“تعليم النواب”: لا يمكن تطبيق نظام الثانوية الجديد لهذا السبب

"تعليم النواب": لا يمكن تطبيق نظام الثانوية الجديد لهذا السبب
تطبيق نظام الثانوية العامة الجديد، مرتبط بإقرار تعديلات قانون الثانوية العامة- أرشيف

أوضح عبد الرحمن البرعي، عضو لجنة التعليم بمجلس النواب، أنه لا يمكن تطبيق نظام الثانوية العامة التراكمي الجديد لعام 2019- 2020، لعدم تعديل قانون الثانوية العامة حتى الآن.

وبحسب البرعي فإن تطبيق نظام الثانوية العامة الجديد، لا يمكن إقراره على طلاب الصف الثاني الثانوي للعام الدراسي المقبل، لعدم تعديل القانون رقم 20 لسنة 2012، الخاص بنظام الثانوية العامة.

نظام الثانوية الجديد

وأشار البرعي إلى أن قانون الثانوية العامة لم يرسل للجنة حتى الآن من وزارة التربية والتعليم، مشيرا إلى أن تعديل القانون يتطلب حوارا مجتمعيا موسعا قبل إقراره، ولا سيما أن التجربة رغم مميزاتها، كان بها عيوب كذلك. على حد وصفه.

وشدد أن تطبيق نظام الثانوية العامة الجديد، مرتبط بإقرار تعديلات قانون الثانوية العامة داخل مجلس النواب، قبل تاريخ بدء الدراسة للعام المقبل 2019- 2020، في 21 سبتمبر 2019.

ولفت النائب إلى أن الحوار المجتمعي يشمل مناقشة ما حدث بالتجربة التي طبقت على طلاب الصف الأول الثانوي للعام الدراسي 2018- 2019 من حيث:

  • تطبيق نظام الأسئلة الجديد.
  • مزايا وعيوب الامتحانات الإلكترونية.
  • توافر إمكانيات دمج التكنولوجيا في التعليم.

نص جديد

ومن جهتها، قالت ماجدة نصر، عضو لجنة التعليم بالبرلمان: إن قانون الثانوية العامة، لابد أن يتضمن نصا جديدا، بدلأ من النص الحالي، والذي يقر بأن امتحان الثانوية العامة امتحان قومي موحد يُعقد في الصف الثالث الثانوي فقط.

وأضافت أن ذلك النص يجب استبدال نص آخر به يوضح أن النظام أصبح تراكميا، وأن الطلاب يلتحقون بالجامعات بناء على متوسط درجات الصفين الثاني والثالث الثانوي.

مؤكدة أنه حتى هذه اللحظة، نظام الثانوية العامة القديم، هو القائم دون أي تغييرات، طالما لم يتغير القانون.

تعطل السيستم

وواجه نظام الثانوية العامة التراكمي الجديد مشكلات عديدة مع تطبيق الخطوة الأولى، إذ شكا أولياء أمور طلاب أولى ثانوي من تعطل السيستم الخاص بامتحانات الدور الأول، مؤكدين أن أبناءهم عجزوا عن فتح “السيستم” الخاص بالامتحان، لحل امتحان مادة اللغة العربية، ما دفع بعض المدارس إلى الإسراع في تنفيذ البديل الثاني، وهو الامتحان الورقي.

وتضمنت شكاوى أولياء الأمور عبر مواقع التواصل الاجتماعي الآتي:

  • تعطل السيستم.
  • الأكواد غير صحيحة.
  • الواي فاي لا يعمل.
  • تحول الامتحان إلى النظام الورقي، ليبدأ في الساعة العاشرة والنصف صباحا.
  • جميع الطلاب سُمح لهم بدخول الامتحان بالموبايل رغم التنبيه المسبق بالمنع.
  • بعض المدارس طالبت الطلاب بالحضور في السابعة صباحا لتجريب السيستم

كما شهدت مدارس التعليم الثانوي حالة من الجدل والسخط بين “طلاب أولى ثانوي”، بسبب تعطل السيستم، وفشل إجراء أول اختبار تجربة على منصة الامتحانات الإلكترونية في مارس الماضي.

وشكا الطلاب من تعطل سيستم الامتحان، منصة الامتحانات الإلكترونية مع معظمهم، إذ لم يستطع الكثير منهم الدخول عليها حتى انتهاء الوقت المحدد للاختبار.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.