التقرير السنوي عن الإعلام أمام السيسي: يتمتع بالحرية

التقرير السنوي عن الإعلام
إرسال التقرير السنوي عن الإعلام إلى الرئيس السيسي ومجلس النواب - أرشيف

أعلن المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام التقرير السنوي عن الإعلام في مصر، وأرسل نسخة منه لرئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي، كما يرسل المجلس اليوم الاثنين نسخة من التقرير إلى مجلس النواب ووزارة الخارجية.

وقال مكرم محمد أحمد، رئيس المجلس: “إن التقرير سيرسل إلى وزارة الدولة للإعلام، والهيئات والنقابات الإعلامية، والصحف، والقنوات الفضائية، وعمداء كليات الإعلام”.

التقرير السنوي عن الإعلام

وأضاف التقرير السنوي عن الإعلام: “أن الإعلام المصري يتمتع بالحرية، وإن كان ينقصه المزيد من الاحترافية، التي تجعله غير قادر على التعبير بشكل مناسب عما يحيط بالدولة المصرية من تهديدات، وعما يجري فيها من إنجازات غير مسبوقة”.

كما أكد التقرير أن الإعلاميين يتمتعون بالحرية والاستقلالية والحماية في أداء عملهم.

وقال المجلس: “إنه يفخر بأنه جنّب الإعلاميين والصحفيين مغبة الوقوف في ساحات المحاكم من خلال اللوائح والإجراءات التي طبقها”، مؤكدا أنه لم يحبس صحفيا أو إعلاميا واحدا في قضية نشر عام 2019”.

وطلب المجلس دراسة الأوضاع المتعثرة التي تهدد بقاء صحف المعارضة، نتيجة الاختلالات في هياكلها المالية منذ 2011.

ورأى المجلس أن حرية الرأي والتعبير مكفولة للمصريين عبر وسائل الإعلام المختلفة، طبقا للمعايير الإعلامية العالمية من خلال التالي:

  • مئات المقالات اليومية بالصحف الورقية القومية والخاصة والإلكترونية.
  • في الشاشات والإذاعات.
  • خلال 101 مليون حساب على موقع التواصل الاجتماعي.

المخالفات الإعلامية

كما رصد المجلس الأعلى في التقرير السنوي عن الإعلام في مصر، إحصائيات المخالفات الإعلامية في الصحف والشاشات التي جاءت على النحو التالي:

  • انخفاض حجم المخالفات بنسبة 30% في 2019، مقابل 2018.
  • تركزت المخالفات حول معيار خلط الإعلان بالتحرير في الشاشات، والأخبار مجهولة المصدر في الصحف.
  • تلقى المجلس 584 شكوى، اتُّخذت إجراءات في 319 منها، وحفظت 265 شكوى أخرى انحيازا لحرية الصحافة والإعلام، والتزاما بحق النقد والرأي والتعبير.

وتركّز نشاط المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام على الاتجاهات الآتية:

  • إصدار لائحة المعايير والأكواد التي تمثّل القواعد المهنية الملزمة للإعلاميين.
  • إصدار لائحة الجزاءات والقرارات العقابية.
  • مواجهة محاولات تضليل الرأي العام المصري من جانب وسائل إعلام عالمية، ومن مواقع وصفحات التواصل الاجتماعي (خاطب بي بي سي، كما بدأ التحقيق في أكاذيب نشرتها “رويترز”، بحسب قوله، واتخذ إجراءات قانونية ضد 128 صفحة شخصية).
  • العمل على زيادة الاحترافية بتنظيم عدد من الدورات وورش العمل للإعلاميين والصحفيين.

كان المجلس الأعلى للإعلام قد أصدر قرارا بـ”حجب برنامج” على قناة القاهرة والناس لمدة شهر، وحقق مع فيتو والمصري اليوم، كما قرر وقف قنوات بانوراما لمدة ستة أشهر، وحجب -منذ تأسيسيه- مواقع عديدة، مؤكدا “أنها معارضة للسياسة العامة للدولة”.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.