القوى العاملة: نواجه صعوبات لزيادة أجور القطاع الخاص (فيديو)

القوى العاملة: نواجه صعوبات لزيادة أجور القطاع الخاص (فيديو)
مباحثات حكومية مع الشركات لتطبيق قرارات رفع الحد الأدنى لأجور العاملين في القطاع الخاص - أرشيف

أعلن محمد سعفان، وزير القوى العاملة، أن الوزارة تحاول وضع اتفاقيات عامة تتماشى مع قرارات الرئيس عبد الفتاح السيسي الخاصة بالعلاوات، التي سيجرى إقرارها هذا العام بشكل شامل، لزيادة أجور العاملين في القطاع الخاص.

ولفت “سعفان” خلال لقاء تلفزيوني ببرنامج “نظرة” المذاع على قناة صدى البلد، إلى وجود الكثير من التحديات والصعوبات المادية، مضيفا أن “الدولة قائمة على التفاوض مع القطاع الخاص، للوصول لنتيجة مرضية”.

وأوضح وزير القوى العاملة أنه سيلتقي باتحاد المستثمرين والغرف التجارية للصناعات، لعمل اتفاقيات جماعية، لتطبيق قرارات رفع الحد الأدنى لأجور العاملين في القطاع الخاص.

وأشار سعفان إلى أن الوزارة بصدد توقيع عدد من الاتفاقيات المنفردة مع شركات القطاع الخاص، جرت صياغتها منذ العام الماضي.

عيدية العمال

وأضاف “سعفان”: أن قرارات السيسي الأخيرة تتماشى مع رؤية الدولة لدعم المواطن والعمال خلال تلك المرحلة.

وتابع: أن “تلك القرارات تُدرس منذ أكثر من عام، والدراسة كانت متأنية، لأن لها دراسة مالية كبيرة”.

ووصف الوزير القرارات الأخيرة أنها بمثابة عيدية عيد العمال هذا العام.

الزيادة والغلاء

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي، أعلن في 30 مارس الماضي، رفع الحد الأدنى للأجور، وزيادة مرتبات ومعاشات العاملين بالدولة، بنسب تراوحت بين 5% إلى 15%، إلا أن تصريحات طارق الملا، وزير البترول، الأخيرة أثارت مخاوف الكثيرين من موجة غلاء جديدة.

وأعلن الملا إلغاء الدعم نهائيا عن بنزين 95 اعتبارا من أول أبريل الجاري، على أن يتوالى رفع الدعم عن باقي أنواع الوقود، لاستكمال أجندة تحرير أسعاره، استجابة لشروط صندوق النقد الدولي، قبل أن تتراجع الحكومة عن القرار، وتثبت أسعار بنزين 95.

وتهدف الحكومة إلى الانتهاء من دعم الوقود ”بنزين وسولار“ في نهاية العام الحالي، بحسب تصريحات لوزير البترول.

ومن جانبه، قال أبو بكر الديب، الخبير الاقتصادي: “إن رفع الدعم عن المحروقات هو العامل الأكبر في غلاء أسعار السلع الغذائية”، متوقعا ارتفاع أسعار سبع خدمات أساسية وسلع بعد رفع الدعم عن الوقود، ثم الكهرباء، ومنها: المواصلات، والسلع الغذائية، والأجهزة الكهربائية، والأدوية، والدواجن، والسجائر، وكروت الشحن.

تعليق السيسي

في حين علّق السيسي على غضب الطبقة الوسطى من ارتفاع الأسعار، بقوله: “هناك بالفعل غضب في الطبقة المتوسطة من إجراءات الدولة في الإصلاح الاقتصادي. وإذا كان أداء القيادة السياسية والحكومة هو السبب فيما يعانيه المواطن المصري، وما يتحمله من أعباء، فهما على استعداد للرحيل، ويحل محلهما إدارة وقيادة أخرى، أداؤها أفضل”.

وأضاف: أن الغلاء يأتي نتيجة متوقعة لمستويات التضخم القياسية التي تعيشها البلاد في الفترة الراهنة، ووجه الرئيس كلامه للمواطنين قائلا: “الحاجة اللي تغلى متشتروهاش”.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.