تصنيف “التايمز”: جامعة قناة السويس الأولى مصريا و114 عالميا

الـ(114) "قناة السويس" تتقدم الجامعات المصرية في تصنيف "التايمز"
"قناة السويس" تتقدم الجامعات المصرية والقاهرة "الثامنة" في تصنيف "التايمز" - أرشيف

أعلن موقع تصنيف “التايمز” العالمي للجامعات، أنه رصد تقدما ملحوظا للجامعات الإقليمية على مستوى الجامعات المصرية، رغم تأخرها في التصنيف بين نظيراتها حول العالم.

وأفاد “التايمز”، في تقرير تصنيف الجامعات بدول الاقتصاديات الناشئة Times Higher Education، أن جامعة قناة السويس احتلت المركز 114 على مستوى جامعات العالم، ضمن التصنيف الخاص بالدول ذات الاقتصاديات الناشئة لتكون الأولى بين 19 جامعة مصرية شملها التقرير.

ترتيب الجامعات

  • جامعة قناة السويس، المركز الأول مصريا، و114 عامليا.
  • الجامعة الأمريكية بالقاهرة المركز الثاني مصريا، و122 عالميا.
  • جامعة المنصورة المركز الثالث مصريا، و137 عالميا.
  • جامعة بني سويف، المركز الرابع مصريا، و148 عالميا.
  • جامعة كفر الشيخ، المركز الخامس مصريا، و156 عالميا.
  • جامعتا بنها وطنطا، المركز السادس والسابع مصريا، و198 عالميا.
  • جامعتا القاهرة وسوهاج، المركز الثامن مصريا، و201-250 عالميا.
  • جامعة الإسكندرية، ضمن الجامعات بين 251 و300 عالميا.
  • جامعات عين شمس، وأسيوط، والفيوم، وحلوان، وجنوب الوادي في الترتيب بين 301 و350 عالميا.
  • جامعات الأزهر، والمنوفية، والمنيا، والزقازيق، في الترتيب ما فوق 351 عالميا.

وأشار المقال الذي نشره الموقع، للكاتب إيلي بوثويل، إلى أن مصر يوجد بها 19 جامعة ضمن التصنيف لعام 2019، بالمقارنة بتسع جامعات فقط في العام الماضي، مما جعلها سابع دولة من دول الاقتصاديات الناشئة.

ولفت التقرير أن أبرز ما يميز نظام التعليم العالي في مصر هو:

  • زيادة أعداد الطلاب.
  • تشجيع الحكومة إنشاء أفرع للجامعات الأجنبية في مصر.

وأكد التقرير على ضرورة اتخاذ الخطوات التالية للارتقاء بالتعليم الجامعي:

  • تفعيل أوجه التعاون البحثي الدولي لتحقيق التقدم العلمي.
  • إيجاد حلول خلاقة لزيادة الموارد الذاتية للمؤسسات العلمية.
  • العمل على زيادة الشراكات مع الصناعة والخريجين والمانحين على نطاق أوسع.

طلب إحاطة

وفي الرابع من يناير الجاري، أعلن محمد فرج عامر، رئيس لجنة الصناعة في مجلس النواب وعضو المجلس، تقديم طلب إحاطة إلى علي عبد العال، رئيس مجلس النواب، لتوجيهه إلى كل من: طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، وخالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي، بشأن تراجع ترتيب مصر عالميا في مجال جودة التعليم.

وقال “عامر”: “إنه على الرغم مما يتداول يوميا في وزارة التربية والتعليم بشأن تطوير المنظومة التعليمية في مصر، إلا أن ترتيبنا تراجع إلى المركز 129 عالميا قبل المركز الأخير”.

وأشار رئيس لجنة الصناعة بالنواب، إلى أن التصنيف العالمي SPECTATOR INDEX وضع مصر في المركز قبل الأخير متقدمة على اليمن فقط.

وحصلت مصر وفق مؤشر التصنيف SPECTATOR INDEX لجودة التعليم، على مركز متأخر في جودة التعليم الأساسي والعالي، فحلت في المركز 129 من بين 130 دولة في جودة التعليم.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.