النقد العربي: توقعات باتساع عجز الميزان التجاري المصري

النقد العربي: توقعات باتساع عجز الميزان التجاري لـ31 مليار دولار
زيادة العجز في الميزان التجاري إلى 4.5 مليارات دولار خلال أكتوبر الماضي- أرشيف

كشف صندوق النقد العربي عن توقعات باتساع عجز الميزان التجاري المصري لنحو 31 مليار دولار بنهاية العام الجاري، بزيادة 4.7% عن سابقه، إذ بلغ 29.6 مليار دولار بنهاية العام الماضي.

وأعلن البنك المركزي في وقت سابق، أن العجز التجاري سجل خلال النصف الأول من العام المالي الجاري نحو 19.2 مليار دولار، مقابل 18.7 مليار دولار بنهاية الفترة المقابلة.

ميزان المعاملات الجارية

وأشار الصندوق، في تقرير آفاق الاقتصاد العربي، إلى أنه على مستوى ميزان الخدمات والدخل، فإنه من المتوقع انكماش العجز لمستوى 0.8 مليار دولار خلال العام الجاري، مقارنة بنحو 1.3 مليار دولار خلال العام الماضي.

وأرجع الصندوق التحسن إلى زيادة المتحصلات من السياحة خلال هذا العام مقارنة بسابقه.

ولفت التقرير إلى أن زيادة تحويلات العاملين المصريين بالخارج، وضخها من خلال الجهاز المصرفي، بدلا من تسربها عبر القنوات غير الرسمية، قد يؤدي إلى تحسن بميزان التحويلات وارتفاع الفائض، ليصل إلى 28.5 مليار دولار بنهاية العام الجاري بزيادة نسبتها 5.6%.

وأضاف التقرير، أن هناك توقعات بانكماش العجز في ميزان المعاملات الجارية خلال عام 2019، ليبلغ حوالي 3.3 مليار دولار، ما يمثل حوالي 1.1% من الناتج المحلي الإجمالي، كمحصلة للتطورات السابقة.

وكان عجز ميزان المعاملات الجارية ارتفع إلى 3.853 مليار دولار في النصف الأول من العام المالي الجاري، مقابل 3.539 مليار دولار في الفترة المقابلة، وفقا للبنك المركزي.

الصادرات والواردات

وبحسب التقرير، من المتوقع أن ترتفع الصادرات السلعية لتبلغ حوالي 29 مليار دولار، بنسبة زيادة قدرها 5.8%  خلال عام 2019، مقارنة مع عام 2018.

وتوقع أيضًا ارتفاع الواردات السلعية بنحو 5.3%، لتبلغ حوالي 60 مليار دولار خلال عام 2019.

عجز الميزان التجاري

وأعلن البنك المركزي خلال الأيام الماضية، ارتفاع حصيلة الصادرات السلعية لمستوى 14.3 مليار دولار خلال النصف الأول من العام المالي الجاري، مقابل 12.1 مليارًا في الفترة المقابلة، وارتفاع الواردات لنحو 33.5 مليار دولار مقابل 30.8 مليارًا.

وفي التاسع من يناير الماضي، أعلن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، في تقرير له، عن زيادة العجز في الميزان التجاري إلى 4.5 مليارات دولار خلال أكتوبر الماضي.

وبلغت نسبة الارتفاع في العجز 30% مقارنة بأكتوبر عام 2017، إذ بلغت قيمة العجز في الميزان التجاري حينها 3.5 مليارات دولار.

والميزان التجاري أو التوازن التجاري هو الفرق بين قيمة واردات وصادرات البلد، ويحدث العجز عندما تكون قيمة الواردات أكبر من قيمة الصادرات.

وهو من المؤشرات الاقتصادية الهامة، لأنه أحد مدخلات الناتج المحلي للدول، وتكمن قيمته في تحليل مكوناته، وليس في قيمته المطلقة، لهذا لابد من معرفة نوعية كل من مكوناته وهيكلته، أي: نسبة المواد الأولية أو المواد نصف المصنعة أو المصنعة إلى إجمالي المستوردات أو الصادرات.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.