وزير المالية: مصر تحتل المرتبة الثانية عالميا في الناتج المحلي

وزير المالية يتحدث عن الناتج المحلي
وزير المالية يتحدث عن الناتج المحلي السنوي في مصر - أرشيف

قال محمد معيط، وزير المالية: “إن مصر باتت تحتل المرتبة الثانية عالميا في الناتج المحلي الإجمالي بعد الصين”، مشيرا إلى نجاحها في خفض نسبة الدين الحكومي للناتج المحلي بنحو 25% خلال ثلاث سنوات من 2017 إلى 2020.

وأضاف وزير المالية، على هامش لقائه بالسفير الفرنسي في القاهرة، ستيفان روماتييه، أمس: “أن مصر تتصدر الدول الإفريقية الأكثر جاذبية للاستثمارات، وفق تقرير الإيكونوميست”.

وتابع معيط: “أنه التقى أكثر من مرة مستثمرين فرنسيين، لبحث المشكلات التي تواجههم، والسعي لحلها، بما يتناغم مع الجهود التي تبذلها الدولة، لتحفيز بيئة الاستثمار، وجذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية”.

وزير المالية

وأوضح وزير المالية، أن وزارته تستكمل حاليا تحديث المنظومة الضريبية والجمركية، من خلال التوظيف الأمثل للتكنولوجيا الحديثة، وتوطين الخبرات الدولية، ما يسهم في تحسين مناخ الأعمال بمصر.

وأضاف: “نعمل على أن تدخل مصر في مؤشر (جي بي مورجان)، أحد أكثر المؤشرات تتبعا لدى مستثمري الأسواق الناشئة، الذي يُجرى استخدامه كمقياس للأداء، ما يؤدي إلى مزيد من الثقة في سوق الأوراق المالية المصرية”.

ولفت وزير المالية، إلى أن مصر بقيادتها السياسية ماضية بقوة في طريق الإصلاح الاقتصادي، بما يُمكّنها من تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة.

وأعرب وزير المالية عن تطلعه إلى تعزيز التعاون الاقتصادي بين مصر وفرنسا خلال الفترة المقبلة، بما يضمن استفادة الجانب الفرنسي، بما توفره مصر من فرص استثمارية واعدة في المشروعات القومية.

كما أكد الوزير في كلمته خلال المائدة المستديرة التي نظمتها إحدى المؤسسات الفرنسية المتخصصة في المجال الصحي، وحضرها ممثلو الشركات الفرنسية والسفير الفرنسي، “أن القيادة السياسية تضع الصحة والتعليم والإصلاح الإداري في مقدمة أولويات الحكومة خلال المرحلة الراهنة، بما يُسهم في بناء الإنسان جنبا إلى جنب مع الجهود المبذولة لبناء الدولة، وتعظيم قدراتها”

وأضاف: “أن نظام التأمين الصحي الشامل الجديد، الذي بدأت مصر في تنفيذ مرحلته الأولى من محافظة بور سعيد، يهدف إلى إصلاح النظام الصحي بأكمله، وتوسيع التغطية بخدمات صحية عالية الجودة، مقترنة بحماية جميع المصريين من المخاطر المالية والأعباء النفسية للمرض، دون تفرقة بين الفقراء والأفضل حالا”.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.