مدبولي يحمّل المحصلين مسئولية ارتفاع فواتير الكهرباء والمياه

مدبولي يحمل المحصلين مسئولية ارتفاع فواتير الكهرباء والمياه
رئيس الوزراء يقر بحدوث تأخير في بعض القراءات لتزيد الفواتير بشكل غير مخطط- أرشيف

أوضح مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، متابعته مشكلات المواطنين المتعلقة بارتفاع فواتير الكهرباء والمياه والغاز، وأنه وجد أن المشكلة الحقيقية في التحصيل والمحصلين، إذ يحدث تأخير في بعض القراءات، لتزيد الفواتير بشكل غير مخطط، وأضاف: “أنه جرى مراجعة ذلك مع رؤساء الشركات، والوزراء المَعنيين”.

وقال مدبولي في مؤتمر صحفي، اليوم الأربعاء، بمقر مجلس الوزراء: “إنه خلال أربع سنوات من اليوم، ستكون كل عدادات الكهرباء في مصر مسبقة الدفع أو ذكية، لننهي العامل البشري تماما من عملية القراءة، ليتجه المواطن ليضبط بنفسه استهلاكه، لأنه عارف هو قد إيه؟!”.

استبدال العدادات

وأشار رئيس الوزراء إلى أن تغيير العدادات واستبدالها بأخرى ذكية سيستغرق وقتا أكثر في قطاعات المياه والغاز، لكن سيُجرى استبدالها، مشيرا في الوقت ذاته إلى أنه يُجرى التعامل مع شكاوى المواطنين بشأن فواتير الكهرباء والمياه.

وأضاف مدبولي: أنه خلال عام سيُجرى إنجاز عدد من المهام، منها:

  • إنتاج أتوبيسات كهربائية بمصر، تعمل في المدن الجديدة، مثل: العاصمة الإدارية الجديدية، والمدن الكبرى على مستوى الجمهورية.
  • الحكومة تتواصل مع أكثر من شركة عالمية لوضع خطط لتفعيل صناعة الأتوبيسات الكهربائية.
  • استبدال الميكروباصات والميني باصات للعمل بالغاز خلال فترة قليلة مقبلة.
  • فتح باب استبدال التوكتوك، خصوصا في المدن وعواصم المحافظات والمدن الكبرى، كمرحلة أولى مع إتاحة أكثر من بديل، منها عربات تعمل بالغاز الطبيعي.

ارتفاع فواتير الكهرباء

كان حسام عفيفي، رئيس شركة شمال القاهرة لتوزيع الكهرباء، قد كشف أن هناك تعليمات مشددة لرؤساء شركات توزيع الكهرباء لاتباع الآليات التالية لحل مشكلات فواتير الكهرباء الخاطئة، منها:

  • مراجعة عينة عشوائية من القراءات بشكل دوري، للتأكد من صحتها قبل طباعة الفواتير.
  • تطبيق برنامج القراءة الموحد الذي يعتمد على الفيديو والصور في تسجيل قراءة العداد خلال الشهر المقبل بجميع أنحاء الجمهورية، بعد التأكد من نجاح البرنامج.
  • التوسع في الاعتماد على العدادات مسبقة الدفع.

وفي مارس الماضي، تقدم نواب بالبرلمان بعدد كبير من طلبات الإحاطة، بسبب فواتير الكهرباء الخاطئة والتقديرات الجزافية التي تصل إلى درجة “الخيال العلمي” في الأرقام المقدرة، حسب تعبيرهم.

وأرجع النائب بكر أبو غريب، أسباب التقديرات الجزافية لفواتير الكهرباء، لعدم وجود العدد الكافي من قُراء العدادات، في ظل وقف التعيينات بوزارة الكهرباء، وبالتالي عدد القراء منخفض، مقابل زيادة أعداد الوحدات السكنية بالمدن الجديدة، قائلا: “القارئ بيغيب فترة طويلة، وبعد ذلك يقدم تقديرا جزافيا، وهذه كارثة كبيرة”.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.