تفاصيل انتحار ثلاث فتيات من أسرة واحدة في البحيرة

انتحار ثلاث فتيات في البحيرة
تفاصيل انتحار ثلاث فتيات في محافظة البحيرة - أرشيفية

شهدت مدينة كفر الدوار بمحافظة البحيرة، أمس الجمعة، حادثة مأساوية بعد انتحار ثلاث فتيات من أسرة واحدة، بتناول حبوب حفظ الغلال القاتلة، بسبب وجود مشاكل أسرية.

تفاصيل الواقعة تعود إلى ورود بلاغ من مستشفى كفر الدوار العام بوصول جثتين لكل من الطالبة “إ.م.ف ” 17 عاما، والطالبة “د.س.ع” 15 عاما، أبناء خالة، إثر تناولهما حبوب الغلة القاتلة، التي تُستخدم في حفظ الغلال، ما أدى إلي توقف عضلة القلب في الحال ووفاتهما.

لكن أم إحدى الضحايا أكدت أن تناول ابنتها وابنة خالتها قرص حفظ القمح جاء عن طريق الخطأ، ونفت الشبهة الجنائية.

بعدها أقدمت ابنتها الصغرى وشقيقة الضحية الأولى، 12 عاما، على الانتحار أيضا بتناول قرص غلة آخر، وتوفيت في الحال حزنا على شقيقتها وابنة خالتها.

وجرى نقل الجثث الثلاث إلى المستشفى الشاملة بكفر الدوار، وجرى انتداب فريق من النيابة العامة والطب الشرعي لتحديد سبب الوفاة، وتحرير محضر بالواقعة.

تنوع الوسائل

كانت وتيرة حالات الانتحار قد تصاعدت في مصر مؤخرا، خصوصا في عام 2018، وأصبحت حوادث الانتحار خبرا يوميا.

وتباينت أسباب الظاهرة بين دوافع اقتصادية، أو اجتماعية، أو نفسية، أو خلافات أسرية.

واحتلت مصر المرتبة 96 على مستوى العالم في الانتحار، وفقا لتقرير منظمة الصحة العالمية، بمائة وخمسين حالة عن الفترة من يناير حتى أغسطس 2018، بينما بلغت حالات الانتحار 1746 حالة خلال آخر سبع سنوات.

وفي أبريل الماضي، كشفت دراسة لوزارة الصحة، أُجريت على عينة من عشرة آلاف و648 طالبا وطالبة، تراوحت أعمارهم بين 14 و17 عاما، أن 53% من المنتحرين في سن الشباب، وأن 21.7% من طلاب الثانوية يفكرون في الانتحار، وأن عدد المنتحرين الذكور في السبع سنوات الأخيرة 1245 حالة، مقابل 501 حالة من الإناث عن الفترة نفسها.

وتنوّعت وسائل الانتحار ما بين:

  • استخدام سلاح ناري.
  • القفز من أعلى.
  • تناول مواد سامة.
  • الشنق.
  • القفز أمام المترو.

وأطلقت وزارة الصحة، في 20 سبتمبر الماضي، حملة إعلامية، بهدف مكافحة الانتحار بشعار (حياتك تستاهل تتعاش).

وأرجع مختصون في الطب النفسي أسباب الانتحار إلى المعاناة والألم، والوصول إلى طريق اللارجعة، وقال الدكتور كريم درويش، استشاري الطب النفسي والأعصاب: “إن معظم المنتحرين لا يريدون إنهاء حياتهم، ولكن انهاء مشكلاتهم وآلامهم”.

وأضاف درويش في تصريحات تلفزيونية سابقة: “لا بد للمجتمع أن يعترف بهذا النوع من الألم الناتج عن المشكلات الاقتصادية والاجتماعية”.

دوافع الانتحار

قال الدكتور إبراهيم الغرباوي، الباحث في الطب النفسي: “إن الاكتئاب هو الدافع الأول للانتحار، لأنه يؤدي إلى سيطرة العجز والمعاناة على حياة المكتئب”.

وأوضح في تصريحات صحفية، أن المريض غالبا يختار المترو للانتحار باعتباره الطريق الأسرع للموت.

وأضاف: “عقل المنتحر الباطن ينشأ فيه صراع ضد فكرة الانتحار، لكن الذي يعاني من اضطراب نفسي يبدأ التفكير اللامنطقي في السيطرة عليه، ويهزمه”.

عمر الطيب

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.