الداخلية تعلن مقتل تسعة “إرهابيين” في كهف جبلي

مقتل 9 أشخاص في كهف بطريق أسيوط/سوهاج
مقتل 9 أشخاص في كهف بأسيوط

أعلنت وزارة الداخلية مقتل تسعة أشخاص مجهولي الهوية، بكهف جبلي بإحدى المناطق الوعرة الكائنة بطريق أسيوط/سوهاج الصحراوي الغربي بدائرة مركز الغنايم.

وقالت الوزرارة في بيان لها اليوم: “إن معلومات قطاع الأمن الوطني كشفت عن تمركّز مجموعة من العناصر الإرهابية بكهف جبلي بإحدى المناطق الوعرة الكائنة بطريق أسيوط/سوهاج الصحراوي الغربي بدائرة مركز الغنايم”.

وأضافت: “أن التحريات أفادت بحيازتهم أسلحة نارية متنوعة، وقيامهم بإعداد عبوات متفجرة، واعتزامهم ونيتهم التحرك خلال الفترة المقبلة، لتنفيذ سلسلة من العمليات تستهدف المنشآت المهمة والحيوية في البلاد”.

مداهمة الكهف

وتابعت: “تم التنسيق مع نيابة أمن الدولة العليا لمداهمة الكهف المشار إليه فجر اليوم 15 الجاري وحال اتخاذ إجراءات حصار المنطقة تبادلت العناصر الإرهابية إطلاق النيران مع القوات، وأسفرت عمليات تمشيط المنطقة عقب ذلك عن العثور على 9 قتلى من العناصر الإرهابية جار تحديدهم”.

وأضاف البيان: أنه عُثر على (ست بنادق آلية عيار 7,62×39مم، كمية من الطلقات، عدد اثنين عبوة متفجرة، وسائل إعاشة، بعض الأوراق التنظيمية).

ونشرت وزارة الداخلية صورا قالت إنها للقتلى، وجرى اتخاذ الإجراءات القانونية، وتوالي نيابة أمن الدولة العليا التحقيق.

مقتل عشرة بالعريش

وكانت وزارة الداخلية أعلنت في التاسع من أكتوبر الجاري، مقتل 10 أشخاص في تبادل لإطلاق النار مع قواتها بإحدى المزارع المهجورة بمنطقة العريش.

وأوضحت “أن معلومات وردت لقطاع الأمن الوطني تفيد باتخاذ مجموعة من العناصر الإرهابية من إحدى المزارع المهجورة بمنطقة العريش مأوى لهم، واعتزامهم القيام ببعض العمليات العدائية، إذ داهمت قوات الأمن تلك العناصر بالمزرعة المشار إليها، ما أسفر عن مقتل عشرة، كان بحوزتهم ثلاث بنادق آلية، واثنين بنادق خرطوش، وثلاثة عبوات ناسفة معدة للتفجير”.

مخططات عدائية

وفي يوم الثلاثاء، أعلنت وزارة الداخلية، مقتل خمسة أشخاص، وضبط خمسة آخرين خلال مداهمات أمنية لثلاثة أوكار في مناطق العبور والمرج والسلام، مشيرة إلى أن “تحريات قطاع الأمن الوطني تلقّت تعليمات تفيد باستعداد بعض العناصر الإرهابية بتنفيذ حوادث عنف، بهدف زعزعة الاستقرار داخل البلاد”.

وقالت الداخلية: “إنه تم التعامل مع تلك المعلومات، وتحديد عدد من العناصر القائمة على ذلك التحرك والسابق رصد تورط بعضهم في ارتكاب عدد من العمليات السابقة، كما أمكن تحديد الأوكار التنظيمية التي يتخذونها مقرا لاختبائهم، والإعداد لتنفيذ مخططاتهم العدائية”.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.