“البيطريين” توضح حقيقة إنفلونزا الكلاب: تصيب البشر في هذه الحالة

"البيطريين" توضح حقيقة إنفلونزا الكلاب: تصيب البشر في هذه الحالة
البطريين توجه بضرورة توخي الحذر من خطورة الأمراض التي تنقلها الكلاب الضالة المنتشرة في الشوارع- أرشيف

أصدر مجلس النقابة العامة للأطباء البيطريين بيانا اليوم للرد على ما تداولته مواقع التواصل الاجتماعي من أنباء تفيد بوجود مرض “إنفلونزا الكلاب”، وانتقالها للبشر.

وحسب البيان، وجه الحسيني محمد عوض، عضو مجلس النقابة العامة للأطباء البيطريين، رئيس لجنة حقوق الحيوان والحياة البرية، بضرورة توخي الحذر من خطورة الأمراض التي تنقلها الكلاب الضالة المنتشرة في الشوارع، معتبرا  ظاهرة انتشارها بمثابة قنبلة موقوتة تهدد الشارع المصري.

وقال عوض، إن وزارة الصحة المصرية والهيئة العامة للخدمات البيطرية لم يسجلا أي حالات للإصابة بـ”إنفلوانزا الكلاب” حتى هذه اللحظة.

وأكد عضو النقابة العامة للأطباء البيطريين، أن الفيروس الذي يسبب “إنفلونزا الكلاب” يطلق عليه “إتش 3 إن2” وجرى تحديده أول مرة في ولاية فلوريدا الأمريكية عام 2004، ويصيب الجهاز التنفسي للكلب بشكل رئيسي.

وأضاف أنه كفيروس قائم بذاته لم يثبت أنه ضار للبشر حتى الآن، إلا إذا حدث اتحاد سلالة فيروس “إتش 3 إن 2” مع إنفلونزا بشرية، ويمكن لهذه السلالات أن تتحد لتشكل فيروسا جديدا يمكن  انتقاله للبشر.

إنفلونزا الكلب

وبحسب البيان، فإن الفيروس الذي يسبب إنفلونزا الكلاب يتميز بأنه شديد العدوى، ويمكن أن تتعرض الكلاب للفيروس وتقاوم العدوى دون ظهور علامات سريرية، وقد يتمكن منها المرض.

وعن أعراض الكلب المصاب بهذا النوع من الإنفلونزا، أشار البيان إلى نوعين من الأعراض، أعراض معتدلة، تستمر من 10 إلى 30 يوما، وعادة تختفي من تلقاء نفسها مثل:

  •  عطس وسعال رطب أو جاف.
  • إفرازات من الأنف.
  • فقدان الشهية.

وأعراض أخرى شديدة يعاني منها الكلب وتستوجب الحذر مثل:

  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • الالتهاب الرئوي، وبالتحديد التهاب رئوي يجعل الكلب يسعل دماء.
  • إحمرار العين وسيلان الأنف.

وأشار عوض إلى ضرورة عرض الكلب المصاب على الطبيب البيطري، وإجراء بعض الفحوصات على الكلب المريض، وكذلك عزله تماما عن باقي الكلاب.

أمراض معدية

ولفت البيان إلى أن النقابة العامة للأطباء البيطريين، طالبت بحل مشكلات ظاهرة انتشار الكلاب الضالة، لما تسببه من هلع، ونقل العديد من الأمراض المشتركة التي تنقلها مثل البروسيا “الإجهاض المعدي”، السل، الحويصلات الهوائية، الحويصلات المائية، الطفيليات الخارجية، الديدان، السعار، وغير ذلك من الأمراض.

أزمة الكلاب الضالة

يذكر أن شهر فبراير الماضي، شهد حدوث أربع وقائع لكلاب مسعورة، هاجمت مواطنين في أماكن مختلفة، بعضها كلاب ضالة، والبعض الآخر لكلاب مقتناة في المنازل، أبرزها حادثة طفل “مدينتي”، وضابط الرحاب الذي هاجمه كلبان شرسان.

تكرار الحالات دفع مجلس النواب في أوائل مارس الماضي لمناقشة سبل التصدي لأزمة وظاهرة انتشار الكلاب والحيوانات الضالة في الشوارع.

إذ أوضح عز الدين أبو ستيت، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي: أنه يوجد ما يقرب من 16 مليون كلب ضال في مصر، عدد الذكور منها يتراوح من خمسة إلى سبعة ملايين.

رهف عادل

شاهد المزيد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.