مخالفات دراما رمضان في أسبوع: إيحاءات جنسية وألفاظ بذيئة

تعرف على أشهر مخالفات الدراما الرمضانية
تعرف على أشهر مخالفات الدراما الرمضانية في أسبوع - مصر في يوم

كشفت لجنة فنية تابعة للجنة الدراما بالمجلس الأعلى للإعلام عن رصد مخالفات الدراما خلال الأسبوع الأول من عرض مسلسلات رمضان عبر شاشات القنوات الفضائية المختلفة بأخذ عينة من خمسة مسلسلات من نحو 27 عملا يُجرى عرضه.

مخالفات الدراما

وتضمن تقرير أعدته اللجنة تقييما للحلقة الأولى لخمسة مسلسلات، عن مخالفات الدراما 20 مخالفة جاء تفصيلها كالتالي:

  • ستة إيحاءات جنسية.
  • 2 مخالفة عدم احترام القانون.
  • ثلاث مخالفات تحض على العنف والتدخين.
  • 1 مخالفة كود الطفل.
  • 1 لغة حوار متدنية.
  • ست مخالفات ألفاظ سوقية بذيئة.
  • مخالفة بالتشكيك في مصداقية مؤسسات الدولة.

وبحسب التقرير المبدئي، جاءت نسبة المخالفات بالمسلسلات عينة الرصد، على النحو التالي:

  •  مسلسل أبو جبل المعروض على قناة on e: ارتكبت الحلقة الأولى منه ثماني مخالفات
  •  مسلسل زي الشمس المعروض على قناة mbc مصر، ارتكبت الحلقة الأولى أربع مخالفات
  •  مسلسل ولد الغلابة المعروضة على قناة mbc مصر: ارتكبت الحلقة الأولى مخالفة واحدة.
  • مسلسل سوبر ميرو المعروض على قناة ten: ارتكبت الحلقات الأولى مخالفتين.
  • مسلسل قابيل المعروض على قناة mbc مصر: ارتكبت الحلقة الأولى خمس مخالفات.

وكانت اللجنة الفنية التابعة للجنة الدراما بالمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، رصدت أمس في تقرير آخر، ثلاث مخالفات بالحلقة السادسة من مسلسل زلزال الذي يقوم ببطولته محمد رمضان.

أقل من السابق

وقال جمال شوقي، رئيس لجنة الشكاوى بالمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام: “إن نسبة المخالفات في الأعمال الدرامية والإعلانات أقل عن العام الماضي”.

وأرجع انخفاض نسبة المخالفات إلى الاستعانة بلجان لمشاهدة الأعمال قبل البث، وحذف ما قد يكون مخالفا للمعايير الصادرة عن المجلس.

ويصدر المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام اليوم، أول تقرير للجنتي الدراما والرصد عن المخالفات التي جرى رصدها خلال الأسبوع الأول لعرض المسلسلات منذ بداية شهر رمضان على مختلف القنوات الفضائية، فضلا عن فتح ملف مخالفات البرامج، وعلى رأسها برنامج “رامز في الشلال” المعروض على فضائية “mbc مصر”.

إعلانات وسرقات

وحذر المجلس الأعلى للإعلام، في بيان له، المنتجين من الاستمرار في هذا النسق، مشددا على ضرورة معالجة المخالفات التي رُصدت في مسلسلات وبرامج للحيلولة دون توقيع العقوبات التي تتراوح بين الغرامة، وحتى وقف بث العمل.

وأكد المجلس حرصه على حرية الإبداع، مع الالتزام بالقيم المصرية، مشيرا إلى أنه سيعلن قريبا عن جائزة لأفضل مسلسل حرص على القيم والتقاليد المصرية، ولم يخالف الأكواد والمعايير المهنية.

وشدّد على ضرورة الحصول على موافقة الرقابة للمصنفات الفنية على العمل قبل عرضه، وهو ما تنص عليه المعايير التي سبق وأعلنها المجلس، وأرسلها لجميع القنوات التلفزيونية والمحطات الإذاعية للالتزام بها.

وكان المجلس قد تلقّى خطابا من خالد عبد الجليل، رئيس هيئة الرقابة على المصنفات، يطلب تدخل المجلس لضبط المشهد الإعلامي، وبخاصة بعد ما لُوحظ عرض عدد من الأعمال دون الحصول على موافقة هيئة الرقابة.

وفي الخامس من مايو الجاري، كانت لجنة الشكاوى بالمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، قد بدأت التحقيق في شكاوى متعلقة بسرقة تسعة مسلسلات، وعرضها في عدد من القنوات والشبكات الفضائية دون وجه حق أو وجود سند للبث من الجهة المالكة لحقوق العرض.

والمسلسلات التي سُرقت هي: أرض النفاق، شهادة ميلاد، الزيبق، وضع أمني، كلبش 3، رمضان كريم، ثاني أكسيد الكربون، أيوب، ونوس.

وقررت اللجنة تأجيل البت في 32 مخالفة أخرى إلى الاجتماع المقبل، وأوصت بوقف 66 إعلانا مخالفا يُبث على 40 قناة فضائية، منها: 51 إعلانا لمستحضرات طبية غير مرخصة، تبث عبر 26 فضائية، وتوهم المستهلك بقدرتها على علاج بعض الأمراض.

من ناحية أخرى، أعلن عن المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام برئاسة الكاتب الصحفي مكرم محمد أحمد، عقوبات صارمة ضد عدم الالتزام بالقيم والمهنية وميثاق الشرف الإعلامي في مسلسلات وبرامج رمضان أو أي مواد إعلانية، مطالبا شركات الإنتاج والقنوات التلفزيونية بضرورة الحفاظ على الهوية المصرية، ومراعاة القيم والتقاليد والأخلاق.

الرقابة والغرامة

وتساءلت سامية الخضر، أستاذ علم الاجتماع بجامعة عين شمس، تعليقا على الحصيلة الأولى لمخافات الدراما الرمضانية، عن دور الرقابة قبل عرض المسلسلات على الشاشة.

ولفتت الخضر في تصريحات صحفية، إلى دور الدراما الكبير في الجرائم التي يشهدها المجتمع، وتضيف أنها باتت مرشدا للمجرمين لتنفيذ جرائمهم، بحسب تعبيرها

وأشارت إلى أن الشباب يمثلون 60% من السكان، وهي نسبة كبيرة ومهددة بالضياع في ظل اتجاه الدراما إلى العنف والتمييز، واستخدام الألفاظ الخارجة، والمشاهد المسيئة، مضيفة أن مصر تواجه حربا ناعمة، تستخدم الفن لطمث الهوية المصرية.

وكان المجلس الأعلى للإعلام قد قرر توقيع غرامة قدرها 250 ألف جنيه على مخالفات الدراما التلفزيونية، وهو ما وصفته أستاذة علم الاجتماع بأنه غير كافٍ، ويجب أن تصل إلى 40 مليون جنيه، أسوة بأجور الفنانيين، مضيفة “عندما يتكبّد كل من المنتج ومالك الوسيلة الإعلامية التي تعرض المسلسل هذا المبلغ الضخم سيأخذون حذرهم في الأعمال المقبلة، ويتجنبون المشاهد التي لا تمس قيم وأخلاقيات المجتمع” بحسب تعبيرها.

تحذيرات

وفي السياق، يحذر وليد هندي، استشاري الطب النفسي، من أن الدراما الحالية بشكلها الذي لا يرضى عنه منصف، كونه لا يتناسب مع قيم المجتمع المصري أو غيره من المجتمعات العربية ذات الطابع الملتزم،  تعدأحد أهم أسباب تفشي ظواهر ومشكلات اجتماعية خطيرة، مثل:

  • زيادة نسبة العنف.
  • تعدد أشكال الجريمة.
  • ارتفاع نسب الطلاق.
  • زيادة معدلات الخيانة الزوجية.
  • انتشار تناول المخدرات.
  • عمالة الأطفال.
  • ارتفاع معدل الجرائم بكافة أشكالها.
  • خلق جرائم جديدة.

وأكد هندي أن “الدراما الحالية تهدم الإنسان، وبالتالي تعيق خطط الدولة في تحقيق التنمية المستدامة التي تعتمد على الإنسان كمحور أساسي في تحقيقها”.

وطالب الخبير النفسي بمزيد من الضوابط  لحماية البيوت المصرية، وتحقيق الفائدة المرجوة من الفن، وذلك قبل عرض المنتجات الدرامية من خلال الشاشات المختلفة.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.