تفاصيل القبض على منى عراقي بتهمة خطف أطفال

تفاصيل القبض على منى عراقي بتهمة خطف أطفال
القبض على منى عراقي بتهمة خطف أطفال - أرشيف

تصدر اسم الإعلامية، منى عراقي، مقدمة برنامج “المهمة” عبر شبكة تليفزيون النهار، من جديد المواقع الإلكترونية والسوشيال ميديا، أمس الاثنين، بعد إعلان أحمد حمزة، محامي الإعلامية، بالتحفظ عليها، وعدد من فريق العمل معها في البرنامج بقسم شرطة الأزبكية.

مصادر أمنية أفادت بأن غرفة العمليات تلقّت بلاغا من الإعلامية منى عراقي، يفيد بتضررها من إحدى السيدات، لقيام الأخيرة بالتوسط في خطف الأطفال، في حين بادلت منى عراقي وفريق عملها الاتهامات، وأكدت السيدة أنهم مَن حاولوا إغرائها بمبلغ مالي من أجل خطف أيا من الأطفال، وتسليمه إليهم.

وأضافت المصادر أنه بناء على الاتهامات المتبادلة بين الطرفين جرى القبض عليهم، والتحفظ على المشتبه فيها، والإعلامية منى عراقي، وعدد من فريق عملها، واحتجازهم داخل قسم شرطة الأزبكية.

ريهام سعيد تتضامن

ونشرت الإعلامية ريهام سعيد، تدوينة عبر موقع “فيس بوك” تساند فيها الإعلامية منى عراقي، بعد حبسها بقسم الأزبكية.

وكتبت ريهام معلقة على ذلك: “الزميلة منى عراقي إن شاء الله شدة وتزول.. قلبي معاكي”.

وقال أحمد البحقيري، محامي عراقي، في تصريحات صحفية، أمس: “إن سيناريو الإعلامية ريهام سعيد يعيد نفسه من جديد مع موكلتي في توجيه تهمة بيع طفل، والتورط في ذلك مع فريق الإعداد الخاص بها”.

وكانت ريهام سعيد تعرضت لأزمة شبيهة، في فبراير الماضي، وقُبض عليها، وعلى فريق عملها بتهمة خطف الأطفال، لتنتهي القضية في الشهر التالي (مارس) ببراءة ريهام سعيد، وثلاثة آخرين من فريق إعداد برنامجها “صبايا الخير”.

فيما حُبست غرام عيسى (مُعدة) بالحبس سنة مع إيقاف التنفيذ لمدة ثلاث سنوات، والمشدد 15 سنة لمتهمين اثنين، والسجن خمس سنوات لمتهم.

أقوال منى عراقي

وفي تحقيقات نيابة شمال القاهرة، قالت الإعلامية منى عراقي في اتهامها بالتحريض على خطف طفل: “إنها عادت من اليابان الجمعة الماضية، وكانت في فترة نقاهة علاجية، بعد إجرائها عملية جراحية”.

وأضافت: “أنها وفريق عملها تلقوا اتصالا هاتفيا من شخص يقول لها توجد سيدة تدعى صفية، تعمل طباخة، تعرض عليه تبني طفل لشقيقه العقيم، مقابل مبلغا ماليا، وعندما وجهوا لها سؤالا: منين هتجبلي الطفل؟ قالت: سيكون طفل أمه وقعت في الحرام فيه، هتبيعه واحنا هناخده”.

وأشارت الإعلامية إلى أن حسها الوطني ورسالتها حركتها على الرغم من نصيحة الأطباء لها بالتزام الراحة، ثم توجهت بصحبة فريق عملها، واستدرجوا المتهمة صفية، واتصل بها اثنين من طاقم عملها، مدعين أنهم أثرياء من الخليج، يريدون شراء طفل مقابل مليوني جنيه.

وأكدت منى عراقي أن ما فعلته وفريق عملها كان بدافع الوطنية، وكشف شبكة خطف الأطفال، قائلة: “كنت فاكرة بعمل خير عشان أجمع دليل ومستند أقدم بيه المتهمة للأجهزة الأمنية، وده اللى خلاني أروح أقدم بلاغ ضدها في القسم”.

إخلاء سبيل

وأمرت نيابة شمال القاهرة الكلية، بإشراف المستشار حاتم فاضل، المحامي العام الأول للنيابات، مساء أمس الاثنين، إخلاء سبيل الإعلامية منى عراقي و4 من فريق إعداد برنامجها بضمان محال إقامتهم في واقعة تبادل الاتهامات بينها وبين سيدة أخرى حول خطف طفل.

كما قررت النيابة حبس المتهمة “صفية” طباخة، أربعة أيام على ذمة التحقيقات، التي اتهمت عراقي بتحريضها على خطف طفل بدائرة قسم شرطة الأزبكية مقابل مبلغ مغري.

ونفت “صفية” التهم الموجهة إليها، مؤكدة أن طاقم برنامج منى عراقي هو من اتصل عليها، منتحلين صفة سعوديين الجنسية، وطلبوا منها مساعدتهم في الحصول على طفل للتبني بأي وسيلة مقابل مبالغ مالية مغرية.

أزمات سابقة

ولم تكن أزمة خطف طفل هي الأولى التي أثارتها منى عراقي، إذ وجهت النيابة لها تهمة السب والقذف، وإذاعة أخبار كاذبة، بالقضية التي اتهم فيها 26 شخصا بممارسة أعمال الفجور، بعدما حصلوا على البراءة.

واستدعتها النيابة في مارس 2017، للتحقيق فيما نُسب إليها، بابتزاز رئيس الأكاديمية المصرية للإعلام والتنمية، بعدما اتهمها بطلب مبلغ 100 ألف جنيه منه، وهددته بتلفيق قضية نصب.

كما جرى إيقاف برنامجها “انتباه” عبر قناة “المحور” وإحالتها للتحقيق في فبراير الماضي، لما بدر منها من عبارات غير لائقة خلال عرضها لقضية الاغتصاب الجنسي.

وصرحت فيما بعد بأنه ربما يكون خانها التعبير، لكن شعورها بالوجع في قضية اغتصاب الأطفال كان مؤلما، لأنها شخصيا مرت بالتجربة.

اقرأ أيضا:

محمد محمود

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.