“الوزراء” يوضح أداء الجنيه في النصف الأول من 2019

"الوزراء" يوضح أداء الجنيه في النصف الأول من 2019
سعر صرف الجنيه ارتفع بنحو 6.5% أمام الدولار الأمريكي- أرشيف

عرض المركز الإعلامي لمجلس الوزراء إنفوجراف يوضح أداء الجنيه المصري بالنسبة للعملات العربية والأجنبية، بناء على نتائج تقرير وكالة “بلومبرج” الاقتصادية لرصد أداء العملات خلال النصف الأول من 2019.

وبحسب إنفوجراف الوزراء، فإن الجنيه المصري شهد تحسنا على مستوى الأسواق الناشئة، حيث ارتفع سعر صرف الجنيه بنحو 6.5% أمام الدولار الأمريكي خلال الفترة المشار إليها.

وأوضحت البيانات تحسنا بأداء بعض العملات مثل الروبل الروسي والبات التايلاندي، في حين شهدت عملات أخرى استقرارا في سعر الصرف، وفي مقدمتها الريـال السعودي والدرهم الإماراتي.

كما أشار التقرير إلى عملات الأسواق الناشئة التي شهدت تراجعا في الأداء، وعلى رأسها الروبية الباكستانية كأعلى العملات تراجعا، تلاها البيزو الأرجنتيني، ثم الليرة التركية في المركز الثالث.

أداء الجنيه

أداء الجنيه والتعويم

ومن جهته، أعلن محمد معيط، وزير المالية، أن قيمة الجنيه المصري تحسنت بشكل كبير أمام العملات الأجنبية، معتبرا أن ذلك يعد انعكاسا طبيعيا لإجراءات برنامج الإصلاح الاقتصادي التي تطبقها الحكومة خلال السنوات الثلاثة الماضية.

وفي نوفمبر 2016، قرر البنك المركزي تحرير سعر صرف الجنيه، والتسعير وفقا لآليات العرض والطلب، ولأول مرة جرى خفض قيمة الجنيه المصري بنحو 48% أمام العملات الأجنبية.

وبحسب تقرير بلومبرج، ارتفع سعر الجنيه بنسبة 6% على مدار ثلاث سنوات منذ تطبيق قرار التعويم مارا بالمراحل الآتية:

  • 2017: انخفض سعر الدولار في شهر مارس إلى 18.08 جنيها، ثم إلى 18.02 جنيها للبيع في أبريل من نفس العام.
  • 2018: تراجع سعر الدولار لـ17.62جنيها في يناير، ثم شهد تراجعا آخر في الفترة من فبراير إلى أغسطس ليصل لـ17.59 جنيها.

ثم عاد ليرتفع من سبتمبر إلى نوفمبر ليصل سعره إلى 17.86 جنيها، ومع نهاية ديسمبر 2018 وصل الدولار إلى 17.96 جنيها.

وخلال النصف الأول من 2019، رصد التقرير أداء الدولار على النحو الآتي:

  • نهاية يناير 2019 تراجع إلى 17.70 جنيها.
  • نهاية فبراير تراجع إلى 17.58 جنيها.
  • نهاية مارس تراجع إلى 17.37 جنيها.
  • نهاية أبريل تراجع إلى 17.22 جنيها.
  • نهاية مايو تراجع إلى 16.83 جنيها.
  • نهاية يونيو تراجع إلى 16.75 جنيها
  • يوليو الجاري وصل سعره لـ16.65 جنيها

تحديات

ورغم تراجع الدولار الواضح أمام الجنيه، إلا أن مؤسسة “كابيتال إيكونوميكس” توقعت عدم استمرار ذلك، وأن يعاود الجنيه فقد مكاسبه صاعدا إلى 18 جنيها أمام الدولار بنهاية 2019، قائلة: “إن ارتفاع الجنيه مقابل الدولار على الأرجح لن يستمر، رغم كونه أفضل العملات أداء منذ بداية العام”.

وأوضحت المؤسسة في بيان لها، في 13 من يونيو الماضي، أن أسباب عدم قدرة الجنيه على الاحتفاظ بمكاسبه هي ارتفاع التضخم عن مستوياته لدى الشركاء التجاريين.

بدورهم، أضاف خبراء اقتصاديون، أن النمو في مصر تواجهه مخاطر تفاقم الدين الخارجي، الذي وصل إلى 96.6 مليار دولار، بسبب توسع مصر في الاقتراض الخارجي لسد فجوة التمويل الأجنبي.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.