أمن الأقصر: وفاة سجين داخل غرفة الحجز بقسم شرطة البندر

أمن الأقصر: وفاة سجين داخل غرفة الحجز بقسم شرطة البندر
نقل جثمان السجين لمشرحة مستشفى الأقصر الدولي لحين عرضها على الطب الشرعي - أرشيف

أعلنت مديرية أمن الأقصر اليوم، عن وفاة سجين داخل محبسه بحجز قسم شرطة بندر الأقصر، وقالت: “إن الوفاة وقعت نتيجة إصابته بحالة إعياء شديدة، وهبوط حاد في الدورة الدموية”.

وبحسب إخطار تلقاه اللواء أيمن راضي، مدير أمن الأقصر، من مأمور قسم شرطة بندر الأقصر، أفاد فيه بالعثور على السجين “م.م” 40 سنة، محبوس على ذمة قضية تهريب قطع أثرية، متوفى داخل غرفة الحبس بقسم الشرطة.

وفاة سجين

وأوضح أنه بعد وفاة سجين الأقصر، جرى نقل جثمانه لمشرحة مستشفى الأقصر الدولي، لحين عرضها على رجال الطب الشرعي والنيابة العامة، لإعداد التقرير الطبي اللازم بحالة الوفاة، كما جرى تحرير المحضر اللازم بالواقعة، وأُخطرت النيابة العامة لتولي التحقيق.

وأضاف مأمور قسم شرطة بندر الأقصر في إخطاره: “أن المتوفى محبوس على ذمة قضية محاولة تهريب آثار في سيارة ضبطت داخل مطار الأقصر الدولي، التي تحمل رقم 2937 إداري بندر الأقصر”.

وقبل نحو شهر، أعلنت وزارة الداخلية وفاة سجين محجوز داخل مركز شرطة العدوة بالمنيا، اليوم الخميس، “نتيجة هبوط حاد بالدورة الدموية”.

كما شهد شهر نوفمبر الماضي وفاة أربعة سجناء داخل محبسهم، ففي 29 نوفمبر الماضي، تُوفّي سجين يُدعى “أحمد. ج. ح” 39 سنة، أثناء تواجده داخل السجن المركزي، في مدينة أسوان الجديدة، نتيجة الإصابة بأزمة قلبية حادة.

وفي 24 نوفمبر الماضي، باشرت النيابة العامة بدمياط، التحقيق في واقعة وفاة سجين أثناء تواجده بالسجن، وقبلها بيومين تُوفّي “م. ا” مسجون في قضية مخدرات داخل سجن بندر الأقصر، بعد إصابته بهبوط حاد في الدورة الدموية.

وفي 11 نوفمبر الماضي، صرحت النيابة العامة في بني سويف، بدفن جثة “أبو النور.ر.ق”، 36 عاما، مسجون تُوفّي عقب نقله لتلقي العلاج بالمستشفى الجامعي، بعد إصابته بحالة إعياء شديد داخل محبسه.

انتقادات حقوقية

وفي الخامس من يناير عام 2018، تُوفّي محمد عبد الحكيم محمود، الشهير بـ”عفروتو” أثناء احتجازه بقسم شرطة المقطم، دون سند إجرائي مشروع، وكشفت التحريات تعرضه وآخرين للتعذيب من قِبَل ضابط ومعاون القسم، ما أحدث به إصابات عدة، تُوفّي على إثرها.

وأكد تقرير الطب الشرعي سبب الوفاة، في بيان الصفة التشريحية لجثمان عفروتو، أنه يعاني انسكابا دمويا رأسيا، وكسورا وكدمات متفرقة، وتهتكات بالطحال، ونزيفا دمويا إصابيا بتجويف البطن، وجميعها إصابات حديثة.

وتأتي حادثة وفاة سجين اليوم في الوقت الذي تواجه فيه مصر انتقادات حقوقية بشأن أوضاع السجون، إذ أصدر المجلس القومي لحقوق الإنسان تقريرا، في أكتوبر من عام 2018، بعد زيارته لعدد من السجون، وأفاد بالآتي:

  • تكدس أقسام الشرطة بأعداد كبيرة من المحتجزين، تفوق طاقتها الاستيعابية بنحو ثلاثة أضعاف، بسبب التوسع الشديد في الحبس الاحتياطي، وتمديده المتكرر.
  • بطء الفصل في القضايا المختلفة التي تتعلّق بنظاميْ الرئيس السابق والأسبق.
  • وزارة الداخلية شرعت في بناء سجون جديدة، لكن لا تزال المشكلة قائمة.

عبد الرحيم التهامي

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.