شكاوى من امتحان الفلسفة والمنطق لأولى ثانوي.. و”التعليم” ترد

شكاوى من امتحان الفلسفة والمنطق لأولى ثانوي.. و"التعليم" ترد
تعليق التعليم على شكاوى امتحان الفلسفة والمنطق-أرشيف

أجرى طلاب المدارس الخاصة والمعاهد القومية، المقيدون في الصف الأول الثانوي، اليوم الاثنين، امتحان الفلسفة والمنطق خلال الفترة المسائية التي بدأت في الساعة الواحدة ظهرا واستمرت حتى الثانية والنصف عصرا.

كما أدى طلاب أولى ثانوي امتحان الفلسفة والمنطق إلكترونيًا من خلال أجهزة “التابلت” الخاصة بهم، عن طريق الشبكات الداخلية بالمدارس.

وخلال الفترة الصباحية، أدى طلاب المدارس الحكومية امتحان الفللسفة والمنطق إلكترونيًا.

امتحان الفلسفة والمنطق

وشكا عدد كبير من الطلاب من عدة أمور تتعلق بالامتحان منها:

  • استمرار تفاوت مستوى صعوبة النماذج المختلفة للامتحان الإلكتروني، وأن لكل كود مسلَّم للطلاب امتحانا إلكترونيا مختلفا، وهناك تفاوت في مستوى الصعوبة بينها.
  • تفاوت مستوى الصعوبة بين الامتحانات الورقية والإلكترونية.
  • تعطل الامتحان الإلكتروني خلال فترة الإجابة مما أدى إلى ضياع الوقت.
  • تعذر إنهاء الامتحان لدى بعض الطلاب.
  •  صعوبة الكتابة على لوحة مفاتيح “التابلت”.

ووصف بعض الطلاب الأسئلة التي تحتاج إلى الاستنتاج من خارج الكتاب المدرسي وكذلك سؤال الاختيار من متعدد بالصعوبة.

وتعددت شكاوى الطلاب من امتحان الفلسفة والمنطق عبر مواقع التواصل الاجتماعي من تفاوت صعوبة النماذج المختلفة للامتحانات كون الامتحان الإلكتروني مختلف في اللجنة الواحدة حسب الكود، مضيفين أن هناك أكواد امتحاناتها شديدة الصعوبة إذا ما قورنت بغيرها أو بالامتحان الورقي.

وفي السياق، كانت صفحة شاومينج، أعلنت أمس تسريب امتحان الفلسفة والمنطق أولى ثانوي على جروبات شاومينج على الواتس آب، فيما لم تعلق وزارة التربية والتعليم على تلك التصريحات حتى الآن.

رد التعليم

وردا على شكاوى طلاب أولى ثانوي من امتحان الفلسفة والمنطق، قال رضا حجازي، رئيس قطاع التعليم العام، بوزارة التربية والتعليم: إن الامتحانات الورقية تختلف بين المحافظات، والامتحانات الإلكترونية مختلفة فيما بينها باختلاف الأكواد المسلَّمة للطلاب.

فأضاف في تصريحات صحفية، أنه لكل كود امتحان مختلف، إلا أن جميع الامتحانات وضعت مطابقة لمواصفات الورقة الامتحانية التي أعدها المركز القومي للامتحانات.

ونفى حجازي ما يتردد بشأن تأخر بعض اللجان في بدء الامتحان ودخول الطلاب على منصة الامتحان الإلكترونية، مشيرا إلى أن الوزارة لم تتلقَّ أية شكاوى بخصوص حالات الغش أو الشغب في أية لجان.

امتحان أولى ثانوي

وانطلقت امتحانات نهاية العام للصف الأول الثانوي، في 19 مايو 2019، وبدأت بمادة اللغة العربية، وتستمر حتى 1 يونيو المقبل.

وترددت أنباء عن تسريب امتحاني اللغة العربية ثم الرياضيات لأولى ثانوي الترم الثاني 2019 قبل انطلاقه بعدة ساعات بعد نشر صور مزعومة لكل منهما على صفحات بموقع “فيسبوك”.

وتداولت صفحات على فيسبوك أخبارا عن تسريب امتحانات أولى ثانوي، ومن جهتها، نفت مصادر داخل وزارة التربية والتعليم تسريب الامتحانات، وهو ما وصفته مصادر بوزارة التعليم بأنه “فبركة” مؤكدة تأمين منصة الامتحان.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.