القومي للبحوث: حرائق الأمازون تؤثر على الزراعة والمناخ بمصر

حرائق الأمازون
حرائق الأمازون تؤثر على المناخ والزراعة في مصر - أرشيف

كشف المركز القومي للبحوث عن أن مصر تتأثر بـ”حرائق الأمازون “، لأنها تقع في منطقة “هشة مناخيا”، بسبب الجفاف، كما لم يكن لديها الإمكانيات التي تستطيع من خلالها التصدي لآثار هذه الحرائق.

ولفت محمد فهيم، أستاذ التغيرات المناخية بالمركز القومي للبحوث، إلى تعرض مصر خلال الأربع سنوات الماضية لتغيّر في المناخ، كما رأينا سيولا وأمطارا، وهو ما لم يحدث في مثل هذه الأيام من العام.

وشدد في تصريحات تلفزيونية على ضرورة حماية الشريط الأخضر حول نهر النيل من ارتفاع مستوى سطح البحر، بسبب التغيرات المناخية الناتجة عن حرائق الغابات حول العالم.

حرائق الأمازون

وأضاف أستاذ التغيرات المناخية: “أن حرائق غابات الأمازون وسيبيريا وإفريقيا وأجزاء من أوروبا زادت في عام 2019، كما فقدت جزيرة جرينلاند بالدنمارك أكثر من 160 مليار طن من الجليد، وهو ما دفع الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إلى محاولة شرائها لوجود كثير من المعادن بها بعد ذوبان الجليد”.

وأضاف “فهيم”: “أن عدد الحرائق في غابات الأمازون وحدها تجاوز الثلاثة آلاف حريق”، مشيرا إلى أنها أكبر مساحة خضراء على سطح الكرة الأرضية، كما تمد كوكب الأرض بـ25% من الأكسجين، وبالتالي فهناك مشكلة كبيرة تواجه العالم نتيجة الاحتباس الحراري الناتج عن الحرائق.

وتسود حالة من القلق حول العالم بعد اندلاع الحرائق في غابات الأمازون، وهي أكبر غابات العالم، ما يؤثر على زراعة المحاصيل بسبب الجفاف المحتمل، وزيادة نسبة انبعاث ثاني أكسيد الكربون نتيجة الاحتباس الحراري، والتغيرات المناخية.

وتقوم عملية الزراعة في المساهمة بالتغيّر المناخي، سواء من خلال انبعاثات غازات الاحتباس الحراري الناتجة عن النشاط البشري أو من خلال تحويل الأراضي غير الزراعية، مثل الغابات إلى أراضي زراعية.

ممارسات الزراعة

ووفقا لمراقبين، فإن التغيرات المناخية ترتبط عملية الزراعة، إذ يؤثر تغيّر المناخ على الزراعة بالعديد من الطرق، ومنها:

  • التغيرات في معدلات الحرارة، وهطول الأمطار.
  • التقلبات المناخية الشديدة، والتغيرات في الآفات والأمراض.
  • التغيرات في غاز ثنائي أكسيد الكربون الموجود بالغلاف الجوي.
  • تركيزات طبقة الأوزون القريبة من سطح الأرض.
  • التغيرات في الجودة الغذائية لبعض الأطعمة.
  • التغيرات في مستوى سطح البحر.

وفي السياق، قالت منظمة الأغذية والزراعة بالأمم المتحدة “الفاو”: “إنه مع ارتفاع درجات الحرارة في العالم وزيادة معدلات عدم الانتظام في الأنماط المناخية، أصبح التداخل بين تغيّر المناخ والزراعة أمرا بالغ الأهمية لفهم الدور الذي تلعبه الزراعة في المساهمة بالاحتباس الحراري، والتخفيف من آثاره”.

وطالبت المنظمة باستخدام الزراعة العضوية، كنهج بديل لتعظيم أداء الموارد المتجددة، وزيادة تدفق الغذاء والطافة في النظم الزراعية البيئية.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.