شكاوى في العريش من انتشار الخنافس السوداء

شكاوى في العريش من انتشار الخنافس السوداء
البحوث الزراعية توضح أن المبيدات الحشرية لا تؤثر في الخنافس، ولكن تقوم بتخديرها وشلها مُدة بسيطة- أرشيف

اشتكى مواطنو مدينة العريش من كثرة الخنافس السوداء “Calosoma olivieri” في المناطق التي يعيشون بها، فيما ردت محطة البحوث الزراعية بالعريش بأنها “مفيدة للزراعة وغير ضارة”.

وكشف عدد من المواطنين في تصريحات صحفية، عن انتشار الخنافس السوداء خلال الأيام الماضية، وأن أشكالها مزعجة ومقززة، وذات رائحة كريهة، وبعضها يطير، وتستوطن الطوب اللبني الكبير بأعداد كبيرة.

من جانبه، أرجع خبير بيئي، انتشار الخنافس إلى الأمطار الغزيرة التي شهدتها المنطقة، كونها تعيش بين الأعشاب وفي التربة الرطبة، وتخرج إلى السطح عند ارتفاع درجة الحرارة.

رد البحوث الزراعية

بدورها، أصدرت محطة البحوث الزراعية بالعريش بيانا، أكدت فيه أن الحشرة اسمها “كالوسوما أوليفيري” وتعيش تحت التراب في الشتاء، وتخرج في الصيف في مناطق سكنية، وتعيش في الظلام، وغير سامة، وتعتبر هذه الحشرة مفيدة للزراعة.

وأضافت البحوث الزراعية في بيانها: أن هذه الخنافس السوداء تُصنف من الحشرات المُفترسة، التي تتغذى على حشرات أقل منها، مثل العقارب والجراد والفراش، وتظهر بالتزامن مع هجرة الفراش والجراد، وانتشار العقارب.

الخنافس السوداء

وأوضحت المحطة أن ظهورها بشكل كبير يعد سببا للمحافظة على “توازن الطبيعة”؛ حيث تواجه أعداد الفراش والجراد الضخمة المُضرة للبشر وللمحاصيل، وتظهر في بداية المساء وتفضل الأحياء السكنية، حيث تجد فرائسها تنتظرها على الأضواء.

المبيدات الحشرية

وتابع بيان البحوث الزراعية: “تعيش الكالوسوما لساعات محدودة، وتُنتج ما يقارب 1024 أخرى، وتنمو بسرعة؛ لأن غذاءها ينتظرها حالما تظهر، وليس لها أي خطر على الإنسان”.

وأوضح البيان: “أن الخنافس في حال أحست بخطر فإنها تُفرز رائحة كريهة، محاولة إبعاد الخطر عنها، ولها لدغة سيئة ليست سامة أو مُضرة، وأقل ضررا من لدغة النحل، ولا تُسبب أي أذى”.

وأكد البيان أن المبيدات الحشرية لا تؤثر في الكالوسوما، ولكن تقوم بتخديرها وشلها مُدة بسيطة، لذا لا داعي لمكافحتها وهدر الوقت والمال، متوقعا انتهاء وجودها بمجرد أن يصبح الطقس أكثر سخونة بعد فصل الشتاء، ومع هجرة ما تبقى من عوائلها، مثل الجراد والفراش.

دودة الحشد الخريفية

وفي نفس الإطار، تسلم الدكتور عز الدين أبو ستيت، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، اليوم الثلاثاء، تقريرا من الدكتور محمد عبد المجيد، رئيس لجنة مبيدات الآفات الزراعية، حول حالة دودة الحشد الخريفية على المستوى الدولي، واستعدادات مصر لحماية الإنتاج الزراعي من مخاطرها في حالة وصولها إلى البلاد.

وأوضح عبد المجيد في تصريحات صحفية اليوم الثلاثاء، أنه جرى التنبيه على مديريات الزراعة بمحافظات الوجه القبلي، بخطورة حشرة دودة الحشد الخريفية، وبأنها حشرة ليلية تستغل الليل في الطيران بسرعة كبيرة لمسافة تصل إلى 100 كيلو متر في الساعة، رغم أنه لا يمكن الجزم حتى الآن بدخول الآفة إلى مصر، رغم أنها آفة عالمية.

عبد الله محمد

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.