أحكام بالمؤبد والمشدد على 66 متهما بالانضمام إلى تنظيم الدولة

تنظيم الدولة
المستشار معتز خفاجي يصدر أحكاما بالمؤبد والمشدد على متهمين بالانضمام لتنظيم الدولة - أرشيف

عاقبت محكمة جنايات الجيزة، والمنعقدة بمعهد أمناء الشرطة في طرة، 19 متهما بالسجن المؤبد، و41 آخرين بالمشدد 15 عاما، وستة متهمين “أحداث” بالسجن خمس سنوات، وبراءة متهم واحد.

ووجهت المحكمة تهما للمحكوم عليه بتشكيل خلية “إرهابية” للهجوم على قوات الأمن والمسيحيين، والانضمام لـ”تنظيم الدولة”.

صدر الحكم برئاسة المستشار معتز خفاجي، وعضوية المستشارين سامح داود، ومحمد عمار، والدكتور خالد الزناتي، وبسكرتارية سيد حجاج، ومحمد السعيد.

محاكمة جنائية

وكانت النيابة أحالت المتهمين الـ67 متهما بالانضمام إلى تنظيم الدولة، منهم 43 محبوسين إلى المحاكمة الجنائية بتهم:

  • تأسيسهم وتوليهم قيادة والانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون، الغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين.
  • منع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها.
  • الاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين.
  • الإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي، بأن تولوا قيادة، وانضموا لجماعة تدعو إلى تكفير الحاكم، وشرعية الخروج عليه، والاعتداء على مؤسسات الدولة.
  • استباحة دماء المواطنين المسيحيين، واستحلال أموالهم وممتلكاتهم.
  • استهداف المنشآت العامة، بغرض إسقاط الدولة، والإخلال بالنظام العام، وتعريض سلامة المجتمع وأمنه للخطر.

وشمل أمر الإحالة للمتهمين، أن “الإرهاب كان من الوسائل التي تستخدمها هذه الجماعة في تنفيذ أغراضها، مع علمهم بذلك، والسرقة بالإكراه، وحيازة أسلحة نارية وذخائر، مما لا يجوز الترخيص بحيازتها أو إحرازها، وتصنيع مفرقعات، والتحضير لارتكاب أعمال إرهابية، برصد منشآت عامة وحيوية”.

وأشار أمر الإحالة إلى أن المتهمين بالانضمام إلى تنظيم الدولة ضُبط بحوزتهم “أسلحة نارية آلية وخرطوش، ومسدسات وذخائر مما تستعمل على هذه الأسلحة، وأوراق ومخططات تتضمن طرق تصنيع العبوات المفرقعة، وكيفية التحكم في الموجة الانفجارية وسرعتها وتأثيرها على الإنسان، وكيفية تفخيخ السيارات، لاستخدامها في تفجير وإسقاط المباني والمنشآت”.

ناب شيطان

وفي 10 سبتمبر من عام 2017، فضت المحكمة ستة أحراز للمتهمين بالانضمام إلى تنظيم الدولة، مؤكدة أن “الحرز الأول احتوى على ثلاث بنادق آلية، والحرز الثاني عبارة عن مظروف أبيض بداخلة 11 طلقة آلية، والحرز الثالث عبارة حقيبة سوداء اللون بداخلها جهاز لاب توب يخص المتهم مصطفى أحمد.

وقالت المحكمة: “إن الحرز الرابع عبارة عن مظروف بيج اللون، بداخلة 2 هاتف محمول تخص أحد المتهمين، كما احتوى الحرز الخامس على بندقية خرطوش تخص متهما آخر، وحرز آخر عبارة عن بندقية خرطوش ألمانية الصنع”.

وفي 5 ديسمبر من عام 2017، وصفت النيابة العامة المتهمين بالانضمام إلى تنظيم الدولة بـ”قتلة فجرة وناب شيطان، لا أصل له في الأرض ولا قرار”.

وقالت النيابة في إحدى جلسات القضية: “إن أمير الجماعة المتهم مصطفى عبد العال، أدمن شرب المخدرات، حتى أصبح بلا عمل أو رسالة، وأصبحت حياته بلا هدف أو غاية، واستبدل الضلال بضلال آخر، فانتهى من إدمان المخدرات إلى كتب الجهالات”.

اقرأ أيضا: أحكام بالإعدام والمؤبد على 40 شخصا بـ “ولاية سيناء”

محمد محمود

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.