قتلى ومصابون في هجوم على كمين عيون موسى بجنوب سيناء

مقتل اثنين وإصابة 4 مجندين في هجوم على كمين عيون موسى
شهود عيان يقولون إنهم فوجئوا بإطلاق نار أمام كمين عيون موسى استمر عدة ساعات- أرشيف

أفادت مصادر أمنية بأن قوة شرطة “كمين عيون موسى”، تعرضت إلى هجوم، استهدف الكمين الواقع على بعد 30 كيلو مترًا من نفق الشهيد أحمد حمدي التابع لمديرية أمن السويس.

ونقلت مواقع صحفية، عن المصادر قولها، إنّ “الهجوم جرى في السادسة من صباح الجمعة، بعد تبادل لإطلاق النار بين قوة شرطة الكمين والإرهابيين”.

وأوضحت المصادر أنه “جرى إيقاف الأتوبيسات القادمة من النفق وشرم الشيخ وتأمينها، حتى لا تتعرض لإطلاق نار، كما جرى غلق الطريق لمدة ساعتين”.

وذكرت أن “قوات الشرطة سيطرت على الموقف، ونجحت في القضاء على الإرهابيين، وقتل اثنين منهم، وتأمين الأتوبيسات القادمة على الطريق، في حين أصيب أربعة مجندين من قوة الكمين”.

فيما قال مصدر أمني في وقت لاحق: إنّ أجهزة الأمن عثرت على حزامين ناسفين بحوزة الشخصين اللذين جرى قتلهما. مضيفا: أنهما كانا يستعدان لاقتحام الكمين من الخلف ناحية البحر، لكن القوات تصدت لهما على الفور، وقتلتهما قبل التفجير.

شهود عيان

وقال شهود عيان، إنهم فوجئوا بإطلاق نار أمام كمين عيون موسى من منطقة العزبة، استمر عدة ساعات، ما أصابهم بالخوف والهلع.

ونقلت مواقع صحفية، عن الشهود قولهم، إن “بعض ركاب الأتوبيسات القادمة من شرم الشيخ تمكنوا من التقاط صور وفيديوهات للمعركة”، حسب وصفهم.

ولم تعلن أي جهة مسئوليتها عن الواقعة، وقال مصدر أمني: إنه يجرى تمشيط المنطقة الجبلية المتاخمة للكمين من قبل الجيش والشرطة؛ لضبط أي عناصر أخرى، ولم يذكر المصدر ما إذا كان الهجوم إرهابيا، أم مطاردة لتجار المخدرات”.

مقتل 17 شخصا

وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت أمس مقتل سبعة عشر شخصا في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن في واقعتين منفصلتين بالعريش والقليوبية

وأصدرت وزارة الداخلية بيانا أمس ذكرت فيه مقتل ستة أشخاص في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن بمحافظة القليوبية، قالت إنها رصدتهم في “وكر إرهابي”.

وأضافت الداخلية، أن الأشخاص ينتمون لما يسمى تنظيم “حسم” وأن قوات الأمن داهمت مكان تواجدهم، وبعد تبادل لإطلاق النار ومصرع ستة من “الإرهابيين”، عثر في المخبأ على “بندقيتين آليتين، وثلاث خزنات آلية، وطبنجة، وبندقية خرطوش، وعدد من الطلقات مختلفة الأعيرة، وكمية من المواد المتفجرة، وأدوات تصنيع عبوات ناسفة، وجرى اتخاذ الإجراءات القانونية”. بحسب البيان.

وقبلها بساعات، أصدرت الداخلية بيانا، أعلنت فيه مقتل 11 “إرهابيا” خلال مداهمة أحد المباني، وتبادل لإطلاق النار، في منطقة أبو عيطة بالعريش.

وقالت الوزارة في بيانها: “وردت معلومات لقطاع الأمن الوطني بتمركز مجموعة من العناصر الإرهابية بأحد المباني بمنطقة أبو عيطة بالعريش، واستعدادهم لتنفيذ بعض العمليات الإرهابية في العديد من المناطق الحيوية، وتمركزات القوات المسلحة والشرطة”.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.