الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء.. بروتوكولات تعاون

الاجتماع الأسبوعي للحكومة.. تفاصيل
اجتماع مجلس الوزراء الأسبوعي برئاسة مصطفى مدبولي - أرشيف

استعرض مجلس الوزراء في اجتماعه الأسبوعي اليوم برئاسة مصطفى مدبولي عددا من الموضوعات الاقتصادية والتنموية والخدمية والاجتماعية.

واستهل رئيس الوزراء الاجتماع بالإشادة بعدة فاعليات، أبرزها:

  • زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى النمسا، للمشاركة في أعمال منتدى “إفريقيا – أوروبا”، مؤكدا أن المشاركة المهمة في مثل هذه الفعاليات الدولية تعزز دور ومكانة مصر على المستوى العالمي والإفريقي والإقليمي.
  • مشاركة وزارة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج في تنظيم مؤتمر “مصر تستطيع بالتعليم” في نسخته الرابعة، الذي يأتي في إطار عقد سلسلة من المؤتمرات التي تهدف إلى دعم وتعزيز دور ومشاركة علماء وخبراء مصر بالخارج.

بروتوكولات

وخلال الاجتماع، شهد مدبولي، مراسم توقيع بروتوكولي تعاون بين وزارات وجهات حكومية، وهما:

أولا: بروتوكول تعاون بين وزارتي الصحة والسكان، والتعليم العالي والبحث العلمي، للمشاركة في إدارة وتشغيل عدد من المستشفيات بالمحافظات، وذلك بحضور هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، وخالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي.

من جانبها أشارت زايد إلى أن التوقيع يتضمن:

  • تحقيق المشاركة بين وزارتي الصحة والتعليم العالي في إدارة وتشغيل عدد من المستشفيات لمدة خمسة أعوام.
  • يشمل التوقيع مستشفيات: الأقصر العام، والسويس العام، و15 مايو، والعريش العام.
  • تتحمل وزارة الصحة وفق البروتوكول تكلفة الإنشاءات، والتجهيزات، والمعدات، ومستلزمات التشغيل، والأدوية، والصيانة، والتغذية، والأمن، والنظافة.
  • توفر وزارة الصحة الاحتياجات اللازمة من الأطباء، وطاقم التمريض، والصيادلة، والسكرتارية، والإداريين، والفنيين، والعمال.
  • تكون الأولوية للاستفادة من إمكانيات أبناء المحافظات التي بها تلك المستشفيات.

ثانيا: بروتوكول تعاون بين وزارة قطاع الأعمال العام وشركاتها القابضة، ووزارة البترول والثروة المعدنية والجهات التابعة لها، وتناول:

  • آلية سداد كافة المديونيات المستحقة لصالح شركات قطاع البترول لدى شركات وزارة قطاع الأعمال العام.
  • الكشف عن قيمة مسحوبات الوزارة من الغاز الطبيعي، التي تقدر بنحو 12 مليار جنيه.

وذلك بحضور المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، وهشام توفيق، وزير قطاع الأعمال العام.

الآثار والمناخ

وخلال الاجتماع، أشار وزير الآثار إلى الكشف الأثري بمنطقة جبانة سقارة الأثرية، الذي أعلن عنه مؤخرا، معتبرا إياه الأكبر والأضخم منذ عدة سنوات طويلة، وأنه قد لاقى اهتماما عالميا كبيرا على مدى الأيام الماضية.

وبدورها لفتت ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة، إلى أن مصر تترأس حاليا مجموعة السبعة والسبعين، والصين والمجموعة الإفريقية بشأن ملف تغير المناخ، موضحة أنه جرى خلال الاجتماعات الموافقة على اتفاق باريس، وخطة العمل الخاصة به.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.