التعاقد على شراء 350 ألف طن قمح من روسيا وفرنسا وأوكرانيا

التعاقد على شراء 350 ألف طن قمح من روسيا وفرنسا وأوكرانيا
استيراد القمح من روسيا، رغم مطالبات بعض الخبراء بوقف الاستيراد بعد الانفجار النووي الروسي- أرشيف

أعلنت الهيئة العامة للسلع التموينية، التابعة لوزارة التموين والتجارة الداخلية، أنها تعاقدت اليوم على شراء 350 ألف طن قمح مستورد من روسيا وفرنسا وأوكرانيا، وذلك عبر مناقصة عالمية.

وأوضحت الهيئة أن الكمية المتعاقد عليها لتعزيز رصيد القمح الاستراتيجي في مصر، وأن عمليات الشحن للكمية المستوردة ستجرى في الفترة بين الأول والعاشر من أكتوبر المقبل.

شراء 350 ألف طن قمح

وبحسب مصادر، فإن تعاقد التموين على شراء 350 ألف طن قمح مستورد من الدول المذكورة، جاء وفقا للتفصيل الآتي:

  • 230 ألف طن من القمح الروسي.
  • 60 ألف طن من القمح الأوكراني.
  • 60 ألف طن من القمح الفرنسي.

وفي يونيو الماضي، أعلنت الهيئة العامة للسلع التموينية التابعة لوزارة التموين والتجارة الداخلية عن شراء 120 ألف طن قمح مستورد، لتعزيز الأرصدة الاستراتيجية للبلاد من الأقماح.

وقالت الهيئة العامة للسلع التموينية في بيان لها: “إن الكمية المستوردة تنوعت بين 60 ألف طن قمح روماني، و60 ألف طن قمح روسي”.

وفي 14 من أبريل الماضي، سمحت مصر بدخول شحنة قمح فرنسي كانت الهيئة العامة للسلع التموينية اشترته في مناقصة عالمية، بعد أيام من رفضها.

الانفجار النووي الروسي

ويأتي استمرار استيراد القمح من دول أوروبا، وتحديدا من روسيا، رغم مطالبات بعض الخبراء بوقف الاستيراد بعد الانفجار النووي الروسي الذي وقع أوائل الشهر الجاري.

حيث كشف الخبير نادر نور الدين، عن مخاطر كبيرة قد تلحق بصحة ملايين المصريين حال استمرار استيراد القمح الروسي، معلنا تأثره بانفجار روسيا النووي، بل وتشبُّعه بالغبار النووي. بحسب وصفه.

وقال نور الدين في تصريحات صحفية: إن مصر تستورد حوالي 90% من القمح من روسيا وأوكرانيا، إذ تبلغ وارادتها من القمح الروسي حوالي 12 مليون طن قمح.

وأوضح الخبير العالمي تأثّر القمح الروسي بالغبار النووي جراء الانفجار، مشيرا إلى أن مصر لا تمتلك تقنيات الكشف الإشعاعي على الواردات.

الحجر الزراعي

ومن جهته قال أحمد العطار، رئيس الإدارة المركزية للحجر الزراعي بوزارة الزراعة، في تصريحات صحفية، “إنه لا يتم وقف استيراد القمح الروسي بدون أسباب، لكن في حالة وجود أي أسباب سيتم وقف الاستيراد لحماية المصريين”.

وأضاف أن كل شحنات القمح الروسي التي يجرى استيرادها بعد الانفجار النووي الذي شهدته روسيا خلال الأيام الماضية، لا يوجد بها أي إشعاعات نووية أو غيرها، لافتا إلى وجود ممثلين من هيئة الطاقة الذرية لسحب عينات في الموانئ للتأكد من خلوها من مصادر إشعاع.

عبد الرحيم التهامي

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.