بالأسماء.. إسقاط الجنسية المصرية عن 43 شخصا

بالأسماء.. إسقاط الجنسية المصرية عن 43 شخصا
"الداخلية" تعلن إسقاط الجنسية المصرية عن 43 شخصا - أرشيف

أصدرت “الداخلية” قرارا بالسماح لـ43 مواطنا بالتجنس بجنسيات أجنبية، مع تنازلهم عن الجنسية، وهو مايعني إسقاط الجنسية المصرية عنهم.

كما أصدرت وزارة الداخلية، قرارا بالسماح لـ21 مواطنا بالتجنس بجنسيات أجنبية، مع عدم تنازلهم عن الجنسية المصرية.

ونشرت جريدة “الوقائع المصرية” ملحق الجريدة الرسمية، في عددها الصادر اليوم الأحد، قرار وزير الداخلية رقم 708 لسنة 2019 بالسماح لـ21 مواطنا بالتجنس بجنسيات أجنبية مع عدم تنازلهم عن جنسيتهم.

الجنسية المصرية

كما نشرت الجريدة أيضا القرارين رقم 719 و237 لسنة 2019 بالسماح لـ 21 و23 مواطنا – على الترتيب – بالتجنس بجنسيات أجنبية مع تنازلهم عن الجنسية المصرية.

وحدد القراريْن الجنسية الأجنبية موضحة أمام اسم كل منهم.

إسقاط الجنسية إسقاط الجنسية إسقاط الجنسية إسقاط الجنسية إسقاط الجنسية إسقاط الجنسية

وزادت وتيرة سحب الجنسية ممن يتمتعون بها أو ممن يرغبون في التنازل عنها مؤخرا، إذ أعلن مجلس الوزراء في 30 أبريل الماضي، إسقاط الجنسية المصرية عن 23 مواطنا، لتجنّسهم بجنسيات أجنبية غير مقبول التجنس بها للمصريين.

وكانت الأشهر الأولى من عام 2019 شهدت تنازل عشرات المصريين عن الجنسية بعد تجنيسهم بجنسيات أخرى، طبقا للقرارات التي نُشرت في جريدة الوقائع المصرية.

وفي شهر نوفمبر الماضي، نشرت الجريدة الرسمية قرارين لوزير الداخلية، بالسماح لعدد 44 مصريا بالتجنس بجنسيات أخرى، مع تنازلهم عن الجنسية المصرية.

وقالت تقارير: “إن 151 مصريا تنازلوا عن جنسيتهم المصرية طواعية خلال خمسة أشهر”.

حالات إسقاط الجنسية

وعن حالات إسقاط الجنسية حددت المادة 16 من أحكام القانون رقم 26 لسنة 1975، الحالات التي يجوز فيها إسقاط الجنسية المصرية عن كل مَن يتمتع بها، بقرار مسبب من مجلس الوزراء، وهي سبع حالات:

إذا دخل في جنسية أجنبية على خلاف المادة العاشرة من أحكام القانون نفسه، والخاصة بتنظيم إجراءات التجنس بجنسيات أجنبية.

  • إذا قُبِلَ دخول الخدمة العسكرية لإحدى الدول الأجنبية دون ترخيص سابق يصدر من القوات المسلحة.
  • إذا كانت إقامته العادية في الخارج، وصدر حكم بإدانته في جناية من الجنايات المضرة بأمن الدولة من جهة الخارج.
  • إذا قَبِلَ في الخارج وظيفة لدى حكومة أجنبية أو إحدى الهيئات الأجنبية أو الدولية.
  • إذا كانت إقامته عادية في الخارج، وانضم إلى هيئة أجنبية من أغراضها العمل على تقويض النظام الاجتماعي أو الاقتصادي للدولة أيّة وسيلة غير مشروعة.
  • إذا عمل لمصلحة دولة أو حكومة أجنبية، وفي حالة حرب مع مصر، أو كانت العلاقات الدبلوماسية قد قُطعت معها.
  • إذا اتصف في أي وقت من الأوقات بالصهيونية.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.