وفاة الكاتب لينين الرملي عن عمر ناهز 74 عاما

وفاة الكاتب لينين الرملي بعد صراع مع المرض عن عمر ناهز 74 عاما
لينين الرملي أحد كتاب المسرح، بدأ مسيرته بالتعاون مع الفنان محمد صبحي- أرشيف

توفي اليوم الكاتب لينين الرملي عن عمر يناهز 74 عاما، بعد صراع طويل مع المرض، إذ تدهورت حالته الصحة بشكل كبير قبل أسبوع.

وقالت الكاتبة فاطمة المعدول، زوجة “الرملي”، في تصريحات صحفية: إن إدارة المستشفى تواصلت معهم صباح اليوم وأبلغتهم بخبر الوفاة، لافتة إلى أنهم لم يحددوا بعد موعد تشييع الجنازة.

وأضافت أن الكاتب لينين الرملي كان يرقد في غرفة الرعاية المركزة منذ 7 أيام بعد تدهور حالته الصحية.

وفاة لينين الرملي

الكاتب الشهير اسمه لينين فتحي عبد الله الرملي، من مواليد 18 أغسطس عام 1945 في القاهرة، وهو خريج معهد الفنون المسرحية، بعد حصوله على بكالوريوس في النقد الأدبي.

ويعتبر لينين الرملي أحد كتاب المسرح، وبدأ مسيرته بالتعاون مع الفنان محمد صبحي وقدما للمسرح المصري عدة أعمال، تجاوز عدد أعماله 60 عملا، تعاون خلالها مع نجوم الكوميديا في مصر، بداية من فؤاد المهندس، ومرورا بسمير غانم، وعادل إمام، ومحمد صبحي.

كتب لينين مسرحيات شهيرة يجرى إعادة عرضها باستمرار خاصة في المناسبات، منها: سك على بناتك لفؤاد المهندس، وتخاريف، ووجهة نظر لمحمد صبحي.

ومن أعماله المسرحية أيضا: سعدون المجنون، بالعربي الفصيح، الهمجي، أنا وشيطاني، الحادثة، سكة السلامة، واعقل يا دكتور، الكابوس، أهلا يا بكوات، وداعا يا بكوات، عفريت لكل مواطن.

وكتب لينين الرملي 12 فيلما سينمائيا، منها سلسلة بخيت وعديلة لعادل إمام وهاللو أمريكا، والعميل 13، البداية، وألف عدة مسلسلات، أشهرها حكاية ميزو لسمير غانم، وبرج الحظ لمحمد عوض، هند والدكتور نعمان للراحل كمال الشناوي، ومبروك جالك ولد، للراحل محمود عبد العزيز.

وفاة نادية لطفي

وقبل يومين، تُوفيت الفنانة الكبيرة نادية لطفي داخل العناية المركزة في مستشفى المعادي، عن عمر ناهز 83 عاما، بعد صراع طويل مع المرض، إذ تدهورت حالتها الصحية في الفترة الأخيرة.

وتعد الفنانة نادية لطفي واحدة من أشهر الممثلات في تاريخ مصر، وولدت في الثالث من يناير عام 1937، لأب وأم مصريين، في منطقة الوايلي بالقاهرة.

واسم نادية لطفي الحقيقي هو “بولا محمد شفيق”، وتعد من أكثر الفنانات اللاتي اشتهرن بمواقفهن السياسية المختلفة، وأهمها دورها في حرب 6 أكتوبر، وفضحها لجرائم الاحتلال الإسرائيلي خلال حصار العاصمة اللبنانية بيروت.

واكتشف الفنانة الراحلة المخرج رمسيس نجيب، وهو من قدمها إلى السينما، واختار لها الاسم الفني.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.