجمالي عدد سائقي حافلات المدارس الذين خضعوا للكشف، في الفترة الزمنية نفسها (12) ألف سائق، وانخفضت نسبة التعاطي بينهم إلى 3.1%‏ مقارنة بــ3.5%‏ و7.6% و12% خلال الأعوام السابقة على الترتيب.

حملات

وتعد الحملة التي بدأتها وزارة التضامن، وشارك فيها النادي الأهلي والنجم محمد صلاح وعدد من مشاهير الفن، مثل: محمد حماقي ومحمد رمضان إحدى أشهر حملات مكافحة الإدمان، إذ تضاعف التفاعل مع الخط الساخن لصندوق مكافحة الإدمان أربع مرات بفضلها.

واستطاعت الحملة على مدار أربع سنوات من انطلاقها تحقيق العديد من النجاحات، أبرزها المساهمة في علاج 300 ألف مريض، قبل انطلاق المرحلة الخامسة منها مع بداية شهر رمضان الماضي في مايو الماضي.

وبدأت المرحلة الأولى للحملة في 8 يناير 2016، واستعانت بالفنان محمد رمضان، تحت شعار: أنت أقوى من المخدرات، اوعى تجربها ولو مرة واحدة.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.