السيسي يبحث مع “نوبل إنرجي” إنتاج الغاز في مصر

السيسي يبحث مع "نوبل إنرجي" إنتاج الغاز في مصر
السيسي يبحث مع "نوبل إنرجي" إنتاج الغاز في مصر - أرشيف

استقبل الرئيس عبدالفتاح السيسي، ديفيد ستوفر، رئيس مجلس إدارة والرئيس التنفيذي لشركة “نوبل إنرجي” الأمريكية، لتطوير أنشطة الشركة في مجال اكتشاف وإنتاج الغاز الطبيعي في مصر.

حضر الاجتماع، اليوم الاثنين، طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، وعدد من مسئولي الشركة الأمريكية، وفيه أشاد ستوفر بالرؤية المصرية لتحقيق التنمية الاقتصادية الشاملة.

وأضاف ستوفر أن مصر تأتي في مقدمة الدول التي تولي الشركة الأمريكية اهتماما بتطوير الاستثمار فيها، ومميزات المناخ الاستثماري الإيجابي، والموقع الجغرافي، والبنية التحتية المتطورة من شبكة خطوط الأنابيب لنقل الغاز ومحطات الإسالة، ومشروعات التعاون الإقليمي الجارية للربط ونقل وإسالة الغاز.

من جهته، وجّه الرئيس السيسي بمواصلة التعاون مع الشركة الأمريكية، وتذليل أي عقبات تواجه أعمالها، بهدف الاستمرار في تعزيز جهود أبحاث واكتشافات وإنتاج الغاز الطبيعي في مصر.

استيراد غاز فائض

وأرجأت الحكومة، في 18 من مارس الماضي، استيراد أول شحنات الغاز الطبيعي من تل أبيب ثلاثة أشهر، لتبدأ عملية الاستيراد منتصف العام الحالي، وفق ما ذكرته وكالة بلومبرج نقلا عن مصدرين مطلعين على الأمر.

وقالت مصادر في تصريحات صحفية: إن “الإرجاء جاء بسبب بعض المشاكل في خطوط الأنابيب، تعوق عملية الاستيراد المتفق عليها”.

وفي العام الماضي، وقّعت شركة دولفينوس القابضة المصرية اتفاقا يقدر بمبلغ 15 مليار دولار، مع شركتي “ديليك للحفر” الإسرائيلية، وشريكتها “نوبل إنرجي”، لاستيراد 64 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي من حقلي تمار وليفايثان على مدار 10 سنوات.

ورغم اتفاق استيراد الغاز من إسرائيل، أكد إيهاب نصر، السفير المصري في روسيا، في 23 من يناير الماضي، أن مصر ستتوقف عن استيراد الغاز بسبب زيادة الإنتاج المحلي، وأنه في نهاية العام الحالي سيصبح لديها فائض للتصدير.

وأوضح في تصريحات لوكالة أنباء “سبوتنيك” الروسية، أنّ مصر توقفت عن استيراد الغاز، لأنه أصبح لديها اكتفاء ذاتي، وبنهاية العام الحالي سيكون هناك فائض للتصدير من هذه الحقول.

وفي 16 من يناير الماضي، قال وزير الطاقة الإسرائيلي، يوفال شتاينتس، لوكالة بلومبرج: “إن حكومة بلاده تُجري مفاوضات مع مصر بشأن إنشاء خط أنابيب غاز، لزيادة نقله بين الدولتين، حسب صفقة الغاز بينهما في فبراير الماضي”.

عبد الله محمد

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.