في 2019: ارتفاع أسعار عشرات السلع والخدمات.. وأخرى في الطريق

ارتفاع أسعار السلع
تطبيق إجراءات برنامج الإصلاح الاقتصادي، وعلى رأسها قرار تعويم الجنيه، أهم أسباب ارتفاع الأسعار - أرشيف

بات ارتفاع أسعار السلع والخدمات أهم ما يشغل المواطن في مصر مؤخرا، وتحديدا منذ بدء تطبيق برنامج الإصلاح الاقتصادي في 2016، المتفق عليه مع صندوق النقد الدولي، كشرط لمنح مصر قرضا بـ12 مليار دولار.

ووفقا لغرفة الصناعات الغذائية، تستورد مصر ما يقارب 50% من احتياجاتها الغذائية بالعملة الصعبة، وشهدت بداية عام 2019 زيادة في أسعار أكثر من سلعة، كما ارتفعت أسعار بعض الخدمات أيضا، متأثرة بعدة عوامل، أبرزها: تحرير سعر صرف الجنيه أمام العملات الأجنبية، التعويم، وتطبيق خطة رفع الدعم عن الوقود والسلع الأساسية.

الدواجن والزيت

وارتفعت أسعار الدواجن بنحو ثلاثة جنيهات للكيلو جرام في المزرعة، أمس الاثنين 11 فبراير، وقال عبد العزيز السيد، رئيس شعبة الدواجن بغرفة القاهرة التجارية: إن “سعر كيلو الدواجن في المزرعة، ارتفع منذ أمس إلى 28 جنيها مقابل 25 جنيها”، مشيرا إلى أن السعر في الأسواق سجل 32 جنيها بدلا من 29 جنيها.

وأضاف السيد: أن “سعر كرتونة البيض سجل نحو 33.5 جنيها في المزرعة، بينما وصل في الأسواق إلى 39 و40 جنيها”.

ومن جانبه، قال ماجد نادي، المتحدث الرسمي باسم النقابة العامة لـ”بقالي التموين”: إن “الوزارة بدأت في يناير الماضي تطبيق زيادة جديدة في أسعار زيت التموين، إذ جرى تعديل حجم زجاجة الزيت من 800 جرام بسعر 14 جنيها، وأصبح الكيلو بسعر 19 جنيها.

أسباب الزيادات

وأشار وزير التموين، علي المصيلحي، إلى أن تطبيق إجراءات برنامج الإصلاح الاقتصادي، وعلى رأسها قرار تعويم الجنيه، أهم أسباب ارتفاع الأسعار، لافتا إلى أنه من مؤيدي قرارات الإصلاح الاقتصادي.

وأضاف وزير التموين: أن “60% من منتجاتنا يدخل فيها عنصر مستورد، خاصة الزيت، إذ تستورد مصر 98% منه خاما ثم نكرره”.

جاء ذلك في معرض ردّه على طلبات الإحاطة المقدمة من بعض نواب البرلمان، في الجلسة العامة للبرلمان يوم 5 فبراير الماضي، بشأن استمرار ارتفاع أسعار السلع الأساسية.

سعر الدقيق

وفي الخامس والعشرين من يناير الماضي، ارتفعت أسعار تسليم طن الدقيق السياحي، من 300 إلي 500 جنيه في الطن الواحد في الأفران الإفرنجية التي تنتج رغيف الفينو.

وبهذه الزيادة، وصل سعر تسليم طن الدقيق الفاخر استخراج 72%، الذي يُستخدم في إنتاج المخبوزات والفينو، إلى 8500 جنيه، حسب أسعار تسليم نوفمبر الماضي، إذ كان سعره ثماينة آلاف جنيه، بحسب المخابز.

وارتفع سعر تسليم طن الدقيق العادي أنواع “الجمل والأصفر”، الذي يُستخدم في إنتاج النواشف والبقسماط بأنواعها المختلفة من 7500 إلى 7800 جنيه.

فيما تراوح سعر طن القمح المستورد بين 240 و260 دولارا، أي: ما يتراوح بين 4320 و4680 جنيها.

الحبوب والبقوليات

ولم تسلم الحبوب والبقوليات من ارتفاع الأسعار بصورة ملحوظة، فمن جانبه قال السيد حسن، وكيل لجنة الزراعة بمجلس النواب: إن هناك ارتفاعا في أسعار البقوليات تخطى نسبة 40% خلال الفترة الحالية، أبرزها: الفول الفاصوليا واللوبيا، إذ إنهما يعدان طعام غالبية المصريين.

وسجل كيلو العدس 24 جنيها بدلا من 16 جنيها، والفاصوليا 24 جنيها بدلا من 15 جنيها، واللوبيا 25 جنيها بدلا من 15 جنيها، والفول البلدي وصل إلى 20 جنيها بدلا من 15 جنيها، والفول السوداني 16 جنيها بدلا من 10 جنيهات.

وفي هذا السياق، قال مصيلحي: إن ارتفاع أسعار الفول والتوسع في استيراده بدلا من السعي نحو الاكتفاء الذاتي منه، يرجع إلى انحسار المساحة المزروعة منه، خاصة في السنوات الأخيرة.

أوبر والأجهزة الكهربائية

كما أكد حسن الإمام، نائب رئيس شعبة الأدوات الكهربائية، في غرفة القاهرة التجارية، أن الأجهزة الكهربائية والأدوات المنزلية، ارتفعت بنسبة تتراوح بين 10 إلى 15% مع بداية عام 2019، بعد قرار تحرير سعر الدولار الجمركي، ما سيؤدي إلى زيادة الركود بالأسواق.

وقبل ساعات، أعلنت شركة أوبر للنقل الخاص، في منشور لها عن زيادة أسعار خدماتها على النحو التالي:

  • رفع سعر فتحة العداد لخدمة أوبر إكس من 7 جنيهات إلى 7.25 جنيهات، والكيلو متر من جنيهين إلى 2.55 جنيه، كما حدد سعر دقيقة الانتظار بـ 35 قرشا، والحد الأدنى للرحلة 10 جنيهات.
  • زيادة سعر فتحة العداد لخدمة أوبر سيليكت من 10 جنيهات إلى 12 جنيها،  والكيلو متر من 2.5 جنيه إلى 3 جنيهات، و65 قرشا لدقيقة الانتظار، و15 جنيها كحد أدنى لسعر الرحلة.
  • رفع رسوم خدمة أوبر “العمولة التي تحصل عليها الشركة” إلى 22.5% بدلا من 20%.

وأرجعت الشركة تحريك أسعار الرحلات، لسداد ضريبة القيمة المضافة، دون تحميل السائقين أعباء إضافية.

زيادات مرتقبة

وتشير تقارير الهيئات وتصريحات المسئولين، إلى أن المواطن على موعد قريب مع زيادة جديدة في أسعار سلع وخدمات أخرى، إذ كشف تقرير صادر عن غرفة الصناعات الغذائية طبقا للأسعار العالمية، أن متوسط الأسعار المستقبلية لبعض السلع مرشح للارتفاع مع بداية مارس المقبل، وأهمها:

  • القمح: من 194.14 إلى 195.32 دولارا للطن.
  • الذرة الصفراء: من 144 إلى 151.34 دولارا للطن.
  • الأرز غير المقشور: من 237.3 إلى 242.26 دولارا للطن.
  • الوقود: وكان المهندس طارق الملا، وزير البترول، أعلن في تصريحات سابقة أنه سيُجرى إلغاء الدعم نهائيا عن المواد البترولية مطلع العام المالي المقبل، يوليو 2019، ما يعني رفع أسعار الوقود مجددا.
  • الكهرباء: وفي نهاية أكتوبر الماضي، قال المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، نقلا عن وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة: “إن تطبيق أسعار الكهرباء الجديدة لشرائح الكهرباء ستكون بدءا من أول يوليو 2019″.

وشهدت أسعار الوقود والكهرباء زيادة عدة مرات خلال السنوات الثلاثة الأخيرة، في إطار خطة رفع الدعم عن الخدمات والسلع الأساسية، التي تأتي ضمن مجموعة قرارات اقتصادية صعبة، أقدمت عليها الحكومة، انطلاقا من برنامج الإصلاح الاقتصادي في مصر.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.