تعطل تجربة اختبار أولى ثانوي الإلكتروني.. هل الورقي هو البديل؟

تعطل تجربة اختبار أولى ثانوي الإلكتروني.. هل الورقي هو البديل؟
طلاب أولى ثانوي توجهوا اليوم إلى مدارسهم بناء على توجيهات الوزارة مصطحبين أجهزة "التابلت"- أرشيف

شهدت مدارس التعليم الثانوي اليوم الأحد، حالة من الجدل والسخط بين “طلاب أولى ثانوي”، بعد فشل إجراء أول اختبار على منصة الامتحانات الإلكترونية، والتي من المقرر أن يؤدي طلاب أولى ثانوي امتحانات نهاية العام عليها يوم 19 مايو المقبل.

وشكا الطلاب من تعطل منصة الامتحانات الإلكترونية مع معظمهم، إذ لم يستطع الكثير منهم الدخول عليها حتى انتهاء الوقت المحدد للاختبار. وفقا لتصريحات من أولياء أمورهم.

تعليق وزارة التعليم

من جانبها علقت وزارة التربية والتعليم على شكاوى بعض طلاب أولى ثانوي الذين لم يتمكنوا من الدخول على منصة الامتحان الإلكتروني، قائلة: “نتابع كل ملاحظاتكم، ولكن نطلب الهدوء والمنهج العلمي، لأن وجود مشكلة في نقطة لا يعني وجودها حول الجمهورية، وبالتالي دعونا نتحرى الدقة في التقييم، وعند وجود مشكلة رجاء إفادتنا بالبيانات حتي نستطيع التعامل معها، بدلا من صفحات من الديباجة غير المفيدة، نحن نستفيد من البيانات المكتوبة بشكل مختصر وواضح، وخير الكلام ما قل ودل”.

وأوضحت وزارة التربية والتعليم، أن الحل الإلكتروني الذي جرى اختباره اليوم، هو أحد البدائل التي أعدتها الوزارة لامتحان “طلاب أولى ثانوي”، وأن هناك بديلين آخرين، لضمان كفاءة الامتحان وهما: النظام الإلكتروني الموازي، أو امتحان الطلاب ورقيا.

ووجهت الوزارة الطلاب، الذين واجهوا مشكلة في الدخول على منصة الامتحان الإلكتروني، بالتواصل مع أخصائيي التطوير التكنولوجي بمدرستهم، أو إرسال بريد إلكتروني على: [email protected]، يتضمن اسم الطالب، اسم المستخدم للطالب، رقم الـIMEI لجهاز “التابلت، والمشكلة التي واجهها.

وأجرت وزارة التربية والتعليم، اليوم الأحد، اختبارا لمنصة الامتحان الإلكتروني للصف الأول الثانوي بالمدارس الحكومية المجهزة بالبنية التكنولوجية، بهدف تقييم المكونات التكنولوجية للمنصة الإلكترونية والوقوف على أي مشكلات قد تحدث خلال الامتحان.

شكاوى طلاب أولى ثانوي

وتوجه طلاب أولى ثانوي إلى مدارسهم اليوم في الموعد المحدد بناء على توجيهات وزارة التربية والتعليم، مصطحبين أجهزة “التابلت” الخاصة بهم، لاستلام كلمات المرور، والتأكد من جاهزية أجهزتهم وتحديثها، وتجربة منصة الامتحان، وتباينت ردودهم حول فاعلية منصة الامتحان الإلكتروني، فمنهم من تمكن من الدخول على منصة الامتحان بنجاح، ومنهم من لم يتمكن من الدخول حتى نهاية وقت الاختبار.

وقالت إحدى الطالبات بمدرسة بالجيزة: إن منصة الامتحان الإلكتروني لم تعمل على “التابلت”، بينما استطاعت الدخول عليها من خلال الهاتف المحمول، معربة عن تخوفها من تكرار المشكلة في الامتحان الأساسي الذي يعقد في 19 مايو، خاصة أن الوزارة منعت اصطحاب المحمول خلال الامتحان.

وفي الإسكندرية لم يتمكن طلاب أولى ثانوي من الدخول على منصة الامتحان طوال فترة تواجدهم بالمدرسة، حتى أخبرهم معلموهم بالعودة إلى منازلهم حتى تحديد موعد جديد للتجربة.

شكاوى متزامنة

وتكرر هذا الأمر مع طلاب أولى ثانوي بمدارس أسوان، إذ قال الطالب محمد يحيى، إنه لم يتمكن من الدخول على المنصة، وأخبرهم أخصائي التطوير التكنولوجي بأن الموقع لا يستجيب.

وأصدرت الوزارة تعليمات للمديريات والإدارات التعليمية على مستوى الجمهورية، بطباعة نسبة 100% من امتحان اليوم الأول، ونسبة 75% من امتحان اليوم الثاني، و50% من امتحان اليوم الثالث، و25% بدءا من اليوم الرابع وحتى نهاية أيام الامتحانات.

وتنطلق امتحانات نهاية العام لطلاب أولى ثانوي اعتبارا من 19 مايو المقبل، وتستمر حتى 30 من نفس الشهر، وهي امتحانات أساسية يترتب عليها النجاح والرسوب، ويشترط حصول الطالب على 50% فأعلى للانتقال للصف الثاني الثانوي.

استمارة إلكترونية

وفي الثالث من مايو الجاري، أتاحت وزارة التربية والتعليم استمارة إلكترونية عبر موقعها الرسمي، لتأكيد بيانات “طلاب أولى ثانوي”، ومساعدتهم في الإبلاغ عن أي مشكلات قبل انطلاق الامتحانات الإلكترونية.

وأثارت الاستمارة الكثير من التساؤلات لدى طلاب الصف الأول الثانوي وكذا أولياء الأمور، حول أهميتها والهدف منها، ما دفع طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، لكتابة منشور عبر حسابه الشخصي على موقع “فيسبوك” لتوضيح الأمر.

وبحسب منشور الوزير، تهدف الاستمارة لتأكيد تطابق البيانات الخاصة بالطلاب مع بيانات الأجهزة اللوحية الخاصة بهم، والوقوف على أي ملاحظات خاصة للطالب عن وجود أي مشكلة بالتابلت لحلها قبل الاختبارات.

امتحانات الشهادة الإعدادية

وفي سياق آخر مختلف عن امتحانات “أولى ثانوي”، قرر الدكتور إبراهيم التداوي، وكيل وزارة التربية والتعليم بمحافظة الوادي الجديد، تشكيل لجنة لفحص امتحان مادة الجبر للصف الثالث الإعدادي، وذلك عقب تلقي غرفة عمليات المديرية عددا من الشكاوى من قبل الطلبة تفيد بصعوبة الامتحان.

وقال التداوي في تصريح له اليوم الأحد، إنه في ضوء التقرير الذي ستقدمه اللجنة وثبوت وجود أي أسئلة صعبة على الطلاب سيجرى توزيع الدرجات.

وكان عدد كبير من أولياء الأمور تقدموا بشكوى من صعوبة امتحان مادة الجبر للصف الثالث الإعدادي اليوم، ووصفه الطلاب بالتعجيزي نظرا لتضمنه العديد من الأسئلة الصعبة وغير المباشرة، بالإضافة إلى أن واضع الامتحان لم يأخذ في الاعتبار عامل الوقت ولم يضع الأسئلة على مستوى جميع الطلاب.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.