سياحة واستثمارات.. 4 ملفات على طاولة السيسي ونظيره الألماني

سياحة واستثمارات.. 4 ملفات على طاولة السيسي ونظيره الألماني
السيسي يلتقي نظيره الألماني - أرشيف

يبحث الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الاثنين، مع نظيره الألماني فرانك فلاتر شتاينماير، ورئيس البرلمان فولفجانج شويبله، إلى جانب عدد من الوزراء، وكبار المسئولين، والسياسيين، ورجال الأعمال الألمان عدة موضوعات أبرزها:

  • سُبل توسيع التعاون الاقتصادي، وزيادة الاستثمارات والسياحة الألمانية في مصر.
  • زيادة حجم التبادل التجاري.
  • التنسيق وتبادل وجهات النظر حول عدد من القضايا الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك.
  • مناقشة مجمل جوانب العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات.

تطور العلاقات

وتعرضت العلاقات بين مصر وألمانيا لحالة من الجمود – نوعا ما – في أعقاب أحداث 30 يونيو 2013، ثم تغيّر الوضع، وعادت العلاقات إلى طبيعتها تدريجيا، والتقى السيسي المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، ست مرات منذ توليه رئاسة الجمهورية، كما زار وزير الخارجية، سامح شكري، برلين في يوليو الماضي، وعقد جلسة مشاورات ثنائية مع نظيره الألماني، هايكو ماس.

تعاون اقتصادي

وفي يونيو 2017، زار الرئيس السيسي برلين لحضور مؤتمر الشراكة الإفريقية لمجموعة العشرين، بدعوة من ميركل، خلال زيارته لألمانيا، كما شارك أيضا في اللجنة الاقتصادية المصرية الألمانية المشتركة في برلين.

في 28 يوليو 2017، أبرمت مصر وألمانيا اتفاقية سياسية حول التعاون في مجال الهجرة.

وبلغ حجم التجارة الثنائية بين البلدين ستة مليارات يورو في 2017، وتشارك ألمانيا في مشروعات البنية التحتية التي منها: الطاقة والهندسة التأسيسية المتخصصة تتطور بشكل جيد.

وتعد مصر ثالث شريك تجاري لألمانيا في المنطقة العربية، وطبقا لبيانات الحكومة المصرية الحديثة:

  • ارتفعت الصادرات المصرية إلى ألمانيا بنسبة 22٪ خلال العام الماضي مقارنة بالعام الذي سبقه، لتصل إلى 1.36 مليار يورو،
  • بلغ تعداد السائحين الألمان خلال العام الماضي 2017 حوالي 1.2 مليون سائح ألماني.
  • وصل التعاون الإنمائي المصري الألماني إلى ما يربو على من 1.6 مليار يورو (مجالات البنية التحتية، واستصلاح الأراضي الجديدة في إنتاج وتوزيع الكهرباء، وإدخال الطاقات المتجددة ومشاريع الطاقة).

وتشارك ألمانيا مع البنك الدولي وبنك التنمية الإفريقي والولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا والاتحاد الأوروبي واليابان، كأهم شريك لمصر في مجال التعاون الإنمائي.

في يونيو 2016، عقدت “اللجنة الثنائية للتعاون التنموي” الاجتماع الأول في برلين تحت إشراف جيرد مولر، وزير التعاون الدولي والتنمية الاتحادي، ووزيرة التعاون، سحر نصر.

جرى منح الدعم المالي، في شكل قروض، لاتخاذ تدابير جديدة في المجالات المذكورة أعلاه، تبلغ حوالي 150 مليون يورو.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.