أسعار الحديد ترتفع للمرة الثانية في مايو رغم تراجع الدولار

أسعار الحديد
أسعار الحديد ترتفع في مايو للمرة الثانية رغم هبوط الدولار - أرشيف

ارتفعت أسعار الحديد للمرة الثانية خلال شهر مايو، بنحو 110 جنيهات زيادة في الطن الواحد، ليسجل 11890 جنيها.

وأعلنت مجموعة حديد عز رفع أسعار الحديد بقيمة 110 جنيهات للطن، اعتبارا من أمس السبت، لتصل إلى 11 ألفا و890 جنيها للطن، وذلك سط توقعات بإعلان باقي المصانع زيادة أسعارها الأيام المقبلة، أسوة بحديد عز.

أسعار الحديد

وخالفت أسعار الحديد التوقعات بتراجعها، بعد تراجع أسعار المواد الخام وتراجع سعر الدولار أمام الجنيه لأقل من 17 جنيها للمرة الأولى في عامين.

وتعد هذه الزيادة الثانية لأسعار بيع حديد التسليح في الأسواق، خلال شهر مايو الحالي، إذ رفعت المصانع أسعارها بمتوسط 180 جنيها للطن بدءا من أول مايو الجاري.

وتوقع أحمد الزيني، رئيس شعبة مواد البناء بالغرفة التجارية، زيادة جديدة في سعر طن الحديد، في حالة عدم اتخاذ المسئولين قرار يحمي المستهلك، كما جرى اتخاذ قرار فرض رسوم حماية لحماية المنتج المحلي.

عدم وجود منافس

وأشار إلى أن أسعار الحديد بدأت في الارتفاع، بعد إصدار قرار وزير الصناعة والتجارة بفرض رسوم حماية على خام الحديد البليت في 15 أبريل الماضي، موضحا أنه ارتفع سعر طن الحديد مرتين منذ بداية إصدار القرار.

وقال الزيني: “إن الزيادة غير مبررة، وناتجة عن عدم وجود منافس في السوق للشركات الكبرى”، مضيفا أن سعر خام البليت سجل نحو 480 دولارا للطن، عند إصدار قرار رسم الوقاية في أبريل الماضي، حينما كان سعر الحديد ما بين 11200 إلى 11600 جنيه.

كانت وزارة التجارة والصناعة أصدرت في أبريل الماضي قرارا بفرض رسوم وقاية على واردات حديد التسليح بقيمة 25% ورسوم تدريجية على البليت بحد أقصى 15% لمدة ستة أشهر.

وأشار الزيني إلى أن سعر البليت تراجع إلى 445 دولارا، إضافة إلى تراجع سعر الدولار، رغم ذلك جاءت زيادة فورية ليرتفع سعر الطن نحو 11780 جنيها، ثم أُضيف إليها زيادة جديدة الخميس الماضي، ليصل السعر إلى 11890 جنيها للطن.

ولفت إلى أن السوق تحتوي على مخزونات بكميات كبيرة، في الوقت الذي تشهد فيه حركة الطلب تباطئا ملحوظا، متسائلا عن أسباب زيادة الأسعار.

توقعات بزيادات جديدة

وتوقع خالد الدجوي، العضو المنتدب لشركة الماسية لتجارة الحديد، موجة جديدة من ارتفاعات الأسعار محليا بعد استئناف تركيا نشاطها في السوق الأمريكية، الأمر الذي سيؤدي حتما إلى زيادة أسعار الخردة والبليت عالميا.

وتبلغ الطاقة الإنتاجية لمصانع الحديد في مصر نحو 11.8 مليون طن سنويا، يُستهلك منها 8.6 ملايين طن، وهو ما يعني وجود فائض 3.2 ملايين طن.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.