الفن في 2019: إيرادات قياسية بالسينما وصدمات وسجن مشاهير

الفن في 2019.. إيرادات قياسية بالسينما وصدمات وسجن مشاهير
عام 2019 يعد "استثنائيا ومميزا" بعدما شهد طفرة غير مسبوقة في إيرادات الأفلام - مصر في يوم

“عام الوداع والمفاجآت” هكذا يمكن وصف الفن في 2019، إذ غيّب الموت خلاله عددا كبيرا من الفنانين، أبرزهم هيثم أحمد زكي، والفنان فاروق الفيشاوي وعزت أبو عوف.

ويعد عام 2019 “استثنائيا” وفق نقاد ومراقبين، بعدما شهد طفرة غير مسبوقة في إيرادات الأفلام السينمائية، وإعادة توزيع عرض المسلسلات على مدار العام، وكذالك انتعاشة مسرحية لافتة.

الفن في 2019

ووفقا لمراقبين، يعتبر عام 2019 “استثنائيا ومميزا”، بعدما شهد طفرة غير مسبوقة في إيرادات الأفلام السينمائية، التي كسرت حاجز المائة مليون جنيه.

ويعد فيلما “الفيل الأرزق 2″، و”ولاد رزق 2” أبرز هذه الأعمال، واللذين عُرضا في موسم عيد الأضحى السينمائي الأخير، وكل منهما جزء ثانٍ، إذ استغلا نجاح الجزء الأول في دور السينما، ورغم ذلك لم يفقد الفيلمان بريقهما، ونجحا في حصد إيرادات قياسية.

وتفوقت الكوميديا على الأنواع الأخرى في موسم إجازة منتصف العام الدراسي، إذ حققت أفلام “البدلة” لتامر حسني وأكرم حسني، “ونادي الرجال السري” بطولة كريم عبد العزيز وغادة عادل، إيرادات كبيرة، متفوقة على فيلم الرعب “122” بطولة طارق لطفي، وأحمد داود، وأمينة خليل.

واستطاعت أفلام الأكشن والإثارة والغموض، ذات الإنتاج الضخم، التفوق على “أفلام المقاولات”، وتوقع النقاد استمرار هذا التفوق خلال السنوات المقبلة، مع استعادة السينما المصرية عافيتها، عقب سنوات من الركود منذ عام 2011.

وبحسب مراقبين، فإنه على الرغم من نجاح بعض الأفلام، الذي أحدث طفرة بمجال الفن في 2019 على مستوى الإيرادات والإبهار البصري، فإن معاناة السينما المصرية لا تزال مستمرة على مستوى إنتاج أفلام فنية جيدة، تصلح للمنافسة في المهرجانات الدولية داخل مصر وخارجها.

ومسرحيا شهد عام 2019 انتعاشة لافتة داخل مصر، عبر تنظيم مهرجانات مسرحية عدة، وعرض مسرحيات مميزة، لعب بطولتها كبار النجوم المصريين، على غرار يحيى الفخراني في “الملك لير”، والفنان محمد هنيدي في “3 أيام في الساحل”، فيما يعتبر توقف فرقة مسرح مصر من الأمور المحزنة في عام 2019.

وبسبب مشكلات الميزانية وضعف الإنتاج، شهد عام 2019 ظاهرة جديدة، بعد سحب مسلسلات عدة من موسم رمضان السينمائي، لعرضها في الشهور الأخرى، وحققت المسلسلات التي عُرضت خارج رمضان نسب مشاهدة مرتفعة، وردود فعل جيدة، وفي المقابل تسبّب عدم ظهور فنانين كبار على شاشة التلفزيون في عام 2019، مثل: عادل إمام، ويحيى الفخراني، ويسرى، في فقدان موسم رمضان الدرامي بريقه وفق النقاد.

منى وشيما

وشهد الفن في 2019 العديد من الأزمات، أبرزها القضية التي تفجّرت في فبراير الماضي، للمخرج الشهير عضو مجلس النواب، مع عدد من الفنانات، وظهرت عدة مقاطع إباحية، صورها المخرج لعدد من نجمات الوسط الفني، على رأسهن الفنانتان الشابتان منى فاروق وشيما الحاج، وألقت أجهزة الأمن القبض على الفنانتين، عقب انتشار الفيديو الإباحي لهما.

وأقرت الفنانتان بما جاء في المقاطع المصورة، وأكدتا أنهما في ذلك التوقيت كانتا زوجتين للمخرج، وأنه هو من جمعهما سويا، وصور لهما تلك المقاطع، وبعد مدة طويلة نسبيا خفت الحديث عن القضية، وذلك بإخلاء سبيل الفنانتين، بعد 130 يوما خلف القضبان.

الاعتزال في 2019

كما عادت كلمة “الاعتزال” لتطرأ على الفن في 2019 كثيرا، بعودة نجوم تراجعوا عن قرار اعتزالهم، ورحيل فصيل آخر لجأ إلى الاعتزال هربا من الضغوطات أو العقبات التي واجهته في مشواره الفني.

وفي ديسمبر الجاري، أعلنت الفنانة لقاء سويدان اعتزالها الفن، لما تتعرض له من ضغوطات تمنعها من التقدم، إذ كتبت “سويدان”: “قررت مفضلش متأرجحة ما بين مبادئي وما أُؤمن به وبين مهنة بحبها واشتغلتها من طفولتي، ولكن لم تعد تحكمها الموهبة ولا المعايير العادلة”.

وكانت عودة الفنانة حلا شيحة إلى الوسط الفني قد أثارت جدلا، بعد ابتعادها عن الظهور الفني والإعلامي لمدة 12 عاما، وارتدائها الحجاب، وزواجها من يوسف هاريسون، الشاب الكندي الذي أشهر إسلامه، لتعود في أوائل 2019 إلى الساحة مرة أخرى بمسلسل “زلزال” مع الفنان محمد رمضان، وذلك بعد أن خلعت الحجاب.

الراحلون في 2019

وشهد الفن في 2019 وفاة عدد كبير من النجوم، بعضهم رحل بعد صراع مع المرض، والآخر رحل بشكل مفاجئ، ففي الثالث من ديسمبر رحل الفنان شعبان عبد الرحيم، بعد صراع مع المرض.

 

الفن في 2019

الفن في 2019

وشكّلت وفاة الفنان هيثم أحمد زكي في السابع من نوفمبر، عن عمر ناهز 35 عاما، صدمة كبيرة للجمهور، ولكل أصدقائه في الوسط الفني، كما رحل الفنان طلعت زكريا في الثامن من أكتوبر الماضي، عن عمر ناهز 59 عاما.

وفي 25 يوليو الماضي، توفي الفنان فاروق الفيشاوي، عن عمر ناهز 67 عاما، كما توفي الفنان شوقي طنطاوي، 18 يوليو، عن عمر ناهز 66 عاما.

كما ودّع المصريون الفنان الكبير عزت أبو عوف في الأول من يوليو، عن عمر ناهز الـ71 عاما، كما توفى الفنان الكوميدي المسرحي محمد نجم، 5 يونيو الماضي، عن عمر ناهز 75 عاما.

وتوفيت الفنانة محسنة توفيق في السابع من مايو، عن عمر ناهز 80 عاما، وتوفي محمود الجندي، 11 أبريل الماضي، عن 74 عاما.

كما توفي الفنان إسماعيل محمود، في السابع من إبريل، عن عمر ناهز 69 عاما، فيما توفي الفنان الكبير سعيد عبد الغني، في شهر يناير الماضي، داخل مستشفى الجلاء العسكري بمنطقة التجمع الخامس، عن عمر ناهز 80 عاما، بعد صراع مع المرض.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.