أبو الغيط: ثورات الربيع العربي أصابت اليمن بشلل الأطفال (فيديو)

أحمد أبو الغيط يتحدث عن ثورات الربيع العربي
أحمد أبو الغيط ينتقد ثورات الربيع العربي في 2011 - أرشيف

هاجم أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، ثورات الربيع العربي التي وقعت أحداثها في 2011.

وقال أبو الغيط، خلال لقاء مع برنامج القاهرة الآن، على فضائية الحدث، مساء أمس الاثنين: “إن ما حدث في الدول العربية عام 2011 فورة مأساوية، وليست ثورة”.

وأضاف: “أن هذه الثورات أنتجت ضعفا للدولة الوطنية العربية، وانزواء إلى حد كبير في مناطق جغرافية محددة، وفتح شهية الدولة الاستعمارية قديما والجيران، للتدخل في العالم العربي”، بحسب قوله.

ثورات الربيع العربي

وتابع أبو الغيط: “أن الجامعة العربية هي محصلة إرادة الشعوب في المنطقة البالغ عددها 22 دولة”، مشيرا إلى أن ليبيا مهددة بالضياع، وسوريا بالتقسيم، واليمن تعاني شلل الأطفال والكوليرا.

ولفت إلى أن بعض الدول العربية وضحت بها التدخلات الإقليمية والدولية بشكل كبير، وأن الوضع العربي مأزوم، لا يرضي أحدا.

وانتقد “أبو الغيط” تسليم العرب مجلس الأمن الملف الليبي كاملا، مضيفا: “لا ننسى أننا ساهمنا في هذا، الجامعة العربية والاجتماع الوزاري أحال إلى مجلس الأمن الموضوع الليبي، ووافق على تدخل المجلس في المسألة”.

الربيع العربي

وسبق وأن رفض أبو الغيط تسمية الأحداث التي يشهدها العالم العربي منذ 2011 بثورات الربيع العربي، وقال: “لا ينبغي تسميتها بالربيع بمنتهى الأمانة”.

وأشار أبو الغيط، خلال جلسة التحديات الراهنة للسلم والأمن الدوليين، في فعاليات اليوم الأول لمنتدى شباب العالم بشرم الشيخ، في 15 سبتمبر الماضي إلى أن 500 ألف سوري قُتلوا، وطُرد ما بين 4 و5 ملايين سوري من بلادهم.

وأضاف: “أن الهزة التي حدثت في كثير من الدول العربية أدت إلى فتح شهية الكثير من دول الجوار، وظهور تيارات لملء الفراغ، نتيجة لغياب الدولة الوطنية”.

وطالب أبو الغيط بضرورة معالجة آثار ثورات الربيع العربي، والاعتراف بـ”أن منطقة الشرق الأوسط ضُربت ضربا مبرحا، أولا بالعراق، وما جاء بعد 2011″.

وقال عن القضية الفلسطينية: “إن المجتمع الدولي من الممكن أن يدفع ثمنا غاليا”، مضيفا: “أن القضية الفلسطينية ضاعت”.

وحذّر أبو الغيط مما وصفه بالحرب المعلوماتية، التي قال: “إنها تُمثل خطرا على الشعوب والحكومات”، معقبا: “هناك كثير من الصخب على الإنترتت، وأحيانا يكون ضارا، ويهدد المجتمعات من الداخل”.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.