نائب: طلبت إنشاء كوبري في “أبو حمص” فوافقت الحكومة وأقامته بدمنهور

نائب: طلبت إنشاء كوبري بالبحيرة فأقامته الحكومة في مكان آخر
محافظة البحيرة، تعاني من مشكلات كثيرة خاصة فيما يتعلق بمنظومة الطرق والكباري - أرشيف

استنكر أحمد العرجاوي، النائب بالبرلمان، إنشاء كوبري في قرية بمحافظة البحيرة، بخلاف التي وافقت عليها الحكومة بناء على طلب مقدم منه.

وأوضح العرجاوي، في بيان عاجل له، أن وزير النقل وافق على طلبه بإقامة كوبري في قرية دسونس الحلفاية، التابعة لمركز أبو حمص، بمحافظة البحيرة، وأسند العمل بالفعل لشركة حسن علام، لكن الواقع أنه يُجرى حاليا إنشاء الكوبري في قرية أخرى تحمل نفس الاسم، وهي دسونس أم دينار، التابعة لمركز دمنهور بالمحافظة نفسها.

وطالب النائب في بيانه خلال الجلسة العامة للبرلمان، اليوم الثلاثاء، الجهات المعنية بسرعة التدخل لإقامة الكوبري بقرية دسونس الحلفاية.

مشكلات البحيرة

وبحسب النواب تعاني محافظة البحيرة، مشكلات كثيرة، خاصة فيما يتعلق بمنظومة الطرق والكباري، تتنوع ما بين كباري متهالكة تحتاج إلى ترميم ومطالب برفع كفاءة الطرق، وحاجة المحافظة إلى إنشاء كباري جديدة.

وفي التاسع من يناير الجاري، شهد مجلس النواب، جلسة للجنة الإدارة المحلية، برئاسة أحمد السجيني، لمناقشة عدد من طلبات الإحاطة، بشأن إشكاليات محافظة البحيرة.

تدهور الطرق

فمن جانبها، كشفت أمل زكريا، عضو لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، تدهور حالة الطرق الرابطة بين مدن وقرى محافظة البحيرة، ما يتسبب في حوادث مختلفة يوميا إذ أن:

  • هناك طرق داخلية متهالكة تربط بين دمنهور حتى الإسكندرية، وبين كل مراكز البحيرة.
  • افتقار الطرق للصيانة منذ 30 سنة.

وطالبت النائبة برفع كفاءة هذه الطرق، لافتة إلى ضرورة رصد الاعتمادات المالية اللازمة.

كباري متهالكة

كما طالب النائب محمد الدامي، بسرعة فحص وصيانة كوبري عبد المجيد صالح، علي ترعة النوبارية، بمركز الدلنجات، وأكد النائب أن مدخلي الكوبري بحالة سيئة، مما يؤثر علي جسم الكوبري، ويؤثر على سير حركة السيارات والأهالي.

كما تقدم الدامي، بطلب لإنشاء كوبري علي ترعه النوبارية، بمركز ومدينة الدلنجات، للربط بين الطريق الصحراوي، والطريق الزراعي، أمام نزلة مؤسسة البستان.

وعقب اللواء هشام آمنة، محافظ البحيرة، بأنه سيعمل على تشكيل لجنة لدراسة الطلبات، والعمل على تنفيذها.

وتساءل النائب محمد سعد تمراز، عن أسباب عدم استكمال كوبري كفر الدوار، أمام قرية بردلة، والموصل إلى السعرانية، وتوقف العمل به رغم حاجة المواطنين إليه.

وبدوره رد محافظ البحيرة “أن هذا الكوبري في ولاية وزارة النقل” فيما أكد أسامة فهمي، ممثل الوزارة، أنه جارٍ إنهاء الإجراءات الخاصة لتوفير الاعتماد المالي.

إحصائيات

وبحسب بيانات حديثة لوزارة النقل، فإن 40% من الكباري والطرق القديمة انتهى عمرها الافتراضي، وباتت تشكل خطرا على المواطنين، إذ أنها بلا صيانة.

ومن ناحية أخرى، أظهر آخر تقارير منظمة الصحة العالمية، أن مصر ما زالت تتصدّر الترتيب العالمي في حوادث الطرق، بأكثر من 25 ألف ضحية سنويا، بين قتيل ومصاب، إضافة إلى تلف أكثر من 19 ألف سيارة وعربة، إذ يقدر خبراء قيمة الخسائر بثلاثين مليار جنيه سنويا.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.