“الصحفيين”: شطب عماد الدين أديب وأسامة خليل من جداول النقابة

"الصحفيين": شطب عماد الدين أديب وأسامة خليل من جداول النقابة
شطب عماد الدين أديب بسبب قيامه بفصل العشرات من الصحفيين بجريدة العالم اليوم تعسفيا- أرشيف

قررت هيئة التأديب الابتدائية بنقابة الصحفيين، شطب عماد الدين أديب رئيس مجلس إدارة جريدة العالم اليوم، وأسامة محمد خليل ناشر جريدة التحرير، من جداول النقابة.

وأعلنت اللجنة أن شطب عماد الدين أديب يأتي بسبب قيامه بفصل العشرات من الصحفيين بجريدة العالم اليوم تعسفيا، وإغلاق ملفاتهم التأمينية بأثر رجعي لمدة أربع سنوات سابقة منذ عام 2014.

شطب عماد الدين أديب وأسامة خليل

وأوضحت هيئة التأديب الابتدائية بنقابة الصحفيين، أن قرار شطب أسامة محمد خليل ناشر جريدة التحرير، جاء لمخالفته ميثاق الشرف الصحفي، وقانون ولائحة نقابة الصحفيين من خلال قيامه بالآتي:

  • فصل عدد من الصحفيين بالجريدة تعسفيا.
  • منع صرف مرتباتهم.
  • محاولة منعهم من ممارسة حقهم القانوني في الاعتصام السلمي بالجريدة.
  • رفضه الاستجابة لمساعي النقابة لحل المشكلة.

وبخلاف شطب عماد الدين أديب رئيس مجلس إدارة جريدة العالم اليوم، وأسامة محمد خليل ناشر جريدة التحرير من جداول النقابة، قررت الهيئة براءة جمال عنايت عضو النقابة ورئيس مجلس إدارة جريدة العالم اليوم السابق، ونجلاء ذكري رئيس تحرير الجريدة السابقة، من الاتهامات المنسوبة إليهما.

وكانت الهيئة قد عقدت اجتماعا أمس، برئاسة جمال عبد الرحيم، وعضوية حسين الزناتي، ومحمد يحيى يوسف، عضوي مجلس النقابة، استمر نحو 6 ساعات.

جريدة التحرير

وتأتي إدانة النقابة بعد إعلان إدارة الجريدة المملوكة لرجل الأعمال أكمل قرطام، أنها أصدرت قرارا بالتصفية، وفقا لقرار جمعيتها العمومية العادية التي انعقدت في شهر ديسمبر الماضي.

وقال مجلس النقابة في بيان، له: إنه سيتخذ الإجراءات القانونية والنقابية للحفاظ على حقوق صحفيي جريدة التحرير.

ودخل عدد من صحفيي التحرير في اعتصام مفتوح بمقر الجريدة، اعتراضا على ما وصفوه بـ”تعنت الإدارة ضدهم” وتخفيض رواتبهم.

وكانت مؤسسة التحرير للطباعة والنشر، ناشر موقع وجريدة التحرير، أعلنت في بيان لها في وقت سابق، أنها ستغلق الجريدة بعد استنفاد المحاولات كافة مع جميع الجهات المعنية، منذ حجب الموقع في منتصف مايو الماضي، وذلك لعدم القدرة على الوفاء بالتزاماتها تجاه العاملين بعد شهرين من الآن.

وقالت المؤسسة، إنها أوضحت لكل الجهات أن الموقع الإلكتروني لم يرتكب أية مخالفة تستوجب الحجب، وأنها تعمل في إطار القانون والدستور وتحافظ على ثوابت واستقرار الدولة المصرية.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.