الأزهر: الطيب لم يحرم تعدد الزوجات (فيديو)

تعدد الزوجات
المركز الإعلامي للأزهر يوضح تصريحات الطيب عن تعدد الزوجات - أرشيف

أصدر المركز الإعلامي للأزهر الشريف، بيانا قال فيه: إنه تابع ما تداولته بعض المواقع الإلكترونية وشبكات التواصل الإعلامي بشأن حلقة أول من أمس الجمعة من برنامج “حديث شيخ الأزهر” لفضيلة الإمام أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، المذاع على الفضائية المصرية، وما تضمنته الحلقة من حديث عن مسألة “تعدد الزوجات“.

وشدد المركز على أن الطيب لم يتطرق مطلقا إلى تحريم أو حظر تعدد الزوجات، بل سبق لفضيلته أن قال، خلال كلمة بهذا الشأن أمام مؤتمر الإفتاء العالمي، في 17 أكتوبر 2016: “وأبادر بالقول بأنني لا أدعو إلى تشريعات تلغي حق التعدد، بل أرفض أي تشريع يصدم أو يهدم تشريعات القرآن الكريم أو السنة المطهرة، أو يمسهما من قريب أو بعيد”.

وأضاف الطيب: وذلك كي أقطع الطريق على المزايدين والمتصيدين كلمة هنا أو هناك، يقطعونها عن سياقها؛ ليتربحوا بها ويتكسبوا من ورائها”.

وتابع: “لكني أتساءل: ما الذي يحمل المسلم الفقير المعوز على أن يتزوج بثانية -مثلا- ويترك الأولى بأولادها وبناتها تعاني الفقر والضياع، ولا يجد في صدره حرجا يرده عن التعسف في استعمال هذا الحق الشرعي، والخروج به عن مقاصده ومآلاته؟!”.

#الإمام_الأكبر: لا أدعو إلى تشريعاتٍ تُلغي حقَّ التعدُّدِ بل أرفُضُ أيَّ تشريعٍ يَصدِمُ أو يَهدِمُ تشريعاتِ القرآنِ الكريمِ أو السُّنَّةِ المُطهَّرةِمن كلمة فضيلة الإمام الأكبر أ.د أحمد #الطيب #شيخ_الأزهر أمام #مؤتمر_الإفتاء_العالمي في 17 أكتوبر 2016

Gepostet von ‎الأزهر الشريف‎ am Samstag, 2. März 2019

الطيب وتعدد الزوجات

وقال شيخ الأزهر أول أمس الجمعة: إن “مسألة تعدد الزوجات تشهد ظلما للمرأة والأولاد في كثير من الأحيان، وهي من الأمور التي شهدت تشويها للفهم الصحيح للقرآن الكريم والسنة النبوية.

وأضاف الطيب: علينا أن نقرأ الآية التي وردت فيها مسألة تعدد الزوجات بشكل كامل، فالبعض يقرأ “مثنى وثلاث ورباع” وهذا جزء من الآية، وليس الآية كاملة، فهناك ما قبلها وما بعدها”

وأكد الطيب أن من يقولون إن الأصل في الزواج هو التعدد مخطئون، وعلى مسئوليتي الكاملة، فإن الأصل في القرآن الكريم هو: “فَإِنْ خِفْتُمْ أَلا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً”.

وأشار إلى أن أولى قضايا التراث التي تحتاج إلى تجديد هي قضايا المرأة، لأن المرأة هي نصف المجتمع، وعدم الاهتمام بها يجعلنا كما لو كنا نمشي على ساق واحدة.

وتساءل: هل المسلم فعلا حرّ في أن يتزوج ثانية وثالثة ورابعة على زوجته الأولى؟ أم أن هذه الحرية مقيدة بقيود وشروط؟ بمعنى أن التعدد “حق مقيد” أو نستطيع أن نقول إنه رخصة، والرخصة تحتاج إلى سبب، فمثلا الذي يقصر الصلاة رخصته مشروطة بالسفر، وإذا انتفى السبب بطلت الرخصة، فالتعدد مشروط بالعدل، وإذا لم يوجد العدل يحرم التعدد.

وتابع: العدل ليس متروكا للتجربة، بمعنى أن الشخص يتزوج بثانية، فإذا عدل يستمر، وإذا لم يعدل فيطلّق، وإنما بمجرد الخوف من عدم العدل أو الظلم أو الضرر يَحْرُم التعدد، فالقرآن يقول: “فَإِنْ خِفْتُمْ أَلا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً”.

وأثارت تصريحات الطيب، موجة من الجدل على شبكات التواصل الاجتماعي، وتفاعل معها الكثير بين مؤيد ومعارض لها.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.