حماية المنافسة يقر استحواذ أوبر على كريم.. أسباب وشروط

حماية المنافسة يقر استحواذ أوبر على كريم.. أسباب وشروط
حماية المنافسة: استحواذ أوبر على كريم لن يضر خدمة النقل الجماعي- أرشيف

أقر جهاز حماية المنافسة اليوم الأحد، “استحواذ أوبر على كريم” وهما الشركتان الخاصتان بتطبيقات حجز سيارات الأجرة والمتنافستان على المستوى الإقليمي، وجاء إقرار الجهاز بعد موافقته على مجموعة من الالتزامات، اقترحتها المجموعة التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها.

وأوضح جهاز حماية المنافسة ومنع الممارسات الاحتكارية، أن صفقة استحواذ شركة أوبر الأمريكية على منافستها كريم الإماراتية لطلب خدمات النقل الذكي عبر المحمول لن تلحق ضررا بالمنافسة في توفير خدمات أوتوبيسات النقل التشاركي بمصر.

وأرجع الجهاز السبب وراء ذلك إلى انخفاض حصة أوبر وكريم من هذا القطاع، مقارنة بسويفل المصرية ومنع الاستفادة المتداخلة من الرحلات المتشاركة إلى أوتوبيسات النقل التشاركي المطلوبة.

استحواذ أوبر على كريم

وقال الجهاز: إن أوبر لن تقوم بتحديد أسعار منتجات أوتوبيسات النقل التشاركي من خلال التطبيق على أي طرق داخل المدن في مصر دون معيار الربحية، وبعد مرور عام من تاريخ الاتفاق.

ولفت إلى أن متوسط حصة أوبر من سوق النقل التشاركي بلغ ما يقرب من 60% من السوق خلال العامين الماضيين، بينما جاءت حصة كريم 40% من السوق في المتوسط.

وقال الجهاز إنه بعد إتمام صفقة استحواذ أوبر على كريم فإن الكيان الجديد للشركتين سيستحوذ على 100% من السوق في ظل عدم وجود منافس للشركتين في السوق المحلية حتى الآن.

وأوضح أنه قام بدراسة عن رحلات الشركتين أظهرت انحدارا في الكفاءة، وذلك علي 187 مليون رحلة على أوبر، و92 مليون رحلة على كريم، خلال الفترة من 2016 وحتى 2018، مما يؤكد على أهمية الدمج بينهما لتحسين الخدمات وفق ادعائهما.

وقف السائقين

وبخلاف استحواذ أوبر على كريم، كانت مجموعة أوبر اتخذت قرارا في 16 ديسمبر الجاري بوقف السائقين الرافضين لاستقبال الرحلات المدفوعة بالبطاقات الائتمانية “الكريدت كارد” بشكل متكرر.

وكان مجلس الوزراء، في 20 سبتمبر الماضي، قد وافق على مشروع قرار بشأن اشتراطات تشغيل أوبر وكريم الجديدة، وكذلك القواعد والإجراءات اللازمة لتطبيق أحكام قانون تنظيم خدمات النقل البري للركاب.

وفي 8 يوليو الماضي، أعلنت شركة أوبر مصر رفع أسعار خدماتها، وقالت الشركة في بيان صحفي: إنها عكفت على إجراء العديد من الدراسات عن التأثير الاقتصادي للزيادة الأخيرة في أسعار الوقود التي طبقتها الحكومة في ذات الشهر.

وكانت أوبر قد استحوذت على كريم في صفقة قيمتها 3.1 مليار دولار في مارس الماضي في صفقة توقع المختصون أن تستكمل في يناير المقبل.

 

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.