الإفراج عن 667 سجينا: الدفعة الرابعة من عفو عيد الأضحى

الإفراج عن 667 سجينا: الدفعة الرابعة من عفو عيد الأضحى
هذه هي المرة الرابعة التي يجرى فيها الإفراج عن سجناء بموجب عفو رئاسي خاص بعيد الأضحى- أرشيف

قرر قطاع السجون التابع لوزارة الداخلية اليوم، الإفراج عن 667 سجينا، استكمالا للعفو الرئاسي الصادر بمناسبة عيد الأضحى المبارك لعام 1440 هجرية.

وكان قد صدر قرار من رئيس الجمهورية برقم (351/2019) بشأن الإفراج بالعفو عن باقي مدة العقوبة، بالنسبة لبعض المحكوم عليهم الذين استوفوا شروط العفو بمناسبة الاحتفال بعيد الأضحى.

وجاء قرار الإفراج عن سجناء اليوم، بعد أن عقد قطاع السجون لجانا لفحص ملفات نزلاء السجون على مستوى الجمهورية لتحديد مستحقي الإفراج بالعفو والإفراج الشرطي.

الإفراج عن 667 سجينا

وصدر قرار الإفراج عن 667 سجينا اليوم، حيث انتهت أعمال اللجان إلى انطباق القرار على 205 نزلاء ممن يستحقون الإفراج عنهم بالعفو، بالإضافة للإفراج عن 462 نزيلا إفراجا شرطيا.

وتعد هذه هي المرة الرابعة التي يجرى فيها الإفراج عن سجناء بموجب عفو رئاسي خاص بعيد الأضحى، وذلك بعد خمسة إفراجات متتالية بمناسبة عيد الفطر، آخرها كان في 19 يوليو الماضي.

ويوم الجمعة الماضية، قرر قطاع السجون التابع لوزارة الداخلية، الإفراج عن 542 سجينا استكمالا للعفو الرئاسي الصادر بمناسبة عيد الأضحى المبارك.

وسبق أن أفرج في الأول من أغسطس الجاري، عن 513 سجينا بمناسبة عيد الأضحى، واستكمالا للإفراج عن بعض السجناء بمناسبة ذكرى ثورة 23 يوليو.

إذ انتهت أعمال اللجان إلى:

  • انطباق القرار على 128 نزيلا ممن يستحقون الإفراج عنهم بالعفو.
  • الإفراج عن 385 نزيلا إفراجا شرطيا.

وسبقها أيضا بأسبوع الإفراج عن 1563 سجينا، منهم 1250 بموجب عفو رئاسي، و313 بموجب عفو شرطي، بالنسبة لمن استوفوا شروط العفو، وذلك بمناسبة عيد الأضحى، وذكرى ثورة 23 يوليو.

تكدس السجون

وتأتي قرارات الإفراج عن سجناء بموجب عفو رئاسي في الوقت الذي تُوجّه فيه بعض المنظمات الحقوقية، ومنها: المجلس القومي لحقوق الإنسان انتقادات للسجون، منها:

  • تكدس أقسام الشرطة بأعداد كبيرة من المحتجزين، تفوق طاقتها الاستيعابية بنحو ثلاثة أضعاف، بسبب التوسع الشديد في الحبس الاحتياطي، وتمديده المتكرر.
  • بطء الفصل في القضايا المختلفة التي تتعلّق بنظامي الرئيس السابق والأسبق.
  • ورغم أن وزارة الداخلية شرعت في بناء سجون جديدة، لكن لا تزال المشكلة قائمة.

كما تواصل الحكومة بناء سجون جديدة، بلغت خلال ست سنوات 24 سجنا، ما يرفع عدد السجون في البلاد إلى 66 سجنا.

عبد الرحيم التهامي

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.