الحكومة تمهد لتحريك أسعار الوقود وتستعرض مميزات رفع الدعم

الحكومة تمهد لتحريك أسعار الوقود وتستعرض مميزات رفع الدعم
تكلفة دعم الوقود تراجعت بنسبة 28.45% عن العام الماضي- أرشيف

بدأت الحكومة في نشر مجموعة من الفيديوهات التي توضح فوائد رفع الدعم عن المواد البترولية، وما استطاعت تحقيقه باستخدام الأموال التي وفرتها من الدعم.

وكان من المفترض رفع أسعار الوقود منتصف يونيو الماضي، وسط حالة من الترقب، لكن هيثم نصار، المستشار الإعلامي لوزارة المالية قال: إن الوزارة لم تصدر أي قرار رسمي بزيادة أسعار الوقود.

تسويق رفع الدعم

من جانبها أوضحت الحكومة أن رفع الدعم وتخفيضه عن المواد البترولية في موازنة عام 2019، سيجرى توجيهه للإنفاق على قطاعات الصحة والتعليم، وتمويل الفارق في زيادة رواتب الموظفين بالدولة، خاصة بعد إعلان زيادة الحد الأدنى للأجور من 1200 إلى 2000 جنيه.

وأضافت أن موازنة عام 2019 تعطي اهتماما خاصا وأولوية لبرامج الحماية الاجتماعية، مشيرة إلى أن ترشيد دعم المواد البترولية يذهب لعدة قطاعات منها:

  • دعم التموين الذي يستفيد منه 76 مليون مصري.
  • بند الأجور الذي وصل 301 مليار جنيه.
  • توفير 37 مليار جنيه في 2019، و21 مليار جنيه عام 2018، لبناء مدارس جديدة ومساعدة قرى تحت خط الفقر.

وأكدت الحكومة أن هناك 540 مليار جنيه جرى صرفهم خلال ست سنوات على دعم المواد البترولية، والذي يملك سيارة يأخذ الدعم مرة، والذي يملك سيارتين يأخد الدعم مرتين، والذي لا يملك سيارة لا يستفيد.

لكن مراقبين يربطون بين إلغاء الدعم على الوقود، والارتفاع المتكرر في أسعار المواصلات والنقل، مما يرفع أسعار السلع عموما.

الدعم في الموازنة

كانت الحكومة خفضت بعض بنود الدعم في الموازنة العامة الجديدة 2019 / 2020 على النحو التالي:

  • 52 مليارا و963 مليون جنيه، دعم المواد البترولية مقابل 89 مليارا و75 مليون جنيه بالعام الحالي، بانخفاض قدره 36 مليارا و112 مليون جنيه.
  • 4 مليارات جنيه دعم الكهرباء، مقابل 16 مليار جنيه للعام الحالي بخفض قدره 12 مليار جنيه.

وقال طارق الملا، وزير البترول فى تصريحات سابقة: إن تكلفة دعم الوقود تراجعت بنسبة 28.45% عن العام الماضي.

وكان صندوق النقد الدولي، كشف في 6 أبريل الماضي، أن مصر سترفع أسعار الوقود، لتصل إلى سعر التكلفة الفعلية منتصف شهر يونيو 2019.

وأضاف الصندوق، في وثائق المراجعة الرابعة لبرنامج الإصلاح الاقتصادي في مصر: أن الحكومة المصرية تعهدت في التقرير أن تلغي الدعم نهائيا عن المواد البترولية بحلول هذا الموعد.

وقال التقرير: إن أسعار الوقود الحالية في مصر تبلغ ما بين 85 إلى 90% من سعر تكلفتها.

مراحل رفع الدعم

وكانت أول زيادة أقرت لأسعار الوقود، يوم السبت 5 يوليو 2014، وكانت كالتالي:

  • ارتفع سعر البنزين 92 أوكتين، ليصبح 2.60 جنيه للتر بزيادة 40% عن السعر السابق 1.85 جنيه.
  • ارتفع سعر البنزين 80 أوكتين إلى 1.60 جنيه للتر، بزيادة 78% عن السعر السابق 0.90 جنيه.
  • زاد سعر السولار إلى 1.80 جنيه للتر، من 1.10 جنيه، أي بزيادة 63%.
  • وبلغ سعر البنزين 95 أوكتين للسيارات الفاخرة 6.25 جنيهات للتر.

أما الزيادة الثانية، فكانت في 4 نوفمبر 2016 وكانت كالآتي:

  • ارتفع سعر البنزين 92 إلى 3.5 جنيهات للتر.
  • ارتفع سعر البنزين 80 إلى 2.35 جنيه.
  • ارتفع سعر السولار إلى 2.35 جنيه.
  • ارتفع سعر غاز السيارات إلى 1.6 جنيه للمتر المكعب بدلا من من 1.1 جنيه.

وفي منتصف يونيو 2018، رُفعت أسعار الوقود للمرة الثالثة بنسب تراوحت بين 17.5% و66.6%.

  • بنزين 92: ارتفع إلى 6.75 جنيهات للتر.
  • بنزين 80: ارتفع إلى 5.50 جنيهات للتر.
  • السولار: ارتفع إلى 5.50 جنيهات للتر.
  • بنزين 95: ارتفع إلى 7.75 جنيهات للتر.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.