وفاة أمين شرطة بالدقهلية متأثرا بإصابته: دهسه سائق تاكسي

مصرع أمين شرطة بالدقهلية نتيجة دهس سائق تاكسي
حبس المتهم بقتل أمين الشرطة ودهسه أمام إشارة مرور مديرية الأمن بالمنصورة - أرشيف

أعلن مصدر بوزارة الداخلية وفاة أمين شرطة بالدقهلية، متأثرا بإصابته، بعد دهس سائق تاكسي له بسيارته أثناء عمله أمام إشارة المرور، بجوار مديرية الأمن القديمة بالمنصورة منذ أيام.

وتعود الواقعة إلى 19 يوليو الماضي، حين تلقّى مدير أمن الدقهلية إخطارا من إدارة المرور، بإصابة إبراهيم رضا صالح، أمين شرطة بالإدارة، مقيم بقرية برهمتوش التابعة لمركز السنبلاوين، بإصابات بالغة أثناء عمله بإشارة المرور بمنطقة المحافظة، أمام مديرية الأمن القديمة بالمنصورة، إثر قيام سائق تاكسي بدهسه بسيارته أثناء مناوبته في العمل.

وأسفر البحث، بعد تفريغ كاميرات المراقبة بالمنطقة المحيطة وسؤال الشهود، عن أن مرتكب تلك الواقعة يُدعى محمود. ا. م، وشهرته “وائل الصوفاني”، 40 سنة، مقيم بدائرة قسم أول المنصورة، وكان يقود سيارة ماركة فيات 131 تاكسي كهنة.

مصرع أمين شرطة

وأشارت التحريات إلى أن المتهم قام بنقل لوحات التاكسي خاصته على سيارة أخرى، بعد طلائها بلون السيارة الأجرة، إذ وضع لوحات معدنية لسيارة تحمل رقم “د ع أ 5238” ملاكي دقهلية، وحوّلها إلى تاكسي، بالمخالفة للقانون، وعندما استوقفه أمين الشرطة قام بدهسه، وفرّ هاربا.

وجرى القبض على المتهم الذي تسبب في مصرع أمين شرطة إدارة مرور الدقهلية، واعترف بارتكاب الواقعة، وتحرر عن الواقعة المحضر اللازم، وأُحيل إلى النيابة العامة للتحقيق.

وأمرت نيابة ثاني المنصورة اليوم بحبس المتهم بقتل أمين الشرطة ودهسه أربعة أيام على ذمة التحقيق، بعد أن لقي المجني عليه مصرعه بعد عشرة أيام من الحادثة متأثرا بإصابته.

مقتل معاون مباحث

ولا تعدّ واقعة مصرع أمين شرطة مرور الدقهلية الأولى من نوعها خلال هذا العام، إذ لقي معاون مباحث قسم شرطة النزهة وأمينيْ شرطة من قوة القسم مصرعهم، فيما أُصيب ثلاثة آخرين بإصابات خطرة في إطلاق نار على قوة أمنية، في السابع من أبريل الماضي.

وأفادت مصادر أمنية، بأن القوة الأمنية كانت في شارع طه حسين بالنزهة الجديدة، تستقل سيارة ميكروباص، لتفقّد الحالة الأمنية بدائرة القسم، وأطلق مجهولون النار عليهم.

وأضاف المصدر: “أن إطلاق النار أسفر عن مصرع معاون مباحث قسم الشرطة، ومعه أمينيْ شرطة، بينهم قائد السيارة، وأصيب ثلاثة آخرين، ونُقِلوا لمستشفى الشرطة بمدينة نصر، لتلقي العلاج، وقامت أجهزة الأمن بملاحقة المتهمين”.

ولفت المصدر، إلى أنّه لم يُجرَ التأكد من كون الحادثة إرهابية أم جنائية.

وانتقلت قوات الأمن وفريق من المباحث الجنائية والأمن الوطني إلى تفريغ كاميرات المراقبة، لجمع معلومات عن الجناة، وخط سير هروبهم، وانتقلت النيابة العامة لمباشرة التحقيقات.

وقال عدد من شهود العيان: “إنه عقب صلاة الفجر سمعوا أصوات رصاص بصورة كبيرة، وعقب استطلاع الأمر علموا بمقتل ضابط الشرطة ماجد عبد الرازق”.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.