شهادة 100 مليون صحة شرط لتعيين الصيادلة والأطباء

شهادة 100 مليون صحة شرط لتعيين الصيادلة والأطباء
المرحلة الثالثة من 100 مليون صحة، تستمر حتى نهاية الشهر الجاري، للكشف عن فيروس سي والأمراض غير السارية- أرشيف

صرح الدكتور سعد مكي، وكيل وزارة الصحة بالدقهلية، أنه في إطار الحث على المشاركة في مبادرة “100 مليون صحة”، فإنه اشترط وجود شهادة إجراء التحليل ضمن مسوغات التعيين للصيادلة، والأطباء البشريين الجدد، والمكلفين من هيئة التمريض الجدد.

وأوضح في تصريحات صحفية، أن القرار بدأ تطبيقه على الصيادلة من اليوم الثلاثاء، بالإدارة العامة للصيادلة بمديرية الصحة بالدقهلية، كما جرى التنبيه على باقي الإدارات المرتبطة بالتعيينات الجديدة أو التكليفات الجديدة لتطبيق ذلك الشرط.

وقال مكي، إن وضع شهادة 100 مليون صحة كشرط للتعيين، يأتي بهدف الحفاظ على صحة المواطنين ومن بينهم العاملون بالقطاع الصحي، ضمن مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي.

ونفى وكيل وزارة الصحة بالدقهلية، أن يكون القرار بحثا عن زيادة عدد المشاركين بالمبادرة، مشيرا إلى أن محافظة الدقهلية احتفظت بالمركز الأول على مستوى محافظات المرحلة الثالثة ضمن المبادرة، منذ أول يوم حتى الآن، وحققت نسبة وصلت إلى 85% من المستهدف، على حد قوله.

المرحلة الثالثة

وانطلقت في الأول من مارس المرحلة الثالثة من المبادرة الرئاسية 100 مليون صحة، وتستمر حتى نهاية الشهر الجاري، للكشف عن فيروس سي والأمراض غير السارية، في سبع محافظات، هي: الوادي الجديد، والجيزة، والغربية، والدقهلية، والشرقية، والمنيا، وقنا.

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، أطلق مبادرة للقضاء على فيروس سي بحلول عام 2022 بجميع محافظات مصر، وانتهت بالفعل المرحلة الأولى للمسح بتسع محافظات خلال الفترة من أول أكتوبر حتى نهاية نوفمبر، وشملت تلك المرحلة محافظات: بورسعيد، والإسكندرية، والقليوبية، والفيوم، والبحيرة، ودمياط، وأسيوط.

كما انتهت المرحلة الثانية من المبادرة، التي بدأت في الأول من ديسمبر الماضي، واستهدفت فحص 20 مليون مواطن في 11 محافظة هي: شمال سيناء، والبحر الأحمر، والقاهرة، والإسماعيلية، والسويس، وكفر الشيخ، والمنوفية، وبني سويف، وسوهاج، والأقصر، وأسوان.

مبادرة وليست منحة

وفي ديسمبر الماضي، ترددت أنباء تُفيد بأن حملة “100 مليون صحة” ليست مبادرة مصرية، وإنما منحة من منظمة الصحة العالمية.

الأمر الذي دفع المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، لإصدار بيان في 14 ديسمبر الماضي قال فيه: إنه تواصل مع وزارة الصحة والسكان، التي أكدت أن تلك المعلومات غير صحيحة على الإطلاق، نافية تماما أن حملة “100 مليون صحة” منحة مجانية من منظمة الصحة العالمية، وإنما هي مبادرة مصرية.

وعن دور منظمة الصحة العالمية، أفادت وزارة الصحة أن دور المنظمة رقابي، ويقتصر على مراقبة تنفيذ إستراتيجية الحملة، وخطة العلاج بها.

واحتلت مصر المرتبة الأولى في أعداد المرضى المصابين بفيروس سي على مستوى العالم، ويوجد بها نحو خمسة ملايين مصاب، ويصل عدد المرضى الجدد سنويا إلى 150 ألف مريض، ويعد فيروس سي المشكلة الصحية الأولى في مصر، وفق إحصائيات صحية.

عبد الرحيم التهامي

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.