وثيقة لتعويض ركاب المترو عن الحوادث.. إجراءات وشروط

وثيقة لتعويض ركاب المترو عن الحوادث
وثيقة لتعويض ركاب المترو عن الحوادث لا تتضمن حالات الانتحار - أرشيف

ذكرت هيئة مترو الأنفاق في وثيقة لها: أن المترو مسئول عن تعويض أي شخص متضرر أو يصاب داخل المرفق الذي يستخدمه أكثر من ثلاثة ملايين راكب يوميا، بحسب تصريحات متحدث الهيئة.

وتتضمن الوثيقة التفاصيل الكاملة للتأمين على ركاب مترو الأنفاق من أخطار الحوادث، وهي تشمل كل حالات الوفاة والعجز، نتيجة لوقوع حادث للمترو، سواء كان راكبا داخل المترو أو بالمحطات أو الأرصفة، وفقا لشروط محددة.

وثيقة المترو

واشتملت الوثيقة على طمأنة جميع الركاب على أنفسهم من أمان المرفق، وتضمنت التفاصيل الكاملة للتأمين على ركاب مترو الأنفاق من أخطار الحوادث.

ولفتت إلى أن الراكب مشمول بالتغطية التأمينية بموجب التذكرة التي يحملها، التي يتراوح ثمنها ما بين “3 و5 و7 جنيهات”.

وأشارت إلى أن مبلغ التغطية التأمينية مقدم من مترو القاهرة، بالتعاون مع مجموعة التأمين، وهو محدد ومرتبط في جميع حوادث المواصلات، وتبدأ من 5 آلاف جنيه للإصابة البسيطة، و10 آلاف جنيه للإصابة التي تخلّف عاهة مستديمة، و20 ألف جنيه للوفاة.

وتتضمن التغطية التأمينية: كل حالات الوفاة أو العجز نتيجة لوقوع حادث للراكب بسبب المترو.

وتتلخص الإجراءات التي يجب اتباعها للحصول على المبلغ التأميني في تحرير محضر شرطة يثبت الواقعة، والتقدم إلى مجمع التأمين خلال 30 يوما بالمستندات الآتية:

  • صورة رسمية من محضر الشرطة الذي يثبت الحادث، وعدم وجود شبهة جنائية.
  • التقرير الطبي النهائي في حالة الإصابة.
  • إعلام الوراثة، وصورة رسمية من شهادة الوفاة في حالة الوفاة.

شروط وضوابط

وفي المقابل، وضعت شركة التأمين شروطا وضوابطا للحصول على التعويض، ولفتت إلى حالات يسقط معها حق الراكب في التعويض، وهي:

  • المرور من الأماكن غير مخصصة للعبور.
  • حالات السكر البَيِّن أو تناول المواد المخدرة.
  •  الانتحار العمدي.

الانتحار في المترو

وشهد مترو الأنفاق بالقاهرة الكبرى تزايدا ملحوظا في حالات الانتحار أمام عجلاته في الآونة الأخيرة، رغم إعلان هيئة المترو اتخاذ إجراءات جديدة لمواجهة الظاهرة، وهو ما يؤكد صعوبة السيطرة على الظاهرة.

وفي الثاني من فبراير الجاري، ألقت سيدة بنفسها تحت عجلات مترو الأنفاق في محطة ساقية مكي، لتلقى حتفها في الحال.

وفي 27 يناير الماضي، شهدت محطة مترو السادات مصرع شاب بعد أن ألقى بنفسه تحت عجلات القطار القادم إلى المحطة قبل أن يتوقف بلحظات، قاصدا الانتحار.

وفي 15 يناير الماضي، شهدت محطة مترو مارجرجس انتحار شاب، بإلقاء نفسه أمام عجلات القطار أثناء دخوله المحطة.

وأقدم شاب، 38 سنة، في 23 ديسمبر الماضي، على الانتحار أسفل عجلات المترو، ما أدى إلى بتر إحدى قدميه.

وفي 21 من الشهر ذاته، لقي شاب فلسطيني الجنسية مصرعه أسفل عجلات المترو بمحطة السادات.

وفي التاسع من الشهر ذاته، ألقت سيدة بنفسها تحت عجلات مترو دار السلام، متعمدة الانتحار.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.