الاعتداء على مصري في الكويت بـ”الساطور”: جروح عميقة

الاعتداء على مصري في الكويت بـ"الساطور".. جروح عميقة
نقل المواطن المصري إلى العناية المركزة عقب إصابته بقطع في شرايين ساقه وجروح عميقة- أرشيف

أُصيب مواطن مصري في الكويت بقطع في شرايين ساقه، وجروح عميقة في الرأس، إثر تعرضه لاعتداء بالضرب من قِبَل شابين بساطور و”ليور”، بسبب خلاف مروري في منطقة السالمية بالكويت.

وكشفت صحيفة الراي الكويتية عن نقل المواطن المصري إلى العناية المركزة في مستشفى مبارك، عقب إصابته بقطع في شرايين ساقه وجروح عميقة في الرأس، لافتة إلى أن الحادثة وقعت بالقرب من جمعية السالمية، عندما دخل مصري في خلاف مروري مع شابين لا يعرفهما، إذ أجبراه على التوقف.

وتابعت الصحيفة، نقلا عن مصدر أمني: “أنه عندما وصلا إليه، قاما بالاعتداء عليه، إذ أخرج أحدهما ساطورا، بينما حمل الأخير (ليور)، وقاما بالاعتداء عليه بشكل سافر، حتى سقط غارقا بالدماء، ثم هربا”.

مصري في الكويت

وأضاف المصدر: “أن عددا من المارة أبلغوا عمليات وزارة الداخلية بحادثة الاعتداء على مصري في الكويت، وعلى الفور توجه رجال الأمن والإسعاف إلى مكان البلاغ، وعند وصولهم جرى نقل المصاب إلى مستشفى مبارك الكبير، وأُدخل إلى العناية الفائقة”.

وأوضح أن ذلك جرى بعدما تبين أنه تعرّض لقطع في شرايين الساق، وجروح عميقة في الرأس، وعقب إفاقته أدلى بتفاصيل الحادثة لرجال الأمن.

وبحسب الصحيفة، فإن المصري أشار إلى أنه لا يعرف الشخصين اللذين اعتديا عليه، وزوّد رجال المباحث بأوصافهما، ونوع مركبتهما، وجارٍ البحث عنهما وضبطهما.

وبخلاق واقعة الاعتداء على مصري في الكويت اليوم، شهدت الكويت العديد من الوقائع التي دارت حول المصريين الشهر الماضي، أبرزها الحكم بالسجن المؤبد بحق محامٍ كويتي وأربعة من الوافدين المصريين في قضية “خطف المحامي سعود الهلفي”، حسبما ذكر الحساب الإلكتروني للمجلس المحلي الكويتي.

كما لقي خمسة مصريين مصرعهم، إثر حادثة مرورية بجسر أبو حليفة بالأحمدي، ليرتفع بذلك عدد المصريين الذين لقوا حتفهم في الكويت منذ بداية العام الجاري إلى 17 شخصا.

وفي 23 أكتوبر الماضي، قضت محكمة الجنايات في الكويت بإدانة مُدرّسة مصرية، تدعى نجلاء محمد، متهمة بقضية وفاة طالب كويتي، يُدعى عيسى البلوشي “تسع سنوات”، إذ قضت بحبسها سنتيْن مع إيقاف التنفيذ بكفالة ألف دينار عن تهمتَي الضرب والسبّ.

اعتداءات

وبخلاف وقائع الإدانة والحوادث، شهد مستوصف جابر الأحمد، في 25 يوليو الماضي، واقعة اعتداء على مصري في الكويت، يعمل طبيبا، بالضرب المبرح، وأعربت الجمعية الطبية عن أسفها لهذه الواقعة، ومن تكرار الاعتداءات على الطواقم الطبية بالكويت.

وفي 27 أبريل الماضي، تعرّض الدكتور عمرو ثابت، طبيب أطفال مصري بمستشفى العدان في الكويت، لواقعة اعتداء مماثلة.

وقال الطبيب: “إن سيدة دخلت المستشفى بصحبة ابنها 16 عاما، للكشف على طفلها ثمانية أشهر، فقام الابن الأكبر بإلقاء أوراق المستشفى في وجهه، ثم أمره بفحص الطفل”.

ثم اعتدى عليه بالضرب، مع سيل من الشتائم الخارجة، قبل أن يستدعي والده، ليعتدي عليه بالضرب المبرح والسب أيضا.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.