السيسي يوافق على اتفاقية الغاز الموقعة بين مصر وقبرص

اتفاقية الغاز
السيسي يوافق على اتفاقية الغاز الموقعة بين مصر وقبرص - أرشيف

أصدر الرئيس عبد الفتاح السيسي قرارا رقم 537 لسنة 2018 بشأن الموافقة على اتفاقية الغاز مع قبرص بشأن خط أنابيب بحري مباشر للغاز الطبيعي، والموقع في نيقوسيا، بتاريخ 19 سبتمبر 2018.

كما وافق السيسي، على إعادة تخصيص مساحة من الأراضي المملوكة للدولة ملكية خاصة، لإقامة مشروعات تنموية عليها بمحافظة الإسكندرية.

وأصدر السيسي قرارا رقم 298 لسنة 2019 بتخصيص مساحة من الأراضي المملوكة للدولة ملكية خاصة بناحية بنبان محافظة أسوان، لاستخدامها في إنشاء محطة معالجة صرف صحي وغلبة خشبية.

اتفاقية الغاز مع قبرص

وفي 19 مارس الماضي، صدّق رئيس الجمهورية على قرار رقم 537 لسنة 2018 بشأن الموافقة على الاتفاق الحكومي بين جمهورية مصر العربية وجمهورية قبرص، بشأن خط أنابيب بحري مباشر للغاز الطبيعي.

ويهدف الاتفاق إلى تيسير تصدير الغاز الطبيعي من قبرص إلى مصر، من خلال إنشاء وتشغيل خط أنابيب بحري مباشر من المنطقة الاقتصادية الخالصة القبرصية إلى محطات إسالة الغاز الطبيعي بإدكو أو دمياط مصر.

ووفقا للاتفاق، لا يجوز لأي طرف فرض أي شرط فيما يتعلق بأحقية ملكية الغاز الطبيعي أو استخدامه أو وجهته أو نقله أو إمداده في نطاق الاتفاق.

لكن يجوز لأي طرف تعطيل أنشطة المشروع في إقليميه حال وجود أسباب تؤكد أن الاستمرار في المشروع من شأنه خلق خطر غير مبرر على الصحة والسلامة العامة أو على الممتلكات والبيئة، وذلك بشرط أن يقتصر هذا التعطيل على القدر والوقت اللازم لإزالة هذا الخطر أو هذه المخاطر.

كما يقضي الاتفاق، أن تكون معايير السلامة والبيئة والممارسات المطبقة على المشروع لا تقل صرامة عن المعايير والممارسات المُطبقة في الاتحاد الأوروبي، والمقتضيات المنصوص عليها في أي اتفاق بشأن شبكة خط الأنابيب بين طرفيْ الاتفاق وبين المستثمرين في المشروع.

تأمين إمدادات الغاز

وعلّق وزير البترول، طارق الملا، على توقيع الصفقة، بأن العقد كان ركيزة أساسية في العلاقات الاقتصادية بين مصر وقبرص، وأنه سيساهم بشكل إيجابي في تأمين إمدادات الغاز إلى الاتحاد الأوروبي، مع تشجيع المزيد من الأنشطة البحثية في المنطقة.

وأضاف “الملا”: أنه سيشجع شراكات وإستراتيجيات جديدة لتحقيق التكامل بين البلدين في مجال الطاقة، وخاصة الغاز الطبيعي، وبالتالي تحقيق أهداف التنمية المشتركة.

ومن جهته، علّق وزير الطاقة القبرصي، جورجيوس لاكوتريبيس، قائلا: “توقيع اليوم يعد معلما مهما، ليس فقط بالنسبة لقبرص لكن أيضا لمنطقة الشرق الأوسط بأكملها”، مضيفا: “أن الاتفاقية تعد الأولي من نوعها في المنطقة”، بحسب ما ذكرته صحيفة “نيوز اوف بحرين” الصادرة بالإنجليزية.

رقية كمال

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.