سبع طعنات.. مقتل صيدلي مصري بالسعودية

صيدلي مصري
مقتل صيدلي مصري مساء أمس الخميس، داخل مكان عمله بصيدلية في مدينة جازان-أرشيف

قُتل صيدلي مصري، مساء أمس الخميس، داخل مكان عمله بصيدلية في مدينة جازان بسبع طعنات، على يد مواطن سعودي.

ونشرت صحيفة عكاظ السعودية فيديو للحادث، موضحة أن الحادث وقع خلال قيام الصيدلي بعمله في إحدى الصيدليات الكبرى، إذ هجم عليه القاتل، وسدّد إليه سبع طعنات: أحدهما نافذة بالقلب، وخمس منها في الصدر والبطن، وطعنتان في جهة أخرى من جسده، وذلك بواسطة سكين كان يحمله معه.

وذكرت الصحيفة أن المعتدي “معتل نفسي” في العقد الثالث من العمر، وأضافت: “أنه تم إلقاء القبض على الجاني، وهو سعودي الجنسية، بعد 20 دقيقة من الحادثة، وتم نقل الطبيب الصيدلي إلى أحد المستشفيات الخاصة القريبة، ولكنه فارق الحياة فور وصوله”.

إجراءات لعودة الجثمان

وقالت نبيلة مكرم، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين في الخارج: “إنها تابعت الواقعة، وتواصلت مع نقيب الصيادلة، محيي عبيد بشأنها”.

وأضافت في بيان اليوم الجمعة: “أنها تواصلت مع أسرته في القاهرة، وقدمت لهم التعازي”.

وأكدت وزيرة الهجرة أنها وعدت الأسرة بسرعة إعادة الجثمان، والتواصل مع القنصلية المصرية، لإنهاء كافة الإجراءات.

الصيادلة تطالب بالقصاص

واستنكرت النقابة العامة للصيادلة، في بيان صحفي، اليوم، حادث مقتل الطبيب الصيدلي، وأوضحت أن المجني عليه يدعى أحمد طه، ويعمل بصيدليات النهدي، بحي الصفا، في منطقة جازان بالمملكة العربية السعودية.

ومن جانبه، طالب محيي الدين عبيد، نقيب الصيادلة، بالقصاص العادل، مشيرا إلى أن نقابة الصيادلة لن تهدأ حتى عودة حقه، ومعاقبة الجناة.

وأضاف: “أنه جار التعاقد مع محامي سعودي، بالإضافة إلى سفر محامي مصري، لمتابعة إجراءات القضية، وتسهيل إجراءات عودة جثمان الزميل، ليتم دفنه في مصر”.

بسبب البامبرز

ولفت “عيد” إلى أن التعدي على الصيدلي كان بسبب علبة بامبرز رفض إرجاعها إلا بالفاتورة، طبقا لتعليمات إدارة الصيدليات.

وتابع: “أطالب الصيادلة بعدم الانسياق وراء المواقع الإخبارية، أو تصديق أن الجاني مختل عقليا” مشددا على التواصل مع جموع صيادلة مصر العاملين بمؤسسة النهدي، لمراعاة أسباب المشكلة، خاصة بعد الشكاوى العديدة التي تلقاها عقب الحادث.

وأضاف النقيب في بيانه: “أنه تلقى اتصالا هاتفيا من ياسر الجوهرجي، رئيس شركة النهدي، أكد من خلاله أن الشركة سوف تكون مسئولة عن أسرة الزميل المتوفى”.

سابقة طعن

وتعد الواقعة تكرارا لحوادث مماثلة خلال العام الحالي:

  • في 17 مايو الماضي: طعن عامل سعودي بموقع تجاري لبيع المواد الغذائية بمدينة حفر الباطن، زميله المصري “أحمد الدسوقي توفيق” عدة طعنات في الرئة، بعد مشادة كلامية بينهما، وجرى إنقاذ المجني عليه، بعد نقله إلى المستشفى.
  • وفي السابع من يونيو الماضي: قُتل شاب مصري، بعد تعرضه للطعن خلال مشاجرة، من شاب يمني الجنسية.

اقرأ أيضا:

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.