أستاذ أورام يكشف عن نسب الشفاء من سرطان القولون

سرطان القولون
أستاذ أورام يكشف عن نسب الشفاء من سرطان القولون - أرشيف

كشف هشام الغزالي، أستاذ الأورام بكلية الطب جامعة عين شمس، ورئيس الجمعية الدولية للأورام، عن أن نسب الأورام في مصر أقل من الدول الغربية، ولكن نسب الوفاة في مصر أعلى، معتبرا أن ذلك يعود إلى تأخر التشخيص، وسوء جودة العلاج.

وأضاف الغزالي خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “الحكاية” على فضائية MBC مصر: “40% من الإصابة بالسرطان حول العالم بسبب التدخين بشراهة ومرض السمنة”، مؤكدا أهمية الوقاية بتناول الخضراوات بشكل يومي، وممارسة الرياضة، والقيام بحملات توعوية، وكشف مبكر لتلك الأمراض.

الكشف المبكر

وتابع الغزالي: مرضى سرطان القولون حول العالم بدأ يقل عددهم، لأن المرض لا يأتي مرة واحدة، فلا بد أن يحدث نتوء ثم نشاطا، وفي النهاية يحدث الورم، مؤكدا: “ولو لحقناه في أي مرحلة من المراحل دي نستطيع علاجه سريعا”.

وأشار إلى أن الكشف المبكر في جميع الأورام السرطانية، أمر مهم للغاية، لسرعة العلاج، وعدم تفشيه في باقي أعضاء الجسد.

وأوضح أن سرطان القولون وصلت نسب الشفاء بمراحله الأولى والثانية إلى 100% دون التدخل الكيماوي أو الإشعاع، وأنه في المرحلة الرابعة التي قد تصل للكبد أو الرئة تصل نسب الشفاء باستخدام العلاجات المناعية والموجهة إلى 70%.

إصابة شريف مدكور

من جهة أخرى، قال الإعلامي شريف مدكور، الذي أُصيب بمرض سرطان القولون مؤخرا، إنه يرفض السفر إلى الخارج للعلاج من هذا المرض.

وأضاف مدكور، الذي اكتشف إصابته بورم في القولون بعد إجراء فحوصات طبية وإشاعات بالصبغة، في تصريحات صحفية: “هعمل العملية يوم 1 أو 2 رمضان، في مستشفى دار الشفاء الحكومي”.

أرقام صادمة

وقالت منظمة الصحة العالمية، في دراسة نُشرت مؤخرا: “إن عبء السرطان العالمي ارتفع ليشمل 18.1 مليون حالة جديدة في عام 2018”.

وأشارت المنظمة في دراسة لها، إلى أن واحدا من خمسة رجال، وواحدة من كل ست نساء في جميع أنحاء العالم يُصابون بالسرطان خلال حياتهم، وأنه يموت واحد من كل ثمانية رجال وواحدة من كل 11 سيدة من مرضى السرطان.

وأضافت: أن عبء السرطان المتزايد يرجع إلى عوامل عديدة، منها: النمو السكاني والشيخوخة، فضلا عن الأسباب المتعلقة بالتنمية الاجتماعية والاقتصادية.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.