التدخين في مصر.. أرقام ونسب كارثية

التدخين في مصر
الصحة النفسية تعلن توفر أدوية الإقلاع عن التدخين بأسعار رمزية - أرشيف

أعلنت منظمة الصحة العالمية في القاهرة أن معدل انتشار التدخين في مصر من أعلى المعدلات في منطقة شرق المتوسط، وعلى مستوى العالم، إذ أوضحت المسوحات القومية في عام 2017 أن 22.8% من الشعب المصري من المستخدمين للتبغ.

وكشف جون جبور، مدير مكتب منظمة الصحة العالمية بالقاهرة، خلال مؤتمر صحفي، اليوم الأربعاء، بشأن إطلاق مشروع الاتفاقية الإطارية لمكافحة التبغ 2030، عن أن هذه النسبة ترتفع إلى 43.6% في الرجال.

وقال جبور: “إن نحو نصف الشباب المصري يتعرض للتدخين السلبي في المنازل بنسبة 48.9% وما يزيد عن الثلث 36.5% في أماكن العمل”.

وأشار إلى أن التبغ يعد من عوامل الخطورة التي تسبّب أمراض القلب، والسكتة القلبية، والسرطان، وأمراض الرئة المزمنة، ويُعد من الأسباب الأساسية لكثير من الأمراض الأخرى التي يمكن تجنبها.

آثار كارثية

وقال جون جبور: “إن تدخين التبغ له آثار اقتصادية سيئة على أسرة المدخن، بل والمجتمع ككل” مشيرا إلى أن التكاليف الاقتصادية لاستخدام التبغ تنعكس في النفقات المرتفعة على الأمراض المرتبطة بالتبغ، وتأتي على حساب الاحتياجات الرئيسية كالتعليم، الصحة، التغذية، الرياضة.

ولفت إلى أن تكلفة التبغ التي وصلت وفقا لتقرير حديث لمنظمة الصحة العالمية إلى 1.8% من إجمالي الناتج المحلي العالمي كل عام.

وأضاف: “أن الأثر الاقتصادي غير المباشر المتمثل في الوفيات المبكرة والخسائر في الإنتاجية، نتيجة للأمراض المتعلقة بالتبغ، يأتي أعلى من تكاليف الرعاية الصحية”.

فيما أكدت الدكتورة سحر لبيب، مدير إدارة مكافحة التدخين بوزارة الصحة والسكان، أن السجائر الإلكترونية تسبب السرطان، خصوصا المحملة بنكهات مختلفة.

وأشارت إلى أن واحد من ستة أفراد يتوفى بسبب التدخين، وبحلول عام 2030 سيكون سبعة من كل عشرة مدخنين في الدول النامية، لافتة إلى أنه في 2030 سوف تتركز كتلة المدخنين في الدول النامية.

وقالت: “إن 22.8% من المصريين يدخنون التبغ، و8.7% منهم يدخنون الشيشة، و1.2% يدخنون السجائر الإلكترونية” مشيرة إلى أن التدخين سبب رئيسي في الإصابة بالأمراض غير المعدية.

وأضافت: “أن أكثر من نصف السكان يتعرضون للتدخين السلبي، 48.9% منهم في المنازل، و36.5% في أماكن العمل، وأن البالغين ينفقون أكثر من 410 جنيهات بنسبة 49.2% من دخل الفرد السنوي على التبغ، بينما ينفق الطلاب 109.8 جنيهات شهريا”.

وأشارت مدير عام إدارة صحة البيئة، إلى وجود عيادات للمساعدة على الإقلاع عن التدخين، وخط ساخن برقم 16805.

جهود حكومية

وحول الجهود الحكومية لمحاربة التدخين، أشارت لبيب إلى إنشاء 27 وحدة في المحافظات، إضافة لإنشاء دليل إرشادي.

وأوضحت أن القانون يمنع الدعاية المباشرة للتبغ، مشيرة إلى أنه يجرى التحايل على ذلك من خلال مشاهد الدراما.

وأشارت إلى أن رفع الضرائب على التبغ أسهم في خفض الاستهلاك للسجائر، لافتة إلى أن القانون يمنع بيعها لأقل من 18 سنة.

اقرأ أيضا:

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.