مد مترو الأنفاق إلى قليوب خلال عام بتكلفة 8 مليارات جنيه

مد مترو الأنفاق إلى قليوب خلال عام بتكلفة 8 مليارات جنيه
هيئة مترو الأنفاق تعلن الموافقة على مد خط المترو الثاني من شبرا إلى قليوب، وتوفير الاعتمادات المالية اللازمة - أرشيف

كشف علاء عبد الحليم مرزوق، محافظ القليوبية، عن قرار بمد مترو الأنفاق من شبرا الخيمة إلى مدينة قليوب، خلال عام، وبتكلفة تقديرية 8 مليارات جنيه.

وأعرب مرزوق خلال اجتماع عقده اليوم، لمناقشة الإجراءت التنفيذية والتنسيقية لإنشاء مرحلة المد الجديدة، عن سعادته البالغة بالمشروع، الذي وصفه بالقومي العملاق، مضيفا: أنه “سيساهم في نقل المحافظة نقلة نوعية متميزة، وسيحدث طفرة في السيولة المرورية”.

وحضر الاجتماع عواد أحمد، السكرتير العام للمحافظة، ورئيس الهيئة العامة للأنفاق، وجميع الأجهزة التنفيذية المعنية بالمحافظة، وعدد من نواب البرلمان بمدينة قليوب.

السيولة المرورية

وأوضح المحافظ، أنه جرى عرض الإجراءات التنفيذية للمشروع، والتأكيد على ضرورة التنسيق بين كل الإدارات، لتذليل أي عقبات تعترض المشروع، وتنفيذه في المواعيد المحددة طبقا للجدول الزمني المعد.

وأكد مرزوق على ضرورة التخطيط العمراني السليم، لعدم حدوث أي مشكلات في السيولة المرورية أثناء تنفيذ المشروع.

وأشار إلى أن المشروع سيُراعي الجدوى الاقتصادية المناسبة، إلى جانب السرعة في التنفيذ، لضمان الانتهاء من المشروع في أقرب وقت ممكن.

وكلف المحافظ بالتعامل مباشرة مع مركز معلومات الشبكات الأرضية، لجمع البيانات بصورة دقيقة.

موافقة الهيئة

ومن جانبه، أكد رئيس هيئة مترو الأنفاق، أنه جرى دراسة المسار بالكامل، من مدينة شبرا الخيمة وحتى قليوب، وتحديد الأنفاق والكباري والترع وخطوط المياه والكهرباء والغاز، وكذلك دارسة المشروعات التي تخدم الخط الجديد، مشيرا إلى أن المشروع سيكون على أحدث مستوى من التكنولوجيا العالمية.

وأصدرت هيئة مترو الأنفاق بيانا، تضمن موافقة الهيئة على مد خط المترو الثاني من شبرا إلى قليوب، وأنها بصدد توفير الاعتمادات المالية اللازمة للمشروع، بعد أن فاز مكتب استشاري فرنسي بعمل الدراسات اللازمة للمشروع.

خسائر المترو

وفي 20 من أكتوبر الماضي، أصدرت وزارة النقل بيانا قالت فيه: “إن هناك عجزا في مصاريف الصيانة والعمرات والتجديدات للعامين الماليين (2016-2017) و(2017-2018) يبلغ 94%، وهناك خسائر متراكمة على المترو تقدّر بـ618.6 مليون جنيه، ما يعني ارتفاع الخسائر لما يقرب من مليوني جنيه بعد الزيادة الأولى لأسعار التذاكر”.

وبحسب أحمد عبد الهادي بكير، المتحدث باسم شركة المترو، فإن أعطال المترو ما زالت متكررة بالخطّين الأول والثاني، وإن كانت خطورتها تتركز في الخط الأول (المرج-حلوان) الذي شهد خروج بعض الجرارات عن القضبان، وحوادث بسبب التكدس، وانقطاع الكهرباء، وغيرها خلال الفترة الأخيرة.

وفي السياق ذاته، قال هشام عرفات، وزير النقل: “‘نه وفقا للتقديرات الأولية، فإن أعمال إعادة التأهيل ورفع الكفاءة للمترو ستصل تكلفتها إلى ما يزيد على 32 مليار جنيه”، مشيرا إلى أن قيمة الزيادة في أسعار التذاكر لن تغطي بأي شكل من الأشكال هذه التكاليف، ولكن ستسهم في تغطية تكاليف التشغيل والصيانة الدورية، وإصلاح الأعطال فقط.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.