وثيقة رسمية: القمح الروسي لم يتأثر بالانفجار النووي

القمح الروسي
تستورد مصر حوالي 90% من احتياجها للقمح، من روسيا وأوكرانيا - أرشيف

كشف أحمد العطار، رئيس الإدارة المركزية للحجر الزراعي بوزارة الزراعة، عن تسلّم الإدارة وثيقة رسمية من مكتب التمثيل التجاري المصري في روسيا، تفيد بسلامة القمح الروسي المورَّد إلى مصر، وعدم تأثّره عقب الانفجار النووي.

وأشار العطار إلى أن الوفد زار مناطق الشمال والوسط وعددا من الصوامع، وجرى عمل تقرير بشأن مدى تأثّر القمح بالإشعاع.

القمح الروسي

وأكد العطار في تصريحات صحفية أن فحص القمح الروسي جرى من قِبَل مهندسي الحجر الزراعي، بالتعاون مع هيئة الطاقة الذرية.

وأضاف: “أنه كان يهدف للوقوف على الحالة الصحية للشحنات الموردة لمصر”، لافتا إلى أن الحجر الزراعي لا يتوانى عن رفض أي شحنة مخالفة، سواء بها إشعاع أو مصابة بفطر الأرجوت.

وأشار إلى أن التنسيق والتواصل مستمر مع الهيئة الفيدرالية الروسية للحجر الزراعي، للإفادة بالإجراءات التي جرى اتخاذها لمنع تصدير أي منتجات زراعية تحتوي على إشعاع إلى الموانئ.

كان عز الدين أبو ستيت، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، قد صرح في وقت سابق، بأنه كلّف أحمد العطار، رئيس الحجر الزراعي المصري، بمخاطبة الممثل التجاري المصري في روسيا، للتأكد من عدم تأثر المناطق الزراعية في روسيا بعد الانفجار النووي الأخير هناك.

وقال وزير الزراعة: “إنه لا تهاون في قضية سلامة المنتجات الزراعية المستوردة من الخارج”.

الانفجار النووي

ووقع انفجار نووي بمدينة سيفيرودفينسك الروسية في الثامن من الشهر الجاري، ولم يُعلن عنه رسميا إلا بعد عدة أيام من وقوعه.

وتسبّب الانفجار في وفاة خمسة علماء بوكالة روساتوم النووية الروسية، أثناء اختبار أسلحة جديدة.

وعقب الانفجار سادت مصر مخاوف من تأثّر القمح الروسي والزيوت، اللَّذيْن يُجرى استيرادها من روسيا بالحادثة.

فيما حذّر الخبير الزراعي، نادر نور الدين، من مخاطر كبيرة قد تلحق بصحة ملايين المصريين، حال استمرار استيراد القمح الروسي، معلنا تأثره بانفجار روسيا النووي، بل وتشبُّعه بالغبار النووي، بحسب وصفه.

وأوضح الخبير العالمي تأثّر القمح الروسي بالغبار النووي جراء الانفجار، مشيرا إلى أن مصر لا تمتلك تقنيات الكشف الإشعاعي على الواردات.

وبخلاف استيراد القمح الروسي، سمحت مصر في منتصف أبريل الماضي، بدخول شحنة قمح فرنسي كانت الهيئة العامة للسلع التموينية اشترته في مناقصة عالمية، بعد أيام من رفضها، لاحتوائها على نسبة أكبر من المسموح به من فطر الأرجوت، وذلك بعد أعادة فحصها.

وتستورد مصر حوالي 90% من احتياجها للقمح، من روسيا وأوكرانيا، واستوردت من روسيا نحو 9.6 ملايين طن، بقيمة 1.9 مليار دولار عام 2018 ، كما استوردت في الفترة من (يناير – يونيو 2019) 2.3 مليون طن، بقيمة 512 مليون دولار.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.