السجن المشدد 6 سنوات على “جدة الطفلة جنة” لتعذيبها حتى الموت

السجن المشدد 6 سنوات على "جدة الطفلة جنة" لتعذيبها حتى الموت
صدر الحكم رغم تنازل والدة الطفلة جنة عن قضية اتهام الجدة بتعذيب ابنتها حتى الموت- وكالات

قضت محكمة جنايات المنصورة بمحافظة الدقهلية، اليوم الأحد، بالسجن المشدد لمدة 6 سنوات على “صفاء عبد اللطيف”، 40 عاما، “جدة الطفلة جنة” والمتهمة بقتل حفيدتها الطفلة جنة محمد سمير، ذات السنوات الخمسة، متأثرة بإصابتها نتيجة التعذيب.

صدر الحكم برئاسة المستشار نسيم بيومي، رئيس الدائرة السادسة، وبعضوية المستشارين فاروق محمد فخري، وأمير السيد أحمد، وممثلَي النيابة محمد فتحي الشاوري، ويوسف عبد العزيز، وأمانة سر أحمد الحنفي أحمد، في القضية رقم 14167 لسنة 2019 جنايات شريين، والمقيدة برقم 1148 لسنة 2019، كلي شمال الدقهلية.

جدة الطفلة جنة

وفي سياق متصل، تنازلت أسماء عامر، والدة الطفلة جنة، عن قضية اتهام الجدة بتعذيب ابنتها حتى الموت، قائلة إن ابنتها “انسكب عليها زيت مغلي ولم تمت بفعل التعذيب على يد جدتها”.

وأضافت الأم لرئيس المحكمة، في غرفة المداولة قبل سماع مرافعات النيابة والدفاع: “الطفلة سقطت من أعلى السلم كما وقع عليها زيت مغلي وهو سبب كسر ساقها ووجود آثار حرق على جسدها”.

وتابعت أن جدة الطفلة جنة كانت تضرب حفيدتها وشقيقتها بالخرطوم فقط على سبيل التأديب، وقالت: “دول بناتي وأنا كنت عايشة معاهم في المنزل مع أمي وهي كانت بتأدبهم بس لكن معذبتش حد فيهم”.

وبينت الأم في تصريحات صحفية: “طالبت بالإفراج عن والدتي لأنها هي اللي بترعاني أنا وأخواتي، وأنا كفيفة وعايزة أمي تخرج علشاني أنا وإخواتي، وقلت للقاضي أنا متنازلة عن القضية”.

أصل القصة

وفي 9 أكتوبر من الماضي، قررت الدائرة السادسة بمحكمة جنايات المنصورة، إيداع جدة الطفلة جنة، والتي تسببت في وفاتها، وقامت بتعذيب شقيقتها “أماني” في مستشفى الأمراض النفسية والعصبية بالعباسية، لبيان مدى سلامة قواها العقلية.

جاء ذلك عقب تصريح موكلي الدفاع عن الجدة المتهمة، بعدم سلامة قواها العقلية، وطالب المحاميان من المحكمة إحالتها لمستشفى الأمراض العقلية لبيان مدى سلامة قواها العقلية.

وقدم أحمد بركات، محامي الدفاع عن المتهمة حافظة مستندات تفيد قيامها بمحاولة انتحار يوم زفافها من زوجها الثاني، بعدما قطعت شريانها وشرّحت أجزاء من جسمها بآلة حادة، وجرى نقلها إلى المستشفى للعلاج وذلك عام 2008، وطلقها الزوج بسبب ذلك.

في المقابل اعترض المحامي المدعي بالحق المدني عن المجني عليها المتوفاة، وهي الطفلة جنة، وقال: إن المتهمة تمارس حياتها بشكل طبيعي ولديها طفل عمره عامان، ولم ترتكب بحقه أي ممارسات تعذيبية كما فعلت بحق الطفلة جنة.

وكانت الطفلة جنة، قد لقيت مصرعها بسبب التعذيب على يد جدتها في محافظة الدقهلية، وحظيت قضيتها باهتمام الرأي العام، وبسؤال جد الطفلة لوالدها سمير حافظ، 55 سنة، “كفيف”، اتهم جدة الطفلة جنة لوالدتها بإحداث إصابات بالطفلة بعد تعذيبها بآلة حادة وكيها في أعضائها التناسلية عقابا لها على تبولها لا إراديا.

وكشفت التحريات أن الطفلة جنة وشقيقتها الكبرى من أبوين كفيفين، انفصلا منذ أربع سنوات، وانتقلت حضانة الطفلتين إلى الجدة، بحكم قضائي لصالحها العام الماضي.

عبد الله محمد

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.