ركود في أسواق الأضاحي رغم تراجع الأسعار.. اعرف السبب

تراجع أسعار الأضاحي
حالة الغلاء جعلت المواطنين يفضلون اللحوم المستوردة أو لحوم المنافذ عن اللحوم البلدية - أرشيف

أوضح ناصر ثابت، وكيل وزارة التموين والتجارة الداخلية ببور سعيد، خلال تصريحات صحفية، تراجع أسعار الأضاحي للعام الجاري 2019، بنسبة وصلت إلى 20%، ما يعد حافزا مشجعا على حركة البيع والشراء داخل الأسواق، إلا أن الوضع العام لسوق الأضاحي في المحافظة يشهد حالة ركود مقارنة بالسنوات الماضية، حسب تصريحاته.

وأضاف: أن تراجع الأسعار هذا العام يرجع إلى توفّر النوعيات وزيادة المطروح من اللحوم بأسعار متوقعة استرشادا بالمستهلك، وهي كالآتي:

  • طرح 2200 عجل بقري، بسعر الكيلو القائم 60 جنيها، وسعر الكيلو المشفي يترواح ما بين 120 إلى 140 جنيها.
  • 2060 عجل جاموس، بسعر الكيلو الحي قائم 55 جنيها، والسعر المشفي يبدأ من 90 إلى 110 جنيها.
  • طرح 3000 خراف ضأن، سعر الكيلو الحي قائم 65 جنيها، وسعر الكيلو المشفي من 130 إلى 140 جنيها.

تراجع أسعار الأضاحي

وشكا تجار الماشية بالإسماعيلية من أن الإقبال ضعيف، سواء على تجار الأضاحي أو المعالف أومحلات الجزارة، بعد أن كان متوقعا زيادة الإقبال في الفترة الحالية بسبب تراجع أسعار الأضاحي إلى حد ما.

ويقول خالد محمود، تاجر أضاحي: “إن الأسعار انخفضت، إلا أن الإقبال ضعيف، ومعظم المترددين علينا من الأعوام الماضية لم نشاهدهم هذا العام”.

وأضاف: أن تراجع أسعار الأضاحي يرجع لعدة أسباب، منها:

  • ارتفاع درجات الحرارة، وتخوّف التجار من نفوق الحيوانات والتعرض للخسارة.
  • حالة الركود التي تعاني منها الأسواق خلال الفترة الحالية وسابقا.
  • زيادة طرح اللحوم المستوردة في الأسواق.
  • التوسع في افتتاح منافذ بيع الأضاحي واللحوم وغيرها من السلع، ما تسبب في توقف حالة البيع وإقبال المستهلكين.

وقال رشوان معيط، تاجر مواشي: “إن هناك انخفاضا في الأسعار إذا جرى مقارنتها بالعام الماضي، ومع ذلك هناك انخفاض في المبيعات المتوقعة وركود يتضح في زيادة عدد المشتركين في الأضحية إلى 12 فردا لتقليل التكلفة فيما بينهم، نظرا لحالة الغلاء العامة التي تشهدها الأسواق”.

الخروج من الركود

ويرى سيد الكرسلي، أمين صندوق وعضو مجلس إدارة الغرفة التجارية في الإسماعيلية، أن تراجع أسعار الأضاحي سببه الرئيس حالة الركود التي تعاني منها الأسواق، إذ تؤدي إلى نقص السيولة لدى التاجر، ما يضطره لخفض الأسعار رغم تكاليف الإنتاج العالية، ومنها أسعار العلف المرتفعة جدا، وتكاليف النقل والعمالة والأدوية، وما نتج عنه لمجرد الخروج من حالة الركود وتحريك السوق، متوقعا انخفاضها أكثر قبل العيد مباشرة.

بينما أرجع صلاح الغريب، تاجر أضاحي بسوق بئر العبد بشمال سيناء، حالة الركود التي تسببت في تراجع أسعار الأضاحي إلى حالة الغلاء العامة التي يعاني منها المواطنون، وزيادة التزاماتهم، وعدم استطاعتهم شراء الأضاحي واللحوم البلدية، ما جعلهم يفضلون اللحوم المستوردة أو لحوم المنافذ عن اللحوم البلدية.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.