حكم قضائي ببراءة ريهام سعيد من تهمة إهانة مرضى السمنة

حكم قضائي ببراءة ريهام سعيد من تهمة إهانة مرضى السمنة
براءة ريهام سعيد من تهمة السخرية من المصريين بعد تصريحاتها عن السمنة- أرشيف

أصدرت محكمة جنح الجيزة، حكمها اليوم، ببراءة الإعلامية ريهام سعيد من اتهامها في قضية إهانة مرضى السمنة، وصدر الحكم اليوم بعدم قبول الدعويين الجنائية والمدنية، في القضية التي أثارت جدلا وتسببت في وقف برنامجها من قبل قناة الحياة، ونقابة الإعلاميين.

وكانت المحكمة، قد عقدت منتصف الشهر الجاري، أولى جلسات محاكمة ريهام سعيد بتهمة السخرية من المصريين بعد تصريحاتها عن السمنة، وحضر المحامي شعبان سعيد، للدفاع عنها، وذلك في الجنحة المباشرة المقامة من أحد المحامين.

براءة ريهام سعيد

وفي أول تعليق لها على الحكم ببراءتها اليوم، نشرت ريهام سعيد عبر حسابها بإنستجرام  الآية القرآنية، (ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين).

وفي 24 أغسطس الماضي، أعلنت “سعيد” اعتزالها العمل الإعلامي، عبر مقطع فيديو بثته على صفحتها الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، كرد فعل على قرار وقفها عن الظهور الإعلامي من قبل قناة الحياة، على خلفية انتقادها لمرضى السمنة.

واعتبرت ريهام أن هناك حملة ممنهجة ضدها، من خلال المواقع التي “تنشر كل ثلاث دقائق حاجة تقوّم بيها الناس عليها” بحسب قولها، مشيرة إلى أن “الشعب بيكسل يقرأ ويشوف، فبيصدق على طول ويزيط مع الزيطة”.

يذكر أنها سخرت في برنامجها من أصحاب السمنة المفرطة، وقالت: “الناس التخينة ميتة، عبء على أهلها وعلى الدولة، وبيشوهوا المنظر”، وأثنت ريهام سعيد على مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي لمواجهة السمنة.

حظر الظهور الإعلامي

وبعد قرار قناة الحياة بأربعة أيام، قرر المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، برئاسة مكرم محمد أحمد، حظر ظهور الإعلامية ريهام سعيد على وسائل الإعلام “مرئية أو مسموعة” لمدة عام.

وجاء حظر ظهور ريهام سعيد لمدة عام، بعد أن استعرضت لجنة الشكاوى بالأعلى للإعلام، نتائج التحقيقات وناقشت الأقوال التي أدلى بها الممثل القانوني لقناة الحياة، وأقوال المذيعة المشكو في حقها، كما تابعت آراء الجمهور على مواقع التواصل وتعليقات المنظمات النسائية وكتاب الرأي.

وخلصت اللجنة إلى الآتي:

  • المذيعة ارتكبت جريمة إعلامية بالإساءة إلى سيدات مصر، وخلطت بين رأيها الشخصي وبين واجبها الإعلامي، وخالفت المعايير المهنية باستخدام عبارات وألفاظ وأوصاف تمثل إهانة واضحة وصريحة وبشكل عام لسيدات مصر.
  • كما أن المشكو في حقها تفتقر إلى الحس الإعلامي والإنساني وارتكبت المخالفات الآتية:
  • خلطت المذيعة بين مرضى السمنة وبين أصحاب الأجسام الممتلئة.
  • سببت الإحباط للمرضى والاستياء للمشاهدين، باستخدامها عبارات وأوصافا تمثل إهانات بالغة للمرأة المصرية تلميحا وتصريحا.
  • تضاربت أقوالها خلال جلسة التحقيق فتارة تعتذر وتارة أخرى تؤكد أنها لم تخطئ، ما يعني عدم قدرتها على التمييز والتفرقة بين القواعد الإعلامية الواضحة، وبين الآراء الشخصية الرخيصة، وبين النصيحة والإهانة.

عبد الرحيم التهامي

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.